صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : قصة و شعر English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


ربيكا قرنق : اللبوة تطوي صفحة /بقلم / ايليــا أرومــي كوكــو
Aug 16, 2008, 05:30

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
 

ربيكا قرنق :  اللبوة تطوي صفحة الاحزان والدموع

 

*************

قصه قصيرة

بقلم / ايليــا أرومــي كوكــو

 في اليوم المشؤم

           في يوم الفاجعة مدت ربيكا يديها و احتوت

           المفجوعين .. مسحت دموع القلوب  المجروحة  ...

                 عزت الحزاني  اليائسين

                 واست النفوس الملكومه  ..

                 بكلماتها شجعت المنكسرين الضائعين ...

                 هدأت خواطر المضطربين  ..

                 أطفأت اللسنة حريقاً كان ممتداً ..

                 أخمدت أفة الشائعات والفتن ..

                 أوقفت سيول من الدموع الدماء ..

                 بل كتبت حياة لارواح الكثيرين ..

**********

في الذكري الاولي

               سارت ربيكا في مواكب الاحزان ..

               مع الجموع اشعلت الشموعاً و قناديلاً للآمل  ..

               لم يزل الاسي غصة قابعاً في الفؤاد ..

               الم الفراق و شوكة الموت من يغلب ..

               ارادة الحياة  اجدي و أقوي ..

               فنواميسها تسير وتتقدم ..

               غريزة البقاء .. لا تكتفي بالاطلال

               فالتواريخ و المأثر الناصعة ستجل في دفاترها

               اما الحاضر و المستقبل  فسيصنعه الاحياء

***********

     في الذكري الثانية

                  ربيكا تمسك ببعض الخيوط

                   تحاول ان غرس شجرة للحياة

                   تصارع هواجس الشك و اليقين ..

                   تقف في منتصف الطريق بين الحق و الباطل

                        بعد عامين من الرحيل  تطل  ربيكا من جديد

                   لتقول بأن زوجها مات مقتولاً وبفعل فاعل

                        ليس قضاءاً و قدرا ولا اهمالاً او تهاوناً

                       ها هي ربيكا ترفع التهمة عن  الطبيعة

                        و تبريء  الاحوال المناخية السيئة

                       ها هي المرأة  ربيكا ذاتها تصرح هذه المرة

                        ليس من جوبا  و لكن من نيروبي

                       من خلال شاشة التلفزيون الكيني

                       و للمكان و الزمان  دلالاتهما  ...

                        فما هي الخطوات التي ستسلكها اللبوة

**********

أما في الذكري الثالثة

فهذه ملخص بما تواردته الانباء

 اتهمت ربيكا قرنق ارملة الراحل د. جون قرنق ومستشارة رئيس حكومة الجنوب لحقوق الانسان والجندر د. رياك مشار نائب رئيس حكومة الجنوب ومايكل مكواي وزير العدل بالفساد.
وطالت اتهامات ربيكا وزير العدل بالجنوب بممارسة الفساد

وفي منحى ثان أكدت مصادر بحكومة الجنوب لـ«الرأى العام» عزم ربيكا للترشح لرئاسة حكومة الجنوب في حال ترشيح سلفاكير لرئاسة الجمهورية ينافسها في المنصب رياك مشار وجيمس واني رئيس تشريعي الجنوب.

اما انا فأسمحوا لي بأستعادة 

خواطري القديمة  عن ربيكا في يوم الحدث المشؤم ....

 

المرأة الحديدة

 

( ربيكا  )

 

 

علمينا  يا ربيكا كيف يكون الثبات و الصمود عند المصائب و المحن

 

علمينا يا ربيكا كيف يكون حبس الدموع في لحظة الاسي و الوهن

 

كنت يا ربيكا  شمعتنا المضيئة  لما صار الدنيا  في عيونا    ضلمه

 

كنت لبلادنا العزاء  و الرجاء   لما حل  في   وطنا الخبر  الفجيعه

 

لما  راح بطل السلام  كنا فاقدين  الامل   رحنا في  دنيا الضياع

 

جئت أنت يا ربيكا جبت للناس اليقين جئت أنت رجعت للناس  الأمل

 

لما قلت الناس بموتوا  بس بيبقي أفكارهم الحية باقية ما بتفوت معاهم

 

لما قلت  قرنق مات و يبقي السلام  الجابو لينا ذكري حيه ما بتموت

 

يا ربيكا علمينا كيف يكون الصبر فينا لما نفقد  شخصيتنا العبقريه

 

يا ربيكا علمينا  لذة  الحلم الجميل  بكره يكبر   يبقي  واقع  و حقيقة

 

 

 

ايليـــــا أرومــــي كوكـــو

 

الابيض      

 

31 / 8 /  2005 م


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

قصة و شعر
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • عصفور يا وطن د.امال حسان فضل الله
  • حيرة/أحمد الخميسي
  • لغة العيون/ هاشم عوض الكريم
  • أحلام يقظه/هاشم عوض الكريم – بورتسودان
  • صديقي المصاب بمرض الايدز سيظل صديقي بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • مشتاق/محمد حسن إبراهيم كابيلا
  • شكل الحياة/ ياسر ادم( أبو عمار )
  • قصة قصيرة " شجرة اللبخ تحاكى النحل " بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • المفلسون بقلم الشاعر السوداني/ حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • بدرويش توفي ألف شاعر/كمال طيب الأسماء
  • انهض بقلم الشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • لو بتحب بلادك جد!/الفاضل إحيمر/ أوتاو
  • قراءةُ اللّون إلى:- أحمد عبد العال/شعر:- عبد المنعم عوض
  • عايز أقول أنو الكلام القلتو دا/د. شهاب فتح الرحمن محمد طه
  • قصة قصيرة " الجــمـــــــــل " بقلم: بقادي الحاج أحمد
  • غــانــدى/أشرف بشيرحامد
  • ما أظنو ../محمد حسن إبرهيم كابيلا 30
  • دموع طفلة بريئة- أنوريوسف عربي