صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


إفريقيــة الديـن الإسـلامـي (2) زهيـر يونــس
Sep 28, 2008, 20:55

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

بسم االه الرحمن الرحيم

إفريقيــة الديـن الإسـلامـي  (2)

 

التصـوف في الحبشـــة

 

في هـذا المقـال نتناول بعض ما حصلنا عليه من معلومات مدونة عن أئمة الحبـش وفقهـائـهم و متصوفتـهم وتأثـيراتهم الفكريـة والسياسـية .

 

يُعد عطـاء بن ربـاح من أشهر العلماء المنحدريـن من عرق حبشــي . يُقـال إنه كان مولى لإمرأة من أهل مكــة . وًلد عطاء في خلافة عثمان . روى عن عبـدالله بن الزبير وإبن عمر وأبي الدرداء وأبي سعيد . وروي عنه الأعـمش وسلمـه بن كهيـل إبن جريـح والليـث ومـالك بن دينـار وغيـرهم . وإنتـهت الفتوى الى عطاء . يروى أن ابن عمر قدم مكــة فسـألـه أهلـها بعض المســائل فقـال :

" أتجمعـون لي يا أهـل مكــة المسـائل وفيكم إبـن ربـاح ؟ " أما في العـهد الأموي فكانـوا بنو أمـيـة يرسلـون منـاديا ينـادي في مـوسـم الـحج : لا يفتـي إلا عطـاء بن ربـاح ثم يعين بعده البـاقـين . وقد حـج عطـاء سبعيــن حجـة .

 

تعد أسـرة الجبرتـي ، المؤرخ الحبشــي الشهيــر ، من الأسر الحبشــية التي كان لها تأثيـرهــا في الفكــر العربي . روى الجبرتـي عن نفسـه أن أول من إرتحـل من بلاده من هذه الأسرة في أوائـل القرن العـاشر ، هــو الشــيخ عبـدالرحمن ، الـجد السـابع للجبرتـي المؤرخ . قيـل إنه رحـل الى جده ثم الى مكــة فجـاور بالرواق . وتولى شيخـا من الرواق . ونشـأ إبنـه شمس الديـن على نـهج أبيـه. وفي القرن الثانـي عشــر عـاش الشــيخ حســن الجبرتـي وكان شـيخــا على الرواق ؛ وولد  له عبـدالرحمن في عام  1168 هجريـة /1754م  الذي إشتـهر بكتـابة التاريـخ .

 

إشتـهر الأحبـاش بالصوفــية منذ زمن بعــيد وتأثرت بأخبارهم وأرائـهم بعض المدن الإسلاميـة والعربيـة ؛ ومنـهم :

 

عثمـان بن سودكـيت الجبرتـي تلمـيذ ابن عربـي المتصـوفه المعروف ؛ وكان الـملك الظـاهر برقـوق يـعتقد في صلاحـه وأوصى بدفنـه عند موتـه تحت قدمـيه بـالصحراء .

 

الشــيخ علـي الجبرتـي . كان السلطـان الأشرف قايـتبـاي يعتقـد في صلاحه . قـام هـذا الشــيخ ببنـاء مسجــد عظـيم عند بحـيرة أدكـو بين رشـيد والأسكندريـة ووقف علـيه عـدة أمـاكن وقيـعـان وأنـوال حيـاكـة وبساتــين ونخـيل كثيـرة بمصر ؛ كما بنى مسجــدا شرقى عمارة السلطـان قايدبـاي ودفن به .

 

أبـو الخيـر الدعـوي الحبشــي من أبرز المتصوفين الذين عرفتـهم المديـنة المنـورة ؛ وقد توفى بعد عام ثلاثمـائة وأربعة للهجرة .

 

ثقف الحبشــي المتوفي بمكــة المكرمة عام 383 هجرية.

 

ريحان الحبشــي أبــومحمد الزاهـد الشيـعي وهــو من أشـهر متصـوفة البلاد المصريـة .

 

ومن المتصوفة الذين عاشـوا بالأسكندريـة يـاقوت الحبشــي أبـوعبـدالله الإسكندرانـي الذي تصنفه المصـادر بأنه " عظـيم الشـأن وصاحب كرامـات" . وقد صحـب هـذا المتصوف الشــيخ المرسى أبـو العباس ، نزيـل الأسكندرية ، وأسلك على يديـه و إنتفـع الناس بعلمـه وبـزهده . توفـى عـام 732 هجريـة.

 

ومن الفقهـاء :

فخر الدين أبــو عمر عثمان بن علي بن مـحجن البرعي الزيلعي الفقيه الأصولي الجدلي  قدم القاهرة في القرن الرابع عشر الهجري ودرس وأفتي ونشر الفقـه ومات بها . وقد شرح " كنز الدقـائق " في كتاب أسماه " تبييـن الحقـائق في شرح كنز الدقـائق " .

 

جوهـر بن حيدر بن علي الشنكي أحد مفاخر الحبشــة وأحد كبـار علمائــها ؛ إماما كبيرا وشيخا جليـلا ، حـامل لواء العلم  والعمل والزهد والورع  والخوف والإنـابة . رحل اليه أئمة البلاد للأخذ  والإفادة منه . إنتهت اليه الرئاسة في المذهب الشـافعي . ومن تصانيفه " الصلوات النورانية على خير البريـة "  وكذلك "  الجواهـر الحيدريـة في العقائـد الدينية" الذي فرغ من تأليـفه في عام 1221 هجرية . وله قصـائد كثيـرة . توفي عام 1355هجربة  / 1912 م .

 

الحاج حسن بن لبن الكومبلشي : المقرئ المجود . كان عالما بعلم القراءة عارفا بالتجويد. أخذ القراءة والتجويد من الشــيخ هاشم ، وهــو عن الشــيخ عبـدالمنان  وهــو من علماء هرر. وقد إجتمع للحاج حسن طلاب كثيرون من بلاد شتى .

 

الشــيخ حسن بن حبيب الحنفي الجبرتي الوللي الورهمني : كان حبرا فاخرا وبحرا زاخرا ؛ فقيها نحويا منطقيا عروضيا مفسرا . تلقى العلوم النقـلية والعقـلية من مشايـخ هرر . ومن تأليـفه وتصنيـفه " تفسـير القرآن الكريـم "  ، " شرح وقايـة الرواية " ،     " شرح كنز الدقائق "، " شرح مختصر القدوري " ، " شرح تحفة الملوك الذي سماه منـهج السلـوك " ، " شرح على مقدمة أبي الليث السمرقندي " ، " شرح على المختصر المشهــور بشروط الصلاة "،  " شرح على نور الإيضاح " ،  " شرح على نظم جوهر العقـائد ودر القلائد في جزئين " ، " شرح على تنبيه الأنام للعلامة عبـدالجليل القيرواني المغزلي فسماه  توضيح الأنام ومسرح الأفهام " ، " شرح على بردة المديـح مع تخميسـها للفيـومي "  و شروحـات أخرى كثيـرة للعديد من القصـائد النبـويـة . وقد استشهد هـذا الشــيخ سنة  1335هجرية / 1916م  حين قتـله بعض نصارى شوا في النزاع الذي قام بينهم وبين أهـل وللو .

 

الشــيخ زين العابـديـن بن الشــيخ طاهـر الوربابـي وهــو من غلاة المتصوفة في الحبشــة ؛ نزيل قطي المتوفي عام 1330هجرية / 1911م . كان غواصا في بحـر الكلـمة ، اقيانـوس المعارف مستخرجهـا ؛ مترجمـا عن السنة أحوال الكائنـات . يري  أن طهارة الظاهر لاعبرة  لهـا دون طهـارة البـاطن .

         

          لايغـــرنك ثيـــابا نقـــيت          فــهي بالصــابـون والمــاء نظيــفة

          تشبــة البـيـضة لمـا فســدت     قـشرهــا أبيــض والبـاطن جـيــفة

 

ومن الذين ألفـوا في المتصوفـة وأقروهـم  الشــيخ سـيد بن فقـيه زبير الكاكوري من أئمة المتصوفـة في بلاد يجـو من قرية مدار . له تصانـيف بلغت أربعـين . منهـا " ترتيب السلـوك " و " المنوال " و " إتحـاف المريـد " و " سفيـنة النجـاة " و " المختصـر فـي تنبـيه الغـافليـن " . و " شـرح على ألفية إبن مـالك "  و " شـرح علي الأجرومية "  و "رسـالة في القراءة " . توفـي سنـة 1343هجرية /1924م .

 

ومن أئمـة الدعـاة في الحبشــة صـالح بن سـالم بن الفقـيه . عـاش بين القرنين السـادس و السـابع الهجرييـن . دفن في بلدة دبـاره قرب مديـنة أسمـرا .

 

ومن الدعاة كذلك الحـاج عبـد الجلـيل بن فـرج النبـري . من قبيـلة نبـرا من قبـائل إرتريــا . كـان داعيـة عـالما فقيـها في المذهب المـالكي . توفي عـام 1330هجرية / 1815م  ودفن في شرقـي أسمـرا .

 

ومن المتصوفة الذين مـا زال تأثـيرهم على الحيـاة السيـاسية باقيـا السيـد محمـد هـاشم بن السـيد محمـد عثمـان الميـرغنـي المصـوعـي . ولد في مكــة المكـرمـة  وأخذ الطريـقة عن والـده السيـد محمـد عثمـان الحنفـي الميـرغنـي  المكـي .  إنتقـل الى أرض الحبشــة وجـال في أقطـار السـودان  ونشـر الطريـقة الختمـية وأرشـد النـاس وأسلـم علـى يديـه كثيـر من نصـارى الحبشــة . كـان الإسـلام  قد بلـغ ذروة إنتشـاره في وسـط القبـائل المتحدثـة باللغــة التيجرية في عهـد والـده السـيد محمـد عثمـان الميرغنـي الذي أوفده الى المنطقـة السـيد أحمـد بن إدريـس الفـاســي ؛ فأشـاع الإسـلام في المنطقـة وفي منطقـة البنـي عـامر . ينتهـي نسبـه الى الحسـين بن علـى بن أبـي طـالب . توفي السـيد محمـد هـاشم فـي 2 جمـادى الثـانية سنـة 1319هجرية / 1895م  ودفن بقريـة حطملو    ( HUTMULU) على أطراف مصوع ؛ وترك أربعـة من الأولاد والبنـات هم السيـد محمـد عثمـان والسـيد جعفــر والسـيدة مريــم  والسـيدة علـويــة .

 

ومن المتصوفـة أيضا محمـد فقيـه المشهــور بالحـاج مجـاهد ، إبن المفتـي أحمـد إبن المفتـي عبـد الرحـمـن إبن المفتـي فقيـه أحمـد المروطـي الكوزي الحسيـني . نزيـل كثـارى من أرض وللو . المدفـون في قريـة ظظثـا من قرى كثـارى . كان رحـالة رحـل من الحبشــة الى أرض المغرب وشهـد جهـاد الأفرنـج أيـام حرب الصليب و إشتـرك فيـها  ثم رحـل الى جزيـرة العـرب و أدى حجـة الإسلام  وزار مسجــد الرسـول عليه الصلاة والسـلام . ثم عـاد الى الحبشــة  وسكـن في بلـدة كثـارى من بلاد وللـو في قريـة ظظثا (  DHADHATHA). أوغـل في التصـوف وإشتــط . كـان يقــول : " أنا كنت مع إبراهيـم حيـن ألقـى في النـار وأطفـأتهـا بتغلتـي " . وكان يقــول منشـدا :

 

          شهــدت بـأن الله ولـي ولايتــي           وقدمت بالتـصريــف في كل حـالتـي

          سقــاني ربـي من كـؤوس شرابـه        وأسكرنـي حقــا وهمـت بسـكرتــي

          وملكني جـميـع الجنـان ومـا حوت        وســائر ملــوك العـالمـين رعيــتي

 

ومن المتصـوفــات اللائي كان لهن الأثر السيـاسي السيـدة علـويــة بنت السيـد محمـد هـاشم بن السـيد محمـد عثمـان الميرغنـى . توفيـت في 22رمضـان 1359هجرية / 1940م .

 

هـذا هــو البعض اليسـير مما سمحـت لنا مراجعنـا من الإشـارة اليه من متصـوفـة  حتى أوائـل القرن العشريـن . ونأمـل من أن نتمكن من التوثـيق لهؤلاء الذين حملوا ومازالوا يحملـون رايـات أسلافـهم في مسـيرة التصوف في زماننـا الحالـي ؛ وما أكثرهم . فهنالك أعداد  من مزارات أوليـاء الله الصالحيـن أصحـاب الكرامـات الذين أبلوا بلاءا حسنـا في حمل رايـة الإسلام في الفترة مـا بعد الحرب العـالميـة الأولى في كل بقـاع الحبشــة      ( إرتريـا وإثيـوبيـا الحاليتـين ) ؛ كما يوجد من المسايد ومدارس تحفيـظ  القرآن وأصـول الدين ألإسلامـي ما لا يحصى عدده والتى يقوم عليهـا مشايخ الطرق التيجانيـة والسمـانيـة القـادريـة وغيرهـم من مشـايـخ الطرق الصوفيــة .  

 

وفقنـا الله لمـا فيه صالـح البـلاد و العبــاد .

مقال سـابق في هذا الموقع :

http://www.sudaneseonline.com/ar/article_22835.shtml

 

زهيـر يونــس

الخرطـوم بحري  ‏28/09‏/.2008

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج