صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


ثقافة اقتصادية/هاشم علي السنجك
Oct 24, 2008, 16:49

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

 

ثقافة اقتصادية

 

كان الناس ومنذ احداث الحادي عشر من سبتمبر والى فترة قريبة يتداولون بل يكثرون من استخدام مصطلحات ومفردات أصبحت تشكل اتجاها ثقافيا سائدا  لعب فيه الاعلام وخصوصا الغربي منه دورا محوريا واقصد بذلك المصطلحات والمفردات ذات الصلة بما يسمى ( بالارهاب ) مثل مكافحة الارهاب , الارهاب الاسلامي , الغلو , التطرف الاسلامي , الجماعات الاسلامية , الجهاد , السلفيون , المتزمتون .. الخ والتي قصد بها  ( مع الترصد والاصرار ) الاساءة للاسلام والمسلمين . وأصبح يطل علينا من خلال قنوات التلفزة  وغيرها من وسائل الاعلام العربية والعالمية افراد وشخصيات نكرة ومغمورة  ( يصنفرها ) ويلمعها لنا الاعلام ويقدمها عاى انهم خبراء او مفكرين او محللين او متخصصين في مجال مكافحة الارهاب او الجماعات الاسلامية وقد وجد ذلك هوى لدى المتبطلين والعطالة ممن لا وظيفة له ولا عمل فارتدى او استعار بدلة افرنجية وربطة عنق واخذ يسبح بحمد السيد الأمريكي ويزبد ويرغي ويسب ويلعن ( المسلمين المتطرفين ) وهكذا ينال رضاء سيده ويكافأ بدولارات خضراء ويكتب اسمه في سجل الخبراء والمحللين ليتم استدعاؤه( عند اللزوم ) . وبعد ان ترسخت هذه المفردات والمصطلحات ومفاهيمها لدى الناس , واستسلموا لها ان لم يؤمنوا بها , انتقل بنا الاعلام الى المرحلة الاخرى والتي يمكن ان نطلق عليها المرحلة الاستعلائية او مرحلة توطيد القيم والمفاهيم والمظاهر الغربية الاستعمارية وكان مدخلها في ذلك مفردات ومصطلحات ابرزها العولمة , التجارة الحرة , الاقتصاد الحر , تحرير الاقتصاد , الخصخصة ..الخ وهي مصطلحات جذابة نسبة لارتباطها ( بالحرية ) وهي كلمة محببة للنفس وعليه فانها تصلح لتخدير ( المغفلين ) من حكام وشعوب دول العالم الثالث وهكذا يسهل سياقتهم واقتيادهم وتوجيههم سياسيا و اقتصاديا واجتماعيا  وثقافيا حسب هوى ومصلحة الراسمالية الغربية الاستعمارية . وقد مكر هؤلاء القوم مكرا عظيما وتجبروا وطغوا واكثروا في الارض الفساد وما درى هؤلاء ان مكرهم الى بوار وان الله خير الماكرين فقد أفلست بنوكهم و بارت بضاعتهم وكسدت تجارتهم وانهارت اسواقهم وانكمشت اقتصاداتهم , فأصاب القوم من الهلع والفزع والاضطراب (والجهجهة ) ما أصابهم حتى ولولوا وجوههم شطر النظام المصرفي والمالي اللاربوي والاقصاد الاسلامي يلتمسون الحل والنجدة لما حل بهم من كارثة والذي كما هو معروف  يرتكز على الانتاج والمشاركة في الربح والخسارة وقاموا بتخفيض سعر الفائدة حتى وصلت الى صفر لدى الكثير من مصارفهم . هذا النظام الاسلامي الذي كان يرفضه هؤلاء ويسخر منه ( كتاتيب الأعراب ) من المبهورين بالنظام الراسمالي الذي عبدوه ونصبوه الها لهم من دون الله ولم يدرك هؤلاء الكتاتيب خطأهم وفساد فكرهم الا بعد ان هوى صنمهم كعجل قوم موسى فخاب أملهم فيه , وهكذا انزوى هؤلاء وغيرهم من دعاة العولمة في ركن قصي علهم يجدوا ولو بعد حين تفسيرا او نصحا من شيخهم ومفسر احلامهم ( بوش ) والذي سخر منه الرئيس الفنزويلي شافيز والذي أطلق عليه لقب ( الرفيق بوش ) بسبب تبنيه سياسة مالية اشتراكية من خلال قيامه بتاميم عدد من البنوك الامريكية بغرض انقاذها من الانهيار او الأفلاس . وهكذا خبأ وهج المفردات والمصطلحات ذات الصلة بالعولمة . وحلت محلها مصطلحات ومفردات أخرى ذات صلة بما حاق بهم من كارثة مالية وركود  اقتصادي وكساد عقاري مثل البورصات , اسواق الاسهم , الاسواق المالية , أسواق العقار , الافلاس , سعر الفائدة , الديون المعدومة , الركود , الكساد , التضخم ..الخ وانتقل الاعلام الى علماء وخبراء المال والاقتصاد يجري معهم المقابلات والاحاديث للتحليل والتفسير وقبل ذلك قلما كان الاعلام يتفضل باستضافتهم والاستفادة من علمهم وفكرهم .. وفي الختام نقول صدق من قال (يمحق الله الربا ويربي الصدقات ) وقال ( واحل الله البيع وحرم الربا )

 

هاشم علي السنجك

Hasb2008@yahoo.com

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى bakriabubakr@cox.net كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج