صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : حـــوار English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


النائب الأول رئيس حكومة الجنوب في حوار الملفات الساخنة 1-3
Jul 13, 2008, 17:39

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

النائب الأول رئيس حكومة الجنوب في حوار الملفات الساخنة 1-3
سلفاكير: المؤتمر الوطني لا يثق بنا

 

حوار:هنادي عثمان- تصوير:ليمي

الرأي العام

اولى الملاحظات التي تلفت انتباه الزائر لمكتب النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس حكومة الجنوب الفريق سلفاكير ميارديت حالة الهدوء التام المحيطة بالمبنى علاوة على الترتيب الدقيق المتسق مع اناقة لافتة للفريق سلفا، فمن الواضح ان الرجل يختار ملابسه بعناية وذوق رفيعين. وعلى عكس ما يبدو في الصور والمناسبات التقيته دون أن يكون معتمراً قبعته الشهيرة التي أضحت محل استفسار وقفشات طيلة زمن الحوار.

استقبلني الفريق سلفا في منتصف مكتبه بعد أن تحرك نحوي من خلف طاولته الرئاسية وشدّ على يدي بابتسامة ودودة وترحيب حار بدد كل هواجسي التي اختزنتها من صوره المنشورة بالصحف والتي يبدو فيها اكثر صرامة.

مجريات الحوار المطول الذي استغرق أكثر من ساعة اثبتت ان سلفاكير لا يختلف كثيراً عن أبناء الدينكا القادرين على تحويل المآزق الى قفشات ضاحكة وساخرة، وطوال فترة الحوار لم يتبرم او يتململ النائب الاول لرئيس الجمهورية بل كان على استعداد للإجابة على مزيد من الاسئلة ولم يتحفظ إلاّ على سؤال واحد بين أكثر من عشرين سؤالاً طرحتها عليه تناولت أبرز القضايا على الساحة السياسية.
............................................................................................................
? السيد النائب الأول.. مرت على اتفاقية السلام الشامل «3» سنوات أي نصف الفترة الانتقالية، فهل أنتم راضون عنها؟ وما هي أهم الأشياء التي تحققت في نظر سيادتكم؟ وهل ترون أن هناك قصوراً في التنفيذ؟

- مرت من عمر الاتفاقية «3» سنوات تقريباً بذلنا فيها جهداً كبيراً وتجاوزنا فيها الكثير من المشاكل، لكن الحمد لله استطعنا ان نتوافق مع شريكنا «المؤتمر الوطني» في حل كثير من القضايا المهمة، الذي تبقى منها القليل والأيام كفيلة بحلها إن شاء الله.

ونحن نرى أننا نجحنا طالما تم انسحاب القوات وتكوين الوحدات المشتركة من ناحية بروتوكول الترتيبات الأمنية، وعلى الصعيد الآخر تم تكوين حكومة جنوب السودان وحكومة الوحدة الوطنية وأكملنا كل الدساتير الخاصة بالجنوب والحركة، بالإضافة للتعداد السكاني رغم المشاكل التي ألمت به، بالاضافة للنجاح الأكبر بتجاوز عقبة أبيي بخارطة الطريق التي سنتجاوزها نهائياً إن شاء الله.

? لكن ما زالت هناك أزمة ثقة بين الشريكين؟

- بصراحة نحن في الحركة جئنا للحكومة بكل ثقة للتعاون مع الشريك ،ولكن لم نجد تعاملاً بالمثل وأنا أوجه سؤالاً للشريك وأقول لهم ما هو السبب الذي يجعلكم لا تثقون بنا؟ بالإضافة لتعامل المؤتمر الوطني لنا كأننا في الحرب وليس السلم لذلك الحركة الشعبية تسعى دائماً لبناء الثقة بين الطرفين وستظل تسعى، ونحن نقول لهم «إذا كنتم غير واثقين فينا نحن أيضاً نبادلكم عدم الثقة».

? الحركة مقسمة لأجنحة وتوجد بها صراعات وهناك اعتبارات قبلية واضحة وكل هذه الأشياء اعترف بها المؤتمر العام للحركة الشعبية وكاد المؤتمر أن يحدث تغييراً في بعض الوجوه إلا أنه جاء بنفس العناصر، هل يعتبر هذا رغبة في وحدة الحركة، أم أن هناك أمر آخر؟

- الحركة غير مقسمة لأجنحة، وفي زمن الحرب حدثت إنشقاقات كادت تعصف بالحركة ولكننا تجاوزناها وتوحدنا وجئنا بالسلام، والإنشقاقات ليست جديدة على الحركات التحررية ودائماً ما يحدث مثل ذلك.

لكن كثيراً ما يتحدثون على أن الحركة الشعبية منقسمة على أولاد قرنق وسلفا وهكذا وأنا أقول هذا الحديث غير صحيح ولا توجد أي تيارات داخل الحركة الشعبية، أحزاب الحكومة الموجودة في السودان بها إنقسامات داخلية كبيرة لكن نحن لا نتحدث عنهم لأن أي بيت له خصوصياته وله مشاكله التي يريد أن يعالجها في إطاره الخاص لماذا النظر في مشاكل الغير، ومن واجب الأحزاب ان تحل مشاكلها بطريقتها الخاصة لضمان الاستمرارية. وأنا أؤكد لك بأنه لا توجد أجنحة وتيارات داخل الحركة الشعبية، وعندما أقمنا مؤتمرنا العام تنبأ الناس بحدوث إنشقاقات وانهيار للحزب لكن الحمد لله خرجنا من المؤتمر العام بدروس وعبر جديدة وعبرنا مرحلة جديدة وخرجنا أكثر قوة ووحدة ونقول للمتشائمين الذين توقعوا نهاية الحركة هذه أمنيات.

? هناك حديث دار في ذلك الوقت عن تدخل أمريكي عبر روجر ونتر للإحتفاظ ببعض كوادر الحركة ما رد سيادتكم؟

- هذا غير صحيح، وليست لدي معلومة مثل هذه، ولا يوجد أي شخص خارج الحركة لديه سيطرة عليها، ولكن كان هذا في زمن الحرب وكانت هناك أحاديث تقال بأن الحركة الشعبية عميل للمخابرات الأمريكية واليهود وأشياء كثيرة قيلت في أوانها، لكن الآن هذه أوهام تدور في الأذهان، وروجر ونتر ليس عضواً بالحركة الشعبية وليست له صلة بنا.

? لكن قيل في ذلك الوقت بأنه يعمل مستشاراً لحكومة الجنوب؟

- هذا ادعاء غير صحيح.

? انتم تدعون لسودان جديد لكن لم تقوموا حتى الآن بتعيين أي شمالي من أعضاء الحركة في منصب سياسي، تشريعي، تنفيذي، في حكومة الجنوب؟

- اتفاقية السلام لا تسمح بتعيين أي شمالي في منصب دستوري، لكن في الحزب الشماليون موجودون وفي المكتب السياسي لكن الحكومة.. لا.

? أكدتم أن التعداد السكاني الذي جرى أخيراً لم يكن مطابقاً للواقع مما يعني مسبقاً عدم اعترافكم بنتائج هذا التعداد الذي مولته ورعته دول كبرى لانه اساس لأهم بنود نيفاشا فهل تتوقع أزمة جديدة بين الشريكين عند إعلان النتيجة، وهل ستطالبون بإعادة التعداد؟

? نحن في البداية لم نعترف بطريقة التحضير والإعداد للتعداد لأن طريقته كانت خاطئة منذ بداية التغيير الذي صاحب الأورنيك، وطيلة السنوات الخمس التي مضت لم يحدث تغيير في الاستمارة، لماذا بعد توقيع الاتفاق وحذف مسألتي الدين والعرق،ثم بعد ذلك تم تغيير الأورنيك ورغم «العراقيل» وافقنا على التعداد من أجل المصلحة، لكن بعد ذلك فوجئنا بعدة أشياء منها نقص الأرانيك للولايات الجنوبية، الأرانيك المكتوبة بالعربي وزعت للأماكن التي لا تعرف عربي والعكس المكتوبة باللغة الإنجليزية وزعت لمتحدثي العربية، والقصد هنا بالنسبة لنا معروف كي لا تتم أو تعتمد أية نتيجة صحيحة بالنسبة للجنوب كله.

بالإضافة الى أن هناك مناطق وعرة لم يذهب اليها العدادون وكان الاستثناء واضحاً.

لذلك يا أختي أنا لا أسبق الأحداث وأقول نحن لا نقبل بنتائج التعداد ولكن ننتظر ظهور النتيجة من مؤسسة الرئاسة.

? وعند ظهور النتيجة؟

- نحن قلنا ونقول مرة اخرى سيكون لدينا رأي عند ظهور نتيجة التعداد السكاني.

? هناك اتهام بأن الحركة تعمل باستراتيجية ذات محورين متناقضين، محور يعمل للوحدة إذا فازت في الانتخابات القادمة ومحور يعمل للإنفصال إذا خسرتم الإنتخابات؟

- هذا اتهام خاطيء لأن الاتفاقية تنص على أن يكون هناك استفتاء شعبي للجنوب ومنطقة أبيي أما الوحدة أو الانفصال ونحن في الحركة الشعبية نعمل للوحدة كي نعيد الثقة في نفوس السودانيين، وكي يصبح السودان دولة موحدة.

لكن الشماليين من زمان ينظرون للجنوبيين نظرة استعلائية وإذا حدث تغيير في تلك النظرة وأحس المواطن الجنوبي بأن هنالك مساواة حتماً سيصوت للوحدة، أما إذا حدث غير ذلك سيصوتون للإنفصال والمواطن الجنوبي لديه الحق ان يصوت للوحدة أو الانفصال، ولكن ليس للإنتخابات لأن الإنتخابات إجرائية وتعني تنفيذاً للإتفاقية وأحد الأشياء المكتوبة في الاتفاقية، وكي ننفذ الإتفاقية لابد ان تكون هناك إنتخابات في نصف الفترة الانتقالية، ونحن كحركة شعبية كنا رافضين لفكرة إنتخابات في نصف الفترة الإنتقالية باعتبار ان أي سقوط للشريكين في الانتخابات سيضعف اعتراف الأحزاب بالإتفاقية ومن ثم سيرجع الناس للحرب- لكن المؤتمر الوطني أصر بأن هذا عمل ديكتاتوري ورفض ذلك وقال لابد من التحول الديمقراطي ونحن بدورنا وافقنا على ذلك، وقلنا «ما عندنا أية مشكلة» لو خسرنا الإنتخابات لأن الجنوب لو إنفصل سيكون على حسب بنود إتفاقية السلام.

? الآن انتم أقرب للوحدة أم الإنفصال؟

- والله نحن وحدويون وأنا النائب الأول لجمهورية كل السودان، أنا مع الوحدة لكن عندما يأتي الاستفتاء الذي يجيب عن هذا السؤال هو الشعب وأنا صوتي كشخص سيكون ضعيفاً عند ذلك الوقت. سواء أكان للوحدة أو الانفصال.

ملف الفساد

? كنتم في الماضي من أكثر المطالبين بمحاربة الفساد، لكن اليوم يزداد الحديث عن الفساد بحكومة الجنوب، ما هي الخطوات العملية التي اتخذتموها لمحاربة الفساد لأننا نسمع أقوالاً وليس أفعالاً؟

- الفساد ليس فقط في جنوب السودان بل موجود في كل أنحائه وعندما جئنا الى الجنوب وجدنا الفساد مستشرياً في كل مكان، وقمنا باتخاذ قرارات حاسمة للقضاء على الفساد منها الرجوع الى الوراء والمنطقة التي جاء منها فوجدنا أن الفساد جاء من القوى العاملة في الوزارات السابقة أي قبل الاتفاقية بالإضافة الى مجلس تنسيق الولايات الجنوبية الذي يصمت الآن ولا يتحدث عن الفساد، والحكومة الاتحادية في الخرطوم كانت تعلم بما يدور في ذلك الوقت، نحن الآن قمنا بتعيين أكثر من «70» ألف عامل ما بين «5-10» آلاف عامل في الولاية حتى نحد من الفساد السابق.

وفي الجنوب قمنا بفصل بعض الأسماء الوهمية التي تصرف مرتبات بأسماء مستعارة بلغت حوالى «50» اسماً للشخص الواحد بالقضاء عليها وكشفها أيضاً كذلك قمنا بطرد وزير المالية وآخرين، كل ذلك نحن نعمل في الخفاء وبدون ظهور للقضاء على الفساد حتى نقضي عليه تماما.ً

? يقول حلفاؤكم السابقون في التجمع إنهم قدموا إليكم العديد من المقترحات بالتحالف أو التنسيق المشترك لكنهم لم يجدوا منكم غير التسويف والتجاهل، فلماذا عدم الوضوح، وهل ترغبون الاستمرار في تحالفاتكم السابقة مع التجمع أم أن لديكم تحالفات جديدة؟

- نحن الآن في الحركة الشعبية ما زلنا داخل التجمع الوطني الديمقراطي ورئيسنا هو مولانا محمد عثمان الميرغني، حتى ونحن نعمل بروح الشراكة في التجمع الديمقراطي والأمين العام للحركة الشعبية الذي يتواجد في الحكومة الآن يمثل اسم التجمع في الحكومة أيضاً، لذلك ليس هناك أي فرق، فنحن نعمل سوياً منذ زمن الحرب وحتى الآن.

.

? قمتم بعزل وزير المالية السابق آرثر كوين وحبسه بسبب تهم فساد، لكن تم إطلاق سراحه بواسطة مجموعة قبلية أثناء زيارتكم للخارج؟ وقيل إن سيادتكم بعثتم بمذكرة من خارج البلاد تأمر بإعادة إعتقاله لكن ذلك لم يتم ولم يقدم الى محاكمة حتى الآن، لماذا وهل السودان الجديد هو نسخة من الحكومات التي تطبق القانون على الضعفاء فقط؟

- نعم قمنا بحبسه وقامت مجموعة من الشباب بمداهمة السجن دون مقاومة تُذكر لأن وزير المالية كان يجلس خارج السجن وتحرسه مجموعة قليلة من الشرطة، وتم أخذه بعيداً لكن عندما سمعت ذلك الحديث أصدرت أوامر وأنا بأمريكا لإعادته مرة اخرى للسجن وكذلك أمرنا بحبس كل المجموعة التي أطلقت سراحه ومنهم من هرب الى خارج المنطقة وما زال البحث عنهم جارياً حتى الآن، أما وزير المالية أطلق سراحه من السجن بضمانة لحين البت في أمر محاكمته وآخرين منهم المراجع العام وبعض الموظفين الذين تم رفتهم من الوزارة.

? التنمية ما زالت بطيئة؟؟ والمعوقات؟

- نعم هناك اعتراف منا بأنها بطيئة لكن هذا ليس معناه أننا نقف مكتوفي الأيدي وهناك بعض التغيير لكنه ليس بمستوى طموحات شعبنا، ونحن نعزو هذا السبب لقلة المال والعائد الوحيد الذي يجنيه الجنوب هو البترول الذي تستخرج منه مرتبات عشر ولايات بالاضافة الى ميزانية تسيير حكومة الجنوب والمتبقي منه قليل نستخدمه في التنمية لذلك تنميتنا تمشي ببطء.

? قامت الحكومة المصرية بتقديم دعم طبي يبلغ حوالى (6) ملايين دولار لفتح عيادات وإستجلاب معدات طبية هل هناك دعم مماثل من أية دولة إفريقية، أوعربية أخرى؟؟

- الحكومة المصرية مشكورة برغم دعمها البسيط لكن الذي يقدم إليك «إبرة» تشكره عليها،كذلك نقدِّر عملها في محطات الكهرباء لأربع مدن بالجنوب بالإضافة لمنح الطلاب في الجامعات المصرية.. توجد أيضاً دول إفريقية مثل كينيا وجنوب إفريقيا اللتين دعمتا الجنوب بتأهيل كوادر للخدمة المدنية، كذلك هناك وعود من دول كثيرة لنا ونتمنى أن تصبح وعودها على أرض الواقع.

? هل هناك عمل عربي جاد؟؟

- الأمين العام للجامعة العربية وعد بزيارة للجنوب للوقوف بنفسه وعند ذهابي الى القاهرة التقيته وتحدثت معه في أمر التنمية ووعد بأن يطلع رجال الأعمال العرب حول هذا الموضوع بغرض عمل تنمية في الجنوب ونحن الآن ننتظر حضوره في الخامس عشر من هذا الشهر. بالإضافة لبعض السفراء العرب بالخرطوم الذين يتوقع حضورهم أيضاً في ذلك الوقت. ونأمل فعلاً أن يكون هناك عمل عربي جاد لأننا نتواصل مع الدول العربية وتربطنا معها علاقة ود واحترام وكذلك نريد منهم أن يحدثوا تنمية حقيقية بالجنوب.

? أصدر برلمان الجنوب قانوناً يسمح للجيش الشعبي ببناء سلاح جوي مع العلم أن بناءه مكلف للغاية؟ فهل ترون خطراً على الجنوب يجعلكم تخصصون مزيداً من الأموال الى ميزانية الجيش الشعبي، بدلاً من توجيهها الى مشاريع تنموية يرى الناس أن الجنوب أحوج إليها؟

- ليس لديَّ تعليق على هذا السؤال ولا أرى ضرورة للإجابة عليه.

? ما تعليقكم على رفع الحصانة عن وزير مجلس الوزراء باقان أموم؟

- شيء مؤسف القرار الذي صدر من رئيس الجمهورية وأنا علمت بالقرار من الصحف، وأنتقد النهج الذي تم به القرار، وأنا نائب أول لجمهورية السودان ورئيس لحكومة الجنوب كان من المفترض ان يشاورني الأخ الرئيس حول هذا الأمر، ثم بعد ذلك يتخذ القرار المناسب إذا رفضت، كذلك إذا كانت ستتكون لجنة للتحقيق كان من المفترض أيضاً أن تُشكل من حكومة الوحدة الوطنية لأننا نشارك في الحكومة بموجب اتفاقية سلام ودستور انتقالي.

 

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

حـــوار
  • ترايو: لست رجل أميركا في الحركة
  • المسؤول السياسى لجبهة القوى الثورية المتحدة يوسف ابراهيم عزت: تربطنى بالشيخ موسى هلال علاقة دم ولحم و لكن...!!!
  • لا يستمع لوردي لأنه غنى لمايو.. عصام الترابي: سأعطي صوتي لأمي لو ترشحت لرئاسة حزب الأمة!
  • أنور الهادي نائب رئيس اتحاد أكتوبر يروي لـ( الصحافة) تفاصيل الإنتفاضة (1-2)
  • مراجعـــة الإتفاقيات...سيناريو الحل
  • مستشار رئيس الجمهورية منصور خالد: البعض يعتقد على عثمان باع القضية
  • أنور الهادي نائب رئيس اتحاد أكتوبر يروي لـ( الصحافة) تفاصيل الإنتفاضة (1-2)
  • حوار الشيخ النيل أبو قرون حول مراجعاته الفكرية وأحوال العالم (الحلقة الأولى)
  • حوار الشيخ النيل أبو قرون حول مراجعاته الفكرية وأحوال العالم (الحلقة الثانية)
  • ين ماثيو شول: اشعر بالفخر و الاعتزاز بان اكون تحت قيادة عرمان
  • القائد باقان أموم فى حوار متعدد المسارات
  • نضال يوسف كوة مكى: درست فى مدرسة مسيحية ووالدى لم يعترض على ذلك
  • شريف حرير: انا من حرض على الثورة فى دارفور
  • حوار الدكتور مارك لافرينج منسق لجنة خبراء الأمم المتحدة للسودان(1)
  • لوكا بيونق: واثقون من الفوز برئاسة الجمهورية
  • سيد شريف عضو المجلس الثوري لحركة تحرير السودان فصيل الوحدة في حوار لم ينشر ل((الصحافة)) حاورته من أمستردام / أمل شكت
  • موسى محمد أحمد::خلافاتنا في غاية البساطة لكن آمنة «اتغيرت»
  • حوار مع فاولينو ماتيب
  • وزير الخارجية الاريتري:هذه هي المشكلة التي ستواجه السودان
  • لقاء اوكامبو في قناة الجزيرة
  • البشير لـ«الحياة»: لا تسوية أو صفقة مع المحكمة الدولية
  • الوسيلة: لا توجد موانع تعيق سفر الرئيس للخارج.
  • مناوى فى حوار مع راديو مرايا
  • على الحاج:هذا الصحفى مرتشى وينسج حولى الأساطير ويقبض الثمن
  • ميلاد حنا:الجنوب سينفصل عن الشمال (مافيش كلام)
  • حوار الملفات الخاصة جدا مع دكتور على الحاج محمد حاوره عبر الهاتف عبدالباقى الظافر
  • النائب الأول، رئيس حكومة الجنوب في حوار الملفات الساخنة.. «3-3»
  • وليامسون: نشجب ما يجرى للمدنيين فى دارفور و محكمة مجرمى الحرب لسنا طرفاً فيها ويجب ان لا تكون هنالك حصانة لاحد من منها
  • النائب الأول، رئيس حكومة الجنوب في حوار الملفات الساخنة.. «2-3».. الجنوبيون لا يثقون في الشماليين.. وأنا احمل نفس الفكرة
  • النائب الأول رئيس حكومة الجنوب في حوار الملفات الساخنة 1-3
  • د. لبابة الفضل .. من ظهر حمار الى ظهر الحركة الاسلامية..
  • خليل ابراهيم: نحن البديل المنتظر في السودان في ظل رفض الخرطوم للسلام
  • مصطفى احمد الخليفة فى حوار شامل
  • رئيس وزراء السودان السابق: يجب أن لا نضع جميع القيادات الحزبية في سلة واحدة.. هناك «الدرة» و«البعرة»
  • المتحدث الرسمي باسم البعثة المشتركة لحفظ السلام :القوات الهجين ترافق النسوة في الخروج إلى الاحتطاب
  • روجر ونتر مستشار حكومة الجنوب فى حوار الساعة من جوبا
  • حوار القناة القومية وأسئلة التنوع
  • مبروك:إتفاق الشرق يسير فى الإتجاه الصحيح ووالحكومة أثبتت جديتها فى التنفيذ
  • السفير المصري بالسودان:حلايب موضــوع مغلـق!!
  • الزهاوى إبراهيم مالك:الحرب الإعلامية الغربية أخطر مانواجه من حروب تستهدف وحدة السودان واستقراره
  • حوار مع الأستاذ / بحر ابو قردة رئيس حركة العدل والمساواة القيادة الجماعية ورئيس الجبهة المتحدة للمقاومة !!
  • حوار: أسرار 19 يوليو "انقلاب هاشم العطا" :لماذا وصف هاشم العطا بيان ثورته بالأرعن؟؟؟
  • حوار ساخن مع القيادى بالحركة الشعبية ازيكيل جاتكوث رئيس بعثة حكومة الجنوب فى واشنطن
  • حوار رئيس البرلمان السودانى من أسماء الحسينى
  • حوار مع الدكتور :جمال عبد السلام المدير التنفيذى للجنة الإغاثة والطوارئ باتحاد الأطباء العرب بالقاهرة
  • مبروك سليم: فتح مكتب لحركة تحرير السودان بإسرائيل لا يزيد أو ينتقص من عداوتها لبلادنا
  • الم نقل ان جبهة الشرق صنهة اريتري ؟ القيادي بجبهة الشرق صالح حسب اللة يستنجد باريتريا لتغيير القيا
  • اللواء توماس..أشهر ضابط مغامرات بالحركة الشعبية يقول:هجوم جوبا حقق مراده..ولم أقتل زملائي بالعنبر .
  • تيراب: السلطة الانتقالية فوضوية تحتاج للتصحيح وإلا...؟/حوار: فتح الرحمن شبارقة
  • محمد فتحى إبراهيم صاحب جائزة الحكم الرشيد:الجائزة رسالة أمل لإعادة الثقة للأفارقة بأنفسهم وبقارتهم السمراء
  • حوار صريح مع الأستاذ ميرغنى حسن مساعد القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي