صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
 
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

بيانات صحفية English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


بيان من رئيس الجالية السودانية بالكويت حول تسييس السفارة لعمل الجالية
Jul 24, 2008, 20:29

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

بيان من رئيس الجالية السودانية بالكويت حول تسييس السفارة لعمل الجالية

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 * وقد مكروا مكرهم وعند الله مكرهم وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال *

 

هذا بيان للناس حول الخلاف بين الجالية السودانية بالكويت والسفارة

     

أيها الإخوة والأخوات أعضاء الجالية                   المحترمون

       

لعل بعضكم على علم بالخلاف الذي وقع بين الجالية والسفارة ممثلة بالسيد القائم بالأعمال آنذاك والسيد القنصل على خلفية ما دار في الجمعية العمومية من محاولات تدخل السفارة في فرض تصوراتها الحزبية والسياسية الضيقة على الجالية ومحاولات الإلتفاف على حق القاعدة في اختيار جاليتها على أساس ديمقراطي والسعي لإيصال أشخاص بعينهم سبق لهم أن تلقوا الدرس من الجمعية العمومية حين أعلنت رفضها لهم في انتخابات نزيهة لم يطعن فيها أحد وقد وقفنا أمام ذلك التوجه بالحزم اللازم وتصدينا له بقوة في اجتماع الجمعية العمومية كما شهد بعضكم أو نقل له من حضر .

 

وبعد تلقيهم تلك الهزيمة القاسية وانهائنا للإجتماع وخروجنا ، حصحص الحقد في قلوب أعداء النجاح ودعاة الإختلاف وأكملوا مكيدتهم المدبرة سلفا في تلك الليلة وشكلوا ما سموه لجنة للتشاور في اختيار اللجنة التنفيذية وكأن الجمعية العمومية عاجزة عن ممارسة حقها في الإختيار وهي في حاجة لمن يفكر بدلا عنها وكأنهم أحسن فهما من غيرهم أو أكثر حرصا على الجالية  من الآخرين وقد تلقى أصحاب المقترح درسا آخر حين رفضنا الإعتراف بأي لجنة وأكدنا حق المجلس الحالي ولجنة الإنتخابات التي شكلناها فقط في الإعداد والإشراف على الإنتخابات .

وحين شعرت السفارة ومن لف لفها بحرج الموقف أوكلت المهمة في محاولة حل المشكلة للأخوين الأستاذ محمد يس والأستاذ عبده طه وقال القائم بالأعمال " انتو شلتو مننا هم كبير" وكأن أحدا طالبه بحمل ذلك وقد بذل الأخوان مساعي جادة و بدءا مشاورات مطولة مع عدد كبير من الإخوة وقد امتنعنا خلال كل تلك الفترة من تصعيد الموضوع سواء في أجهزة الإعلام أو مع الجهات الرسمية والتشريعية بالسودان أو على المستوى الإجتماعي بالكويت نزولا عند رغبة الأخوة الأجلاء لقناعتنا وقناعتهم بالحرص على عدم تفاقم الخلاف .

 

ومع أننا تمسكنا في نهاية المطاف بالإنتخابات والسماح للجنة الإنتخابات بممارسة عملها في أقرب وقت  فقد اقترح الإخوة السعي بين أبناء الجالية في المناطق لاختيار ممثلين عنهم ليترشحوا في الإنتخابات مع حفظ  حق غير هؤلاء الذين يتم اختيارهم في الترشيح وقد ثبتنا  تحفظنا على هذا المقترح الذي سيواجه مصاعب عملية عند التطبيق بالإضافة إلى أنه يشكل شكلا من أشكال الوصاية على الآخرين وتحايلا على الدستور الذي لا لبس فيه فيما يتعلق بالإنتخابات وذلك بعقد ما يشبه الإنتخابات الفرعية  كما أن أي قائمة يسفر عنها المقترح إنما تعتبر لدى الكثيرين قائمة لا تمثلهم  وقد يتداعون لمنافستها.

 

وقد تم ابلاغنا أن السفارة قد وافقت على فتح باب الترشيح ورفع تجميد لجنة الإنتخابات فيما قال أصحاب المقترح بأنهم سيسعون بين الناس في المناطق لتحديد ممثليهم  ويقع عليكم وحدكم كأعضاء في الجالية مسؤولية التعاطي مع ذلك التوجه وقبوله من عدمه على أن يتم الوضع في الحسبان أننا لن نتعامل مع أي شخص لا يقدم نفسه للجنة الإنتخابات للترشيح حتى وإن تمت تزكيته من أي جهة كانت أو جماعة.

 

ولعل الكثيرين لم يكونوا على علم بمجريات الأحداث التي نوجزها في الآتي :

 

- اجتمع مجلس الجالية بتاريخ الجمعة 2/5/2008  وكلف المختصين باعداد خطاب الدورة والميزانية وأقر جدولا مبدئيا لعقد الإنتخابات بحسب المواد الخاصة بذلك في الدستور.

- أخطر رئيس الجالية بتاريخ الأحد 4/5  السيد القائم بالأعمال بقرار المجلس .

- بتاريخ8/5 رد السيد القائم بالأعمال بكتاب شكك في خطوة المجلس ووصف ذلك  بالأمر " الخطير " الذي كان يجب التنسيق فيه مع" الراعي الفخري للجالية" وأنه لا بد من عقد جمعية عمومية للتشاور في كيفية اختيار مجلس جديد وطلب الإجتماع برئيس الجالية .

- بتاريخ 10/5  رد السيد رئيس الجالية مفندا مزاعم القائم بالأعمال وأكد حفظ المجلس لحق " الرعاية الفخرية" للسفير وأحاله إلى الدستور الذي يمنح المجلس وحده حق تحديد جدول واختيار لجنة الإنتخابات كما أكد على أن الدستور حدد كيفية إجراء الإنتخابات بوضوح وهو أمر لا يستدعي أخذ رأي أفراد أو جمعية عمومية وأن للمجلس وحده الحق في الدعوة لجمعية عمومية من عدمه واشترط الإلتزام بأجندة الدعوة للجمعية العمومية وعدم الخروج عنها بحيث تقتصر على مناقشة خطاب الدورة والميزانية فقط في حال انعقادها كما أكد على استعداده للإجتماع به في الوقت الذي يناسبه آملا أن يكون الدستور هو المرجع الذي نحتكم إليه جميعا.

- بتاريخ 10/5 نفسه اجتمع السيد رئيس الجالية بالسيد القائم بالأعمال بحضور السيد القنصل أونور أحمد أونور والسادة صبري حامد سكرتير الجالية وعبد الفتاح حسين عضو اللجنة التنفيذية وبعد نقاش مستفيض تخلله شد وجذب سنعرض له في حينه بالتفصيل حيث كشف السيد القائم بالأعمال عما يحاك  ربما دون دون قصد حين قال إن البعض قد إتصل به لطلب عقد الجمعية العمومية فكان رد رئيس الجالية "إن كانت نوايا هؤلاء سليمة فلم لم يتصلوا بي وهل كنت تتوقع أن نرفض طلبهم وما الذي يمنعنا من عقد الجمعية !؟ إننا نعرف أكثر منكم ما يرمي إليه هؤلاء ونؤكد أننا لن نسمح بمناقشة أي أجندة أخرى بخلاف الدورة والميزانية حتى لا يتم طرح مواضيع خلافية ".

- تم الإتفاق  في نفس الإجتماع على عقد الجمعية العمومية وأكد رئيس المجلس للسيد القائم بالأعمال بأنه يحمل السفارة المسؤولية عما يسفر عنه الإجتماع من تداعيات إذا لم يتم التقيد والإلتزام الصارم بما تم الإتفاق عليه وقد أكد السيد القائم بالأعمال على موافقته والتزامه  بذلك وهو ما اضطر رئيس الجالية للكشف عنه في الجمعية العمومية حين لم يلتزم القائم بالأعمال الذي أدار اللقاء بما تم الإتفاق عليه .

- بتاريخ 19/5 خاطب رئيس الجالية السيد القائم بالأعمال بتفاصيل إتصالاته بأعضاء لجنة الإنتخابات وقبولهم التكليف من حيث المبدأ .

- بتاريخ 21/5 دعا رئيس الجالية لجنة الإنتخابات للإجتماع كما دعا السيد القنصل للحضور كمراقب وحضر بعض أعضاء اللجنة وتم الإتصال بمن لم يحضر كما تم الإتفاق على اختيار الرئيس والنائب والأعضاء وتم انسحاب السيد رئيس الجالية والدكتور فيصل عابدين من عضوية لجنة الإنتخابات لإفساح المجال للجنة لممارسة نشاطها بحرية كاملة وقد كتب رئيس الجالية كتابا بخط اليد- تسلمه القنصل في ذات الجلسة- للسيد القائم بالأعمال يبلغه فيه بما تم في الإجتماع ويطلب من السفارة الموقرة تسهيل مهمة لجنة الإنتخابات .

 

- على ضوء كتاب رئيس الجالية وجه القائم بالأعمال كتابا للسيد رئيس لجنة الإنتخابات لمزاولة مهامها .

- أعدت لجنة الإنتخابات خطة عملها وجدول الترشيح والطعون والإنتخاب ونشرت نسخة أولية من كشوف الناخبين بالسفارة إطلع عليها كل من حضر الجمعية العمومية.

- بتاريخ  23/5 تم انعقاد الجمعية العمومية وقد سارع القائم بالأعمال بالجلوس على المنصة  والإمساك بالميكرفون للتقديم وادارة الإجتماع  دون اتفاق مسبق مع الجالية ولم يكن من اللياقة  التنازع حول من يقدم اللقاء خاصة وأنه ألزم نفسه أخلاقيا مسبقا بأجندة الإجتماع إلا أنه قد إتضح لنا أن النية كانت مبيتة بالإتفاق مع آخرين للخروج على الأجندة.

- قدم السيد القائم بالأعمال رئيس الجالية لعرض خطاب الدورة والميزانية .

- قدم القائم بالأعمال بنفسه ممثل لجنة الإنتخابات لعرض جدول الإنتخابات كاملا.

- استمع رئيس الجالية لكافة الإنتقادات والتعليقات وقام بالرد عليها جميعها مفندا الآراء المتحاملة على أداء الجالية والمدسوسة من قبل أعداء النجاح حتى يئس المتربصون وللأسف كان معظم الذين ارتفعت أصواتهم ممن لم يسددوا اشتراكاتهم ولم تعرف لهم الجالية أي موقف يحمد لهم ومنعنا الأدب من طردهم من الإجتماع بنص الدستور أو منعهم من المشاركة أو حتى إحراجهم أمام الحاضرين بعرض كشوفات الذين سددوا اشتراكاتهم.

 

- خرج السيد القائم بالأعمال عن إطار الأجندة المحددة وذلك بالسماح لأشخاص بعينهم للحديث عن تكوين لجنة  وهو ما أثار تلك التداعيات المؤسفة والتي أدت للتنابذ بالألقاب بين السيد القائم بالأعمال والأخ أزهري وآخرين حتى اضطر القنصل لغلق السفارة بالمفتاح بعد أن تم اخراج الأخ أزهري بواسطة وسطاء .

- اعتذر رئيس الجالية عما بدر من الأخ أزهري مؤكدا على احترام السفير والسفارة بغض النظر عمن بدأ بالتعدي اللفظي على مسمع ومرأى من جميع الحاضرين وهو الأمر الذي قيل أنه اعتذر عنه لاحقا  .

- تم تقديم عدة مقترحات رفضها أعضاء المجلس بحزم وأصروا على ألا يتم طرح أية مقترحات أخرى بخلاف التصويت على إجازة خطاب الدورة والميزانية وتحت ضغط أعضاء المجلس تم ترتيب المقترحات حيث تم البدء في المقترحات باجازة الخطاب والميزانية وبمجرد التصويت على ذلك بالموافقة شكر رئيس الجالية الحاضرين مؤكدا أن هذا هو ما تمت الدعوة له ويعتبر بذلك الإجتماع منتهيا وخرج ومعه أعضاء المجلس وعدد كبير من الحاضرين وكان ذلك هو التصرف الأمثل تجاه الذين لا يقيمون وزنا لتعهداتهم " كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون ".

- إزاء إحباط  خطة القائم بالأعمال ومن زينوا له تصرفه أصر ومن معه على تكملة الإجتماع بمن تبقى وخرجوا منه بتوصية بتكوين لجنة من القائم بالأعمال والقنصل ورؤساء الجالية السابقين وجميعهم غير موجودين ولم يستشر أي منهم وذلك للتشاور في كيفية تكوين لجنة تنفيذية ضاربين بالدستور عرض الحائط.

- بتاريخ 24/5 جمدت السفارة عمل لجنة الإنتخابات وكان ذلك تعبيرا عن الهزيمة التي حاقت بهم في الإجتماع وانتقاما من مجلس الجالية في مخالفة صريحة للدستور مستندين بالباطل على ما أسموه قرار الجمعية العمومية  ورفض يومها القنصل استلام طلبات الترشيح التي لم يقصد منها عند تقديمها إلا التأكد مما أشيع عن تجميدهم للجنة.

- تجاهلت السفارة مجلس الجالية الجهة الرسمية واكتفت كما قال القنصل باخطار لجنة الإنتخابات بتجميد عمل اللجنة حتى اشعار آخر.

- بعد ضغوط منا وتيقن السفارة من خطأ موقفها أرسلت نسخة من كتاب التجميد معنونة باسم السيد الرئيس السابق للجالية .

- أعاد السيد رئيس الجالية أصل الكتاب للسفارة موضحا أنه الرئيس الحالي وسيظل كذلك حتى انتخاب رئيس جديد وعقد جلسة التسليم والتسلم  وذلك بنص الدستور وأنه لن يتم استلام أي كتاب من السفارة باسم الرئيس السابق مرة أخرى .

- بعث رئيس الجالية بخطاب للقائم بالأعمال بتاريخ 26/5 مستنكرا تدخل السفارة ومطالبا إياها بالتراجع عن تجميد اللجنة والإلتزام بالدستور وأن المضي في ذلك يعني وقف التعاون معها لحين وصول السفير الجديد .

- وجه رئيس الجالية خطابا للدكتور زكريا الهاشم رئيس لجنة الإنتخابات ونسخة منه للسيد حيدر الفنجري عضو اللجنة يفيده برفض المجلس لإجراءات السفارة فيما يتعلق بتجميد نشاط اللجنة واعتبارها قائمة حتى اشعار آخر .

- لمعرفة موقف السفارة من المجلس طلب رئيس الجالية عقد إجتماع للمجلس وجاء الرد بأن السفارة تعتبر أن المجلس قد انتهى بانعقاد الجمعية وأننا أي المجلس "لا نستطيع الإجتماع لا في السفارة ولا أي مكان آخر "على حد تعبيرهم " نحتفظ  بنسخة من رسالتهم ".

- تمت إعادة أصل الخطاب للسفارة بعد تصويره للسبب السابق كما تم الرد بأننا المجلس الشرعي وسنظل كذلك وأننا نعتبر الكتاب تهديدا صريحا باللجوء للسلطات الأمنية الكويتية لمنع مواطنين سودانيين هم الممثلون الشرعيون للجالية من القيام بمهامهم وذلك من جهة كان المفترض أن تحميهم وأننا على وعي تام بقوانين البلد المضيف وسنعرف كيف نمارس عملنا كما أننا سنبلغ الجهات الرسمية بذلك الموقف المعيب .

- تلقى رئيس الجالية خطابا من السفارة ترجو فيه المشاركة في إجتماع رؤساء الجالية السابقين للتشاور حول اختيار لجنة تنفيذية وبلغ التدليس بهم مرحلة أن أدخلوا الخطاب المعنون لرئيس الجالية السابق داخل مظروف معنون له بالإسم وجهة العمل فقط حتى يتم استلامه " حتى إذا فتحه لم يجده شيئا " حيث قام بتصويره وإعادة الأصل للسفارة مرفقا بخطاب يؤكد فيه عدم اعترافه باللجنة المكونة ولا بالجمعية التي زعمت تكوينها ورفضه رفضا باتا حضور اجتماعاتها وإضفاء الشرعية عليها.

- اتصل رئيس الجالية  هاتفيا بالسيد تاج الدين المهدي الأمين العام لجهاز شؤون السودانيين العاملين بالخارج الذي أكد على حق الجالية في تكوين جاليتها وانتخابها بعيدا عن السفارة .

- خاطب رئيس الجالية السيد تاج الدين المهدي بضرورة تدخله العاجل لدى وزارة الخارجية لمنع تدخل السفارة فيما فصل فيه الدستور مع نسخة من جميع المكاتبات التي دارت بيننا ونسخة من دستور الرابطة / الجالية ." رسالة بالـ "دي اتش إل ".

-  حضر الإجتماع المشار إليه  السادة محمد يس وعبده طه لمعرفة رأي الطرفين والمناصحة وتوليا مهمة السعي لتكوين جالية بعيدا عن هيمنة السفارة وقاما بجهود حثيثة للحل كانت محصلتها إصرارنا على إعادة لجنة الإنتخابات والسماح لمن يود خدمة الجالية بترشيح نفسه وإذا رأى المرشحون إمكانية التوافق بينهم فإننا سندعم ذلك التوجه وانتهى الأمر بأنهم سيسعون بين المناطق لترشيح ممثليها وأكدنا على حق المنافسة للجميع كما أسلفنا، وإن كنا لا نملك حق منع الآخرين من ممارسة حقهم بالكيفية التي يرونها في إطار التقيد بالدستور الذي ينتهي بالمنافسة الحرة، فنحن كمجلس شرعي ملزمون بالحفاظ على الدستور واجراء الإنتخابات بمقتضاه ولا نعرف يقينا الكيفية التي ستمكنهم من اقناع الناس بالإختيار على هذا النحو الذي ذكرنا والذي سيسفر حتما عن استقطاب حاد ما كنا نرجو الوصول إليه .

 

ومع كل ذلك فإن الشواهد تدل -  رغم امتناعنا طيلة الفترة الماضية عن التعرض لما حدث أو المضي قدما في النزاع مع اكتمال خطتنا الواضحة للتصعيد بدعم من الدستور والتي أبلغنا تفاصيلها للأخوين الكريمين محمد يس وعبده طه - فالشواهد تدل على أن السفارة "  مش عايزة تجيبها البر " بل وتسعى مع سبق الإصرار والترصد لشق صف الجالية واغراق السفينة باتصالات مشبوهة بأعداء الأمس أصدقاء اليوم بطريقة " المغفل النافع "واستغلال أولئك في أعمال سياسية لصالح حزب  المؤتمر الوطني الحاكم وهو ما يعني فعليا تسييس الجالية وذلك ما ظللنا طيلة الفترة الماضية نتجنبه باعتبار أن الجالية جالية للعمل الإجتماعي الطوعي  فقط ونتحدى من يثبت أننا طرقنا موضوعا سياسيا ولو لمرة واحدة وهم بذلك يخالفون مخالفة صريحة قوانين البلد الذي يشدد على عدم تعاطي الجاليات مع الشؤون السياسية كما أن عقود عمل هؤلاء الأفراد تمنع مزاولة النشاط السياسي على حد علمنا والمفارقة أن السفارة  تزج بأولئك في مخالفات جسيمة لقوانين البلد مع أنها لجأت لمحاولة  تهديدنا بأجهزة أمنه لمنع إجتماعاتنا "  أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم " ! !.

 

 ومما يدل على ضعف الحيلة أن السيد القنصل لجأ -  للإتصال بشخص"عدو قديم " سبق له أن" شرشحهم "وهم يعلمون وسبق لهم أكثر من مرة الإستعانة برئيس الجالية الحالي لوقف هجومه عليهم وسبق لهم أن أخطروا الرئيس بأنهم يستطيعون إيذاءه فكان لهم خير ناصح وكان حريصا على الطرفين حيث أشار بالكف عن التصعيد ويكفي أنه لو سمح لهم بتنفيذ مخططاتهم لما وجدوا الآن من يلجأون إليه ليخلصهم من ورطتهم ولعلهم لا يعلمون بأنهم يتكئون على حائط مائل قد يقع عليهم بدلا عن أن يحميهم فهو ممن يبدلون ولاءهم بين ليلة وضحاها " ضعف الطالب والمطلوب ".

 

إن دعوة من تداعوا لما أسموه النفرة لمعارضة قرار محكمة الجنايات الدولية بحق السيد الرئيس عمر البشير بايعاز من السفارة بعد أن تخطوا الكيان الرسمي للجالية تمثل أول إسفين يدق في نعش وحدة الجالية التي يتحملون وحدهم بسعيهم هذا مسؤولية تدميرها فهم ليسوا أكثر وطنية من أي سوداني وكان على السفارة التي فعلت ذلك واحتمت وراء كبيرهم الذي علمهم السحر لتنفيذ أجندتهاأن تترفع فوق الخلافات الصغيرة قيما يتعلق بالمسائل القومية الكبيرة وفي الوقت الذي دعت فيه  سلطات الخرطوم كافة أبناء الوطن  حكومة ومعارضة للإتحاد في وجه القرار نجد سفارتنا التي تغرد خارج السرب دائما تسعى لتوسيع شقة الخلاف بينهم كل ذلك ليثبتوا لحكومتهم أنهم حققوا انتصارا عظيما حين منعوا الإنتخابات في جالية الكويت وكونوا "جالية توافق بالقوة"  ولكن هيهات لهم ذلك . . ألا ساء ما يفعلون . . ونؤكد من حيث المبدأ معارضتنا لأي نشاط يقام بغير علم الجالية الكيان الوحيد الشرعي الممثل للسودانيين في الكويت وحتى تسليم المهمة للمجلس القادم .

 

إن السفارة قد أمعنت في معاداتنا بحيث لم تفرق بين الخاص والعام وما ينفع وما يضر وظللنا طيلة الفترة الماضية نلتزم الصمت ولكن  مع اصرارهم على تجاوزنا " فالحشاش يملا شبكتو " فنحن رقم صعب لا يمكن تجاوزه باعتبارنا الجهة الشرعية التي لم تحصل على حق تمثيل الجالية تفضلا أو منة أو تعيينا من أحد بل عبر انتخابات كانت الكلمة الفصل فيها لأعضاء الجالية جميعا وليس أدل على تلك التجاوزات من الإعلان عن تجمع جماهيري في ظل وجود الجالية وتخطي الجالية في أمر أخ اختاره الله لجواره وكانت الجالية بجانبه حتى مثواه الأخير بل ذهب الغيظ بهم مرحلة قام فيها السيد القنصل بأمر القائم بالأعمال بانزال برقية وصلت للجالية من شخصية هامة جدا جدا ( V.V.I.P ) في نفس اليوم  رغم أن رئيس الجالية دخل مكتب القنصل وأبلغه عنها ولم يكتف بانزالها من لوحة الإعلانات بل قام بزجر صغار العمال ! ! وسنفرد لهذه الحادثة مقالا مفصلا في الصحف اليومية وعندها سيستلم الملف غيرنا وتأتي المساءلة وسيعلم الذين فعلوا ذلك أي منقلب ينقلبون ! ! ولو أن القادمين الجدد للسفارة سألوا لعلموا أن الجالية  كانت تملك معظم ما في السفارة من الكراسي والطاولات ولوحات الإعلانات وغيرها وأننا لا نعرف دعما للسفارة بفلس واحد خلال هذه الفترة " يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم " .

 

ونود هنا أن نؤكد أن الإشارة الواردة للسفارة هنا نعني بها الفترة التي إمتدت من مغادرة سعادة السفير يوسف فضل وتنتهي باستلادم سعادة السفير الدكتور إبراهيم ميرغني لمهامه " ولا تزر وازرة وزر أخرى " ولأن خلافنا مع شخصين بالسفارة وليس مع السفارة والتي هي سفارتنا قام أعضاء من المجلس بزيارته تأكيدا لحسن النية وتمهيدا للتعاون معه وطي صفحة الماضي رغم أن السفارة لم تبلغنا بمجيئه وقد علمنا أن نائب السفير – ربما منافسة لوفد الجالية - قد رافق وفدا من الحزب الوطني للقاء السيد السفير فإن صح أنهم قابلوه بهذه الصفة فإن ذلك يؤكد ما ذهبنا إليه في أن هناك من يسعى لتسييس الجالية وهو ما نود التنبيه على خطورته.

 

  وقد حاول رئيس الجالية عدة مرات الإتصال بسعادة السفير غير أن "حاجب السلطان المبتديء" قد أدى مهمة المراوغة في توصيله به بطرق شتى وبما أننا لا نعلم خافية الأنفس وإذا ما تم ابلاغه أم لا مع معرفتنا بما تحوي الصدور من الغل لدى البعض وأن بعض الظن إثم فسنجد لسعادة السفير العذر في ذلك نظرا لوصول وفد من السودان هذه الأيام وانشغال البلاد والسفارات بأمور أكثر أهمية " وسيكون هناك متسع من الوقت لسماع رأيه ورؤيته في وقت نرجو أن يكون قريبا وقبل أن يستفحل الأمر رغم أن المطلوب ليس بعسير وهو ببساطة أن يتم السماح لأعضاء الجالية بانتخاب مجلسهم لأنه لا حق لأحد  أيا كان في الإختيار نيابة عنهم  و" يا دار ما دخلك شر " لنصل بمشيئة الله الى مرحلة  "و نزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين ".

وحفظ الله الجالية من أصدقاء العلانية . .  أعداء السر . .  فإن أصروا على مواقفهم فنحن كفيلون بهم إن شاء الله  . ." وسيكفيكهم الله ".

 

                                                                   أبوتلة الحسن

                                                               رئيس مجلس الجالية

                                                            الكويت في 24/7/2008

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

بيانات صحفية
  • حركة جيش تحرير السودان بيان هام
  • جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى الكاتب الصحفي حسن ساتي
  • بيان تحالف القوي الوطنية الطلابية جامعة النيلين
  • هيئة شورى القبائل العربية بدارفور
  • بيان رقم (4) هام من قيادات ومكاتب حركة وجيش تحرير السودان بالداخل والخارج
  • بيان بخصوص المبادرة العربية من رابطة أبناء دارفور الكبرى
  • سودان المهجر بحزب الأمة القومي ينعى د. عبدالنبي علي أحمد الأمين العام للحزب
  • بيان من رابطة نهر عطبره
  • بيان من حركة تحرير السودان بخصوص مذكرة المدعى العام لمحكمة الجنايات الدولية فى مقتل جنود الاتحاد الافريقى بحسكنيتة
  • بيان هام من مكتب حركة/جيش تحرير السودان بكنداــ حول الهجوم العدوانى الغاشم على مواقع الحركة فى شمال دارفور
  • حركة وجيش تحرير السودان فصيل القائد سليمان مرجان بيان عسكري
  • بيان هام من رابطة إعلاميي وصحافيي دارفور
  • بيان صحفى -- الحركة الشعبية لتحرير السودان - القطاع الشمالى
  • بيان من حركة العدل و المساواة السودانية
  • بيان مهم حول استهداف ومحاولة اغتيال رئيس مكتب العدل والمساواة بالقاهرة
  • بيان من القائد العام لقوات جبهة القوى الثورية المتحدة
  • بيان مهم حول استهداف ومحاولة اغتيال رئيس مكتب العدل والمساواة بالقاهرة
  • بيان صحفي من السفارة البريطانية - الخرطوم رداً على تقاريرٍ عن مقابلةٍ مع وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند
  • بيان من حركة/جيش تحرير السودان بخصوص وقف إطلاق النار الفوري الذي وعد به رأس النظام
  • بيان من تجمع كردفان للتنمية بالسودان
  • المنظمة السودانية لحقوق الأنسان – القاهرة:خروقات جسيمة لحرية الصحافة وحقوق الصحفيين
  • بيان مشترك من لجنة مناهضة سد كجبار و دال
  • بيان من أمانة الطلاب الحزب الاتحادي الديمقراطي
  • بيان هام من الحزب الاتحادي الديمقراطي بمنطقة واشنطن الكبرى
  • بيان مهم من حركة وجيش تحرير السودان
  • بيان من جمعية الصحفيين بالسعودية حول الممارسات التعسفية ضد الصحافة والحريات العامة
  • بيان من أمانة الطلاب الحزب الاتحادي الديمقراطي
  • بيان من الهيئة الشعبية السودانية من اجل الحريات
  • بيان من الحركة الوطنية السودانية الديمقراطية حول ادعائات البشير لوقف اطلاق النار
  • بيا ن من حركة تحرير السودان العلاقة بين الانقاذ ونظرية تكميم الافواه
  • بيان من قيادة حركة و جيش تحرير السودان بالداخل حول خطاب البشير بشان دارفور
  • بيان من حركة العدل و المساواة السودانية حول إفتراءات مركز السودان للخدمات الصحفية SMC
  • بيان من حركة العدل و المساواة السودانية حول خرق نظام الخرطوم وقف اطلاق النار الذي أعلنه بالأمس القريب
  • بيان من مؤتمر البجا
  • أتحاد عام نازحي و لاجئى دارفور يرفض تصريحات البشير الخاصة بالتعوضات و العودة والأعمار
  • بيان حركة تحرير السودان حول خطاب البشير
  • بيان حول موقف تحالف نمور السودان تجاه دعوات البشير الأخيرة
  • بيان حزب البعث العربي الإشتراكي - قطر السودان - منظمات بحري وشرق النيل ( حول الأحداث بمنطقة العيلفون)
  • بيان هام من جبهة القوى الثورية المتحدة حول قرار حكومة المؤتمر الوطنى لوقف اطلاق النار
  • بيان من اتحاد ابناء دارفور بالمملكة المتحدة و ايرلندا بخصوص ما يسمى ملتقى مبادرة اهل السودان