صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


المبادرة العربية ولدت ميته /خالد حمدون
Oct 23, 2008, 04:35

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

بسم الله الرحمن الرحيم

المبادرة العربية ولدت ميته

الغريب فى مأتم التاريخ ليست فى هوايتنا خصوصا اذا مال الناس الى الفرح بعد أجيال من اليأس والعقم ، والشهادة على الواقع ليست فى هوايتنا وحسب بل انها من واجبنا وفى هذا الصياغ نهدف الى التذكير بالحقائق .... حقائق التاريخ الغريب ، بكل ما يحيط به من  التباسات ومفارقات وأحداث غريبة ومذهلة.من الواضح لكل مراقب للأحداث الداعية فى أقليم دارفور أنها عصية الفهم لعقلية النظام الذى أوقد نارها ، ووقف يتعزع فى تسول العالم من أجل السلام .. يرسل أركان من العسكر المدججين بالسلاح والعتاد من أجل القتل والحرق والتدمير ، قتل الأبرياء وتدمير معسكرات النازحين وحرق الأخضر واليابس ومعسكر كلمة خير شاهد على مرئى ومشهد من العالم ، وهكذا بكل بساطه يملأ الدنيا ضجيجا وعويلا وصياحا بحثا عن السلام ...أى سلام  ؟! لقد تعرى النظام أمام العالم وفقد حتى ورقة التوت التى يغطى بها عورتها ، افتضح فى اكثر من موقع وفى العديد من المناسبات .. ظل يكذب ويكذب الا ان صدقة نفسه .. والسؤال الذى يطرح بوضوح ماذا بقى لهذا النظام اذا لم يفهم بعد ؟! لم يعد للكذب موقع فى عالم أصبح يملك الحقيقة ، الحقيقة العارية تماما من كل الشوائب، لقد فهم القاصى والدانى أن القاتل لايبحث عن السلام ولا يفهم معنى السلام ، ولاثقة فى هذا النظام ، الثقة فى من يحترم الوعد ويصون العهود . لقد كثرة اللقاءات وتعددة المبادرات وبلا نتائج ، واى نتائج مع نظام لم يحقق اتفاقا ولم ينفذ وعدا ، اتفاقية نيفاشا تواجه أخطر الامتحانات فى التطبيق والعترات شبه اليومية والخلافات المستمرة مع الشريك فى الحكم ، وأبوجا مزقت قبل أن يجف مدادها ، وسلام الشرق أسوا حالا .

هذا النظام يتقن فن التحايل  ويحسن النفاق والتلفيق ، فأى  سلام يمكن الوصول اليه مع مثل هذا النظام الذى يكذب كما يتنفس .

هذا النظام الدموى يلعب على كل الحبال ، اشعال الحرب والدمار متأصلة فى سلوكه وغير ذلك .. السلام ليس فى هوايتها ولا فى تقاليده وكلما ينشر فى اعلامه مجرد تمثيل حزيل على الداخل والخارج وليس ذلك غريبا على نظام يتؤكا على ثلاثة خطابات اعلامية الخطاب الاصولى فى الداخل وأخرى على مستوى الاقليم وثالث للعالم ينكر فى نفسه ممارسة العنف والارهاب وهو جاء بالعنف ويعيش على الارهاب ويشجع عليه ويدعمه بكل ما يملك من امكانيات مهولة ينفق من خزائنه بلا حسيب ولا رقيب ، فللنظام أكثر من ميزانية .

نظام يعيش على شراء الزمم وافساد الآخرين ودعم الارهاب والانقسامات والتفتيت ابتدع سوق النحاسة فى مجال السياسة ، حتى يصبح ينزعج من أى تكتل أو انسجام  حياة المواطنين الزوجية .

ها هو النظام يهلك المبادة العربية ، مبادرة يراسها أمير قطر ، ومن جهة اخرى يستمر فى الاعمال العسكرية فمع التقدير كل التقدير لهذه المبادرة ولحاكم قطر صديق النظام الحميم ، ولكنها ولدت ميته!!!

فالنظام يبحث عن الوقت من خلال اللقاءات والاجتماعات التى تتم هنا وهناك بلا تحقيق تقدم يذكر ولاسلام يتحقق على ارض الواقع .

للنظام سياسة ثابته يعمل على تنفيذها سياسة الابادة والحسم العسكرى ، لكسرة شوكة المقاتلين فى الميدان وتركيع الفصائل المسلحة فى دارفور وهذا ما تؤكده الألاف من العسكريين الذين دفع بهم الى ارض المعارك طوال الشهرين الماضيين وخسر فيها خسارة فادهة فى الرجال والعتاد والسيارات ومنهم اسرى احياء وحتى لاتصاب القوات التى يدفع بها الى الميدان بالاحبات يجى النظام لصرف التوجيهات لتحقيق نصر سهل من خلال الاعتداء على معسكرات النازحين وبشهادة المراقبين من القوات الهجين .

ولاى شئى يوقف هذا النظام ووضع حد للقتل الذى يمارسه الا عبر ضغوط عالمية نافذة تفرض القرار بالقوة والحسم .

هذا النظام مستمر للمغامرة حتى النهاية دون ان تهتز له عضلة فى القلب ، مستعد ان يواصل القتل والتشريد دون أى وازع من ضمير نظام يتشبث بالسلطه حتى ولو كانت مقابل الملايين من الجثث والضحايا.

وفى مواجهة هذا الصلف والكبرياء الزئف تبدو المبادرة العربية ضعيفة ولاأمل منها وعلى العالم ان يصحو لازامة هذا الكابوس من خلال اجراءات دولية حاسمة .

خالد حمدون

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج