صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


سلامات "أهل السودان" جميعا /علي بشير – جدة
Oct 23, 2008, 05:49

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

 

سلامات "أهل السودان" جميعا

علي بشير – جدة

لست أدري لماذا تستفزني دائما هذه العبارة: (أهل السودان) ؟؟؟؟ --- خاصة وهذه الأيام يكثر ترديد عبارة (ملتقى أهل السودان). لا نعلم بالضبط من أي مصدر هبطت علينا هذه العبارات فجأة دون سابق إنذار. كلما نعلمه أن كلمة (أهل شنو كده----) يختصر استخدامها في مجالات محددة، مثلا ( أهل الميت، أهل الدم ، أهل العوض،أهل العرس،   أهل البكا ----- ). يعني باختصار الشئ المجهول أو الهامل لابد ان يتم تعريفه ونسبه (لأهل ما) ، ولا شنو يا جماعة؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وبعدين كدي ورونا، هل أصبح هذا السودان هاملا لهذه الدرجة حتى نضطر لتنسيبه لأهل ما؟؟؟؟؟؟؟؟ لذا لا يجب بأي حال من الأحوال أن نرخص ونقلل من هذه القيم العالية باستخدام عبارة (أهل السودان) على نهج سؤال أهلنا عن الطفل المجهول (الجنا دا هول منو؟؟).  السودان هو الوطن الواحد الموحد دائما بإذن الله تعالى بحدوده التاريخية والجغرافية التي أورثها الأباء والأجداد لأبنائهم ، وأهل السودان هم  السودانيون مواطنو هذا الوطن الذين ولدوا ونشئوا وترعرعوا فيه وهم على استعداد لفدائه بالمهج والأرواح وتسليمه لأجيالهم القادمة سليما معافى.  

 

كثيرا ما يطلع علينا واحد من السياسيين الجدد (يعني على وزن المحافظين الجدد في أمريكا) ويبادرنا بمثل هذه العبارات الغريبة، ومثل ذلك أن يقول أحدهم: (أحسب أن أهل السودان لو اجتمعوا سيصلون بلا شك لحل المشكلة دون أي حاجة لتدخل أي وسطاء من الخارج). وكدي يا جماعة خلونا من عبارة أهل السودان دي ، قولوا لينا كلمة (أحسب) دي كمان جبتوها من وين؟؟؟؟؟ تحسبوا انتو براكم؟؟؟ليييه؟؟؟؟؟ نحن كمان(نحسب أن علم الحساب قد تم احتسابه فجأة دون أي حسبان بعد إدخال مثل هذه العبارات بالمحسبوية التي يتعامل بها هؤلاء المحافظون الجدد المحسوبين على المؤتمرين الوطني والشعبي فقط لأنهم أهل الحسبة ، والحساب ولد... وكمان الحساب يوم الحساب) ( وسح دح بو ، والود طالع لابو، والود عطشان ياعيني ، الود لازم يسقو) .             معقول بس كدا نغيب من البلد شهور قصيرة ونرجع نلقى انقلابات وانفلاتات وتغييرات جذرية كاملة حتى في كلامنا،،، كلام (أهل السودان) ؟؟؟؟  مش كفاية العبارات الجديدة لنج بتاعت (سيد البلد) وقبيلة (الريدكاسل) وفرقة (الرومان ) وكتيبة (الأفيال). وبالمناسبة ، الرومان والأفيال ديل بياخدو خمسة وستة أهداف في مبارياتهم من سيد البلد والردكاسل الذين بدورهم بياخدوا نفس وصفة الروشته من شبيبة القبائل الجزائري والنجم الساحلي التونسي ونايمبا النيجري والفريق الكميروني (والتسوي كريت في أهل السودان لابد تلقاهو مستنيها في المزلقان).

 

لذا فان عبارة (أهل السودان ) دي لابد أنها تختزن في معناها (بلاوي متلتلة) طالما يتردد استعمالها بيننا بشكل مزعج في هذه الأيام.  وأعتقد أن الاستخدام والتداول المكثف هذه الأيام لتلك العبارة ليس له دلالة إلا على (الأزمة)  و (الورطة) التي تطوق الوطن من كل اتجاهاته – وكل هذه الملتقيات والتجمعات التي يتم دعوة جميع (أهل السودان) للمشاركة فيها تعكس هذا الفشل والإحباط ، لأن "أهل السودان" ديل هم باختصار (أهل الميت)، وفي حالة أن موت فقيدهم كان نتيجة لجريمة جنائية ارتكبها جماعة (ياهو ديل)  ، فلابد أن يصبح جميع (أهل السودان) هم أهل التار"الثأر" ). اما في حال أن يتراضى مرتكبو جريمة القتل مع (أهل الدم) فلا بد أن يقوم            أهل الحيكومة بدفع الدية لأهل الدم  من الحسابين المصرفيين للسلطة والثروة المفتوحين باسم( أهل السودان) في القصر والبنك المركزي.

مشاشقة بسؤال برئ،، هل أبدا سمعتم بعقد هكذا ملتقيات لأهل بريطانيا أو أهل زيمبابوي أو حتى لأهل جزر القمر وأهل كوستريكا؟؟؟؟     

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج