صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
 
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


القيادي الاتحادي الحاج ميرغني عبدالرحمن فى حوار جرىء مع الرأى العام
Sep 17, 2008, 19:01

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

القيادي الاتحادي الحاج ميرغني عبدالرحمن لـ (الرأي العام):

إنضمام شيلا والأزهري لن يؤثر على علاقتنا بالوطـني

حوار: ضياء الدين عباس .. تصوير: إبراهيم حامد

 

 

هو رجل سهل الإلتقاء به صعب الجلوس معه .. فباب منزله المفتوح يسمح بالدخول اليه دون إستئذان أو موعد سابق، لذلك فهو لا يخلو من الزائرين من كل أنحاء السودان خاصة الإتحاديين منهم حيث جاء من القاهرة ببشارة وحدة الحركة الإتحادية التي جاءت استجابة لرغبة القاعدة الإتحادية وتبناها الإتحادي الموحد وورعاها السيد محمد عثمان الميرغني رئيس الحزب.. والظروف التي يعايشها الحزب جعلت لقاءنا به يتأجل لأكثر من أربع مرات.. أضطررنا بمعاونة د. فخرالدين عوض ود. يحي مكوار  وهما قياديان بالموحد (لإختطافه) من منزله الى منزل الأول للتمكن من إجراء هذا الحوار بعيداً عن زحمة الزوٍار.. الحاج ميرغني عبدالرحمن الحاج سليمان وزير التجارة في عهد الديمقراطية الثالثة والقيادي الإتحادي البارز تحدث الى (الرأي العام) حول وحدة الاتحاديين وقضايا اخرى.

----------------

 

? المبادرة الوطنية لجمع الشمل الإتحادي التي حملتها الى السيد محمد عثمان الميرغني رئيس الحزب، ما هي أهم ملامحها؟

= كما تعلمون إن للتيار الموحد نظرة للوحدة الشاملة وكنا أول مجموعة إنصهرت فيها ثلاثة فصائل إتحادية وتعاهدت على مواصلة السير لجمع الشمل وعلى هذا الأساس فإن المبادرة جاءت من ثلاثة محاور أساسية وهي: جمع الشمل لمواجهة القضايا الوطنية، وقيام المؤتمر العام للحزب لبناء مؤسسة حزبية متكاملة، والإعداد الجماعي الفاعل لخوض الإنتخابات بكافة مستوياتها على أن يكون للقاعدة حق أصيل في إختيار القيادة والمرشحين.

? ما هي التحركات التي قمتم بها فور عودتكم من القاهرة بإستجابة السيد محمد عثمان الميرغني رئيس الحزب للمذكرة؟

= عقدنا إجتماعاً على مستوى هيئة قيادة الحزب الموحد وأطلعتهم على الرد الذي جئت به من السيد الميرغني وتمت موافقة أغلبية أعضاء الهيئة على توحد المرجعيات والموحد ليكونا نواة لوحدة الحركة الإتحادية بأكملها.

? بمعني لم يكن هنالك إجماع على التوحد؟

= لا لا ولكن هنالك بعض الأصوات البسيطة التي لا تؤثر على ما أقرته الأغلبية.

? هل قمتم بالإتصال بالتيارات الأخرى؟

= نعم قمنا بإتصالات فاعلة حيث التقينا بالشيخ عبدالله أزرق طيبة وبارك هذه الخطوة والآن نتصل به عبر مناديب له كلفهم بالمتابعة حتى نكمل هذا العمل بجانب زيارة وفود القطاعات المختلفة التي جاءت لتؤكد تأييدها لهذه الخطوة معلمين وعمالاً وشباباً وطلاباً ونساء ومناديب من الأقاليم المختلفة واعتبروا هذه الخطوة بادرة خير لجمع الصف الإتحادي.

? وماذا عن بقية التيارات؟

= بالنسبة للهيئة العامة التقينا بهم ولكن هنالك إختلافاً في وجهات النظر.

? بمعنى؟

 = نحن نعتقد أن قيادات الهيئة العامة دائمة التسرع في إتخاذ قراراتها وهذا ما يدخلها في أخطاء سياسية. ومتطلبات الوحدة تحتم أن تتم الوحدة أولاً ثم بعد ذلك يأتي دور إتخاذ القرارات السياسية.

?  ماهي تلك الأخطاء التي تقصدها؟

= الآن هم يقترحون ترشيح الفريق سلفاكير ميارديت النائب الأول لرئيس الجمهورية لرئاسة الجمهورية ويقترحون تكوين حكومة تكنوقراط وهذه قرارات مصيرية لا يمكن إتخاذها إلا وكل الفصائل الإتحادية مجتمعة. أما بالنسبة لتيار الأمانة العامة (المسجل) فقد طلبنا منهم أولاً مدنا بنسخة من التحالف الإستراتيجي الموقع بينه والمؤتمر الوطني وحتى الآن لم تمدنا لجنة الحوار بهذه النسخة حتى نقرر الخطوة التالية.

? وماذا تريدون بهذه النسخة؟

= نريد أن نعرف ماهو هذا التحالف فقد يتضمن محاور تتعارض مع تطلعات القاعدة الإتحادية.

? مثل ماذا؟

= الشريف زين العابدين رحمه الله كان قد طالب قبل وفاته بدمج الفصيل الذي يمثله في المؤتمر الوطني وتخشى الجماهير الإتحادية أن يكون التحالف الإستراتيجي يشمل نقطة كهذه وهذا أمر مرفوض.

? هنالك مبادرات كثيرة سبقت هذه المبادرة لوحدة الإتحاديين وأقرب المبادرات الإخيرة ماطرحة الشيخ أزرق طيبة وماتم في إجتماع أم دوم بدعوة من الأستاذ علي محمود حسنين نائب رئيس الحزب وغيرها من مبادرات. هل أقصت مبادرتكم ما قبلها أم أصطحبته معها وما الذي يميز هذه المبادرة عن سابقاتها؟

= بالفعل إصطحبت هذه المبادرة كل ماهو إيجابي في سابقاتها ولكن ما يميزها عن غيرها أنها جاءت من القاعدة الى القيادة حيث تحركت القيادة عقب شعورها بأن القاعدة الإتحادية تجمعت في عدد من مدن البلاد في سنار ومدني والعيلفون وكردفان وغيرها وقررت أن نعمل سوياً تحت مظلة الحزب الإتحادي الواحد، وأنزلت كل الرايات الأخرى. فهي تجمعت وتوحدت دون التفات للقيادة وفرضت علينا الإسراع للم الشمل، فالقواعد بدأت تتجاوز القيادة في جمع صفوفها وما على القيادة إلا الإستجابة لرغباتها

? وماذا عن مبادرة تجمع الإتحاديين الديمقراطيين التي جاءت بعد مبادرتكم؟

= أنا إجتمعت بالإتحاديين الديمقراطيين عقب عودتي من القاهرة حيث جاءوا مستفسرين وعرفتهم بما تم. وكان الإتفاق بيننا أن نجلس سوياً ونتدارس الأمر ولكني فوجئت بأنهم يريدون أن يسلموا مذكرتهم لرئيس الحزب بصورة مباشرة ونتمنى أن تجد حظها من النقاش والموافقة.

? هل طرحتم هذه المبادرة على صاحب إجتماع أم دوم على محمود حسنين؟

= نعم .. التقي به وبجلاء الأزهري في المملكة المتحدة القيادي بالموحد أبوبكر مندور المهدي وأكدا أنهما سيقومان بدور فعال في هذا الجانب.

? هل هنالك دور ما لجمهورية مصر العربية في هذه المبادرة؟

= نحن نتمتع بعلاقة حميمة مع مصر والإتحادي يدين لها بالفضل تاريخيا ًلأنها كانت سبباً في جمع ستة فصائل إتحادية في السابق في الحزب الوطني الإتحادي الذي تحول الى الحزب الإتحادي الديمقراطي وهي دائماً المعين لنا في توحيد الحركة الإتحادية.

? هنالك أنباء رشحت عن تحرك للمخابرات المصرية لوحدة الإتحاديين ما قولك في ذلك؟

= ليس للمخابرات المصرية أي دور في المبادرة الحالية ونحن نعتقد أن المبادرة نابعة من الإتحاديين في الدا خل والخارج والمخابرات المصرية مشغولة بقضايا الوطن ككل وليس بالحزب الإتحادي وحده.

? هل تواجهكم عقبات لرفع التصور النهائي وإعلان الوحدة بين حزبكم والمرجعيات ؟

= من ناحية الأسس والمبادئ فإن الرؤى متطابقة ولكن  المشكلة الوحيدة التي تقابلنا هي طموحات بعض الأفراد ونزعاتهم الشخصية. فبعضهم يعتقدون أن مواقع ستزول عنهم ولكن النزاع الموجود الآن هو نزاع أفراد وهو غير مؤثر ولكن قد يخلق نوعاً من البلبلة وسط الصفوف من الجانبين. لكن الموحد كمؤسسة أجاز تلك الرؤى.

? هل ترى خروج بعض قيادات الحزب وعلى رأسهم الأستاذ فتحي شيلا سيؤثر في العلاقة بين الإتحادي والوطني؟

= مسألة الإنضمام للوطني لن تؤثر مطلقاً في العلاقة بين الحزبين طالما نعمل جميعاً لمصلحة هذا الوطن وكرامة مواطنيه. ولكن هنالك بعض التصرفات المتشنجة هنا وهنالك وهي لا تحسب على قضية الوطن ولا تؤدي الى خلاف بين الطرفين.

? وماذا عن الأستاذ صلاح الأزهري؟

= نحن لم نعرفه إلا في وفاة الراحل محمد الأزهري وهذا أول عهدنا به.

? صلاح يتحدث عن حوالي خمسمائة إتحادي سيعلنون إنضمامهم للمؤتمر الوطني؟

= هو يتحدث عن السادة الإسماعيلية ولعل السيد إسماعيل الولي صرح أن لادخل لهم بهذا الأمر وهذا دليل على ان هذا الأمر لن يتم.

? هل تعني أن ما قام به صلاح عمل فردي؟

= نعم هو عمل فردي ولا يمثل السادة الإسماعيلية .

? كذلك تحدث صلاح بأن جلاء الأزهري سوف تلحق بهم ما مدى صحة ذلك؟

= هذا الحديث غير صحيح. وأرجو عدم التعريض بأسرة بيت الزعيم الأزهري التي عرفت بالمثل والخلق الرفيع وجلاء لن تتخلى عن تلك المثل حتى تبحث عن عرض زائل ولن تفرط في  حزبها العتيد وستقود المسيرة مع إخواتها.

? حزبكم الموحد يدعو لمواجهة الحكومة وإبتداع وسائل جديداً لمقاومتها، وفي ذات الوقت أنتم قاب قوسين أو أدني من التوحد مع المرجعيات التي تتعامل مع الحكومة أليس في ذلك تناقض؟

= لا يوجد أرتباط  بالمعني المفهوم بين المرجعيات والمؤتمر الوطني ولكن هنالك تلاقي في بعض قضايا الوطن وهمومه والسيد محمد عثمان الميرغني صرح مراراً وتكراراً أن لا مشاركة مع النظام الحالي. أما المجموعات التي تشارك فيه فهي تشارك بإسم التجمع الوطني الديمقراطي والإتحادي في هذا شأنه شأن الحزب الشيوعي والتنظيمات الأخرى الممثلة في التجمع.

? ماهي تلك القضايا التي يلتقي فيها المرجعيات مع الوطني؟

= هنالك تلاق  وإقدام في كثير من القضايا. فالسودان أصبح مستهدفاً خارجياً والميرغني حالياً يقوم بدور فعال في حل قضية دارفور وهو في حركة دائبة في سبيل الوصول الى حل لهذه القضية الشائكة وكل هذا يصب لمصلحة الوطن وليس الوطني؟

? هنالك أحاديث تدور حول أنك تسلمت منصب نائب رئيس الحزب ما قولك في ذلك؟

= هذا الخبر لم أسمع به إلا في الخرطوم والذين أطلقوا هذه الشائعة لهم مصلحة في ذلك .. لم يكن لقائي بالميرغني  حول المناصب ومن يشغلها .

? مبادرتكم تدعو لعقد مؤتمر الحزب العام وهو أمر يراه الكثيرون أشبه بالمستحيل في ظل الظروف الراهنة؟

= نحن لا نعتقد أن هنالك مستحيلاً لأن المؤتمر العام نفسه ضرورة من ضرورات الإنتخابات التي تحتاج الى شحذ الهمم ومساندة الناس وإقدامهم وإشعال روح الحماسة فيهم.

? هل سيذهب المؤتمر العام للميرغني أم سيأتي هو له؟

= نحن نعتبر الميرغني غائباً بجسده فقط ولكنه معنا بروحه وعقله ووجدانه على مدار الساعة وهو يؤدي رسالة كبيرة خارج الوطن.

? ماهي تلك الرسالة التي إعتدنا سماعها كل ما تطرق الحديث عن عودة الميرغني؟

= قضية دارفور التي أصبحت محور التدخل الأجنبي وهي القضية الأساسية التي يعاني منها الوطن؟

? ألا يمكن معالجة قضية دارفور من الداخل؟

= يمكن ذلك ولكن لابد لها من رعاية إقليمية ودولية وهذا مايسهل تحقيقه في الخارج ويكفي أن الميرغني خلال شهر واحد زار أربع دول ولايمكن أن يتيسر له ذلك لو كان بالداخل.

? هل هنالك تنسيق بين الميرغني والجهات الرسمية  في هذا الأمر؟

 = لا يوجد تنسيق بالمعنى المفهوم ولكن هنالك مشاورات معها في هذا الأمر فهو ينطلق من مفهموم وطني فقط.

? خلال زيارته الى ليبيا ماهي الخطوات التي أجراها في هذا الشأن؟

= أجرى إتصالات مكثفة مع كل الأطراف ذات الصلة وعاد الى القاهرة وسيجتمع بالجهات المختصة لتوضيح نتائج إتصالاته.

 

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

اخر الاخبار
  • s
  • حركة جيش تحرير السودان " قيادة الوحدة " تعلن رسميا إعفاء القائد العسكري صالح محمد جربو من مهامه و تعلن حالة الطوارىء وسط الجيش
  • وفد من برلمان جنوب السودان يصل القاهرة
  • البشير وساركوزي.. لقاء المواجهة
  • مؤتمر حقوق الانسان و الحريات الدينية يتحول الى مواجهة ما بين شريكى الحكم فى السودان
  • مركز القاهرة يدين اعتقال مدافعين عن حقوق الإنسان بالسودان ويطالب بالإفراج الفوري عنهم
  • برقية عزاء من التحالف الديمقراطي بامريكا
  • دارفور استمرار لغة الرصاص ،، فشل (اهل السودان)
  • بدأ عدها التنازلى الإنتخابات...والدعم الخارجي
  • توقيف ناشط سوداني بتهمة اجراء اتصالات مع المحكمة الجنائية الدولية
  • أطفال السودان في مسابقة اليوسى ماس العالمية بماليزيا
  • ندوة هامة يوم الثلاثاء بدار حزب المؤتمر السوداني
  • اتلحالف الوطني السوداني ينعي د.عبد النبي
  • إدوارد لينو : المؤتمر الوطني يسعى لإعادة قانون الطوارئ
  • اطفال السودان بحرزون 12 كأسا في مسابقة اليوسيماس بكوالالمبور
  • شكر وعرفان من حزب الامة بالقاهرة
  • البشير، ديبي...لقاء التسوية
  • مكتب إتصال حكومة جنوب السودان بالقاهرة ينعى د. عبدالنبي
  • الامة القومى بهولندا ينعى الامين العام
  • عبير مذيعة نون النسوة تفتح معرضها الخاص وسط اقبال كبير من السودانيين
  • سفر القاضي للحج يؤجل محكمة غرانفيل
  • جنوب السودان الأعلى عالمياً في وفيات الولادة
  • رابطة الإعلاميين السودانيين بالرياض تحتسب أمين حزب الأمة
  • السفير القطرى يطالب السودانيين بضرورة العمل لتحقيق الوحدة والإستقرار
  • حركة العدل والمساواة السودانية تنعى فقيد البلاد د.عبد النبى على احمد
  • الأمانة العامة لطلاب حزب الأمة القومي بجمهورية مصر العربية تنعي الدكتور الفقيد/ عبدالنبي علي أحمد
  • حزب الأمة الفومى بمحافظة البرتا-كندا ينعي د.عبد النبي علي احمد
  • جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى الأمين العام لحزب الأمة د.عبدالنبي علي احمد
  • حزب الأمة القومي بمصر ينعي الدكتور / عبد النبي علي أحمد
  • دوريـــــة حـقـــــوق الإنسـان الســــودانى
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان ... نعى واعتذار ....وداعا د. عبد النبى على احمد
  • سليمان حامد في حوار مع «الصحافة» لا حوار مع النظام في ظل القوانين الاستثنائية
  • مختارات من الرؤية السياسية لحركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي
  • الصادق المهدي: الولايات المتحدة تدعم التمرد بهدف استعادة امتياز النفط من الصين
  • ترايو: لست رجل أميركا في الحركة
  • كم من حقل كامن فى حفنة بذور : اهلا محجوب شريف فى الامارات
  • اجتماع رابطة فشودة بمصر
  • ندوة للسيد أحمد ابراهيم دريج بالقاهرة
  • اقسم حزنك بينى وبينك.. نداء إنسانى
  • ندوة الصحفيين السودانيين بالرياض