صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
 
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

بيانات صحفية English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


بيان من حركة تحرير كوش
May 14, 2008, 06:25

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
 

بيان من حركة تحرير كوش

بالأمس تناقلت وسائل الإعلام العالمية والمحلية مجريات أحداث العملية الجريئة التي قام بها ثوار دارفور في حركة العدل والمساواة بعد أن لقنوا جيش نظام الخرطوم العنصرى العميل درسا في حاميات شمال كردفان مرورا بالصحراء حتى وصلوا إلى  العاصمة الوطنيه أمدرمان ليبرهنوا للسلطة المركزية الغاشمة أن معركة الهامش لن تستمر إلى ما لانهاية في دارفور وكجبار وجبال النوبة والشرق بل أن قوى الهامش قادرة تماما على نقل المعركة الطويلة إلى  قلب المركز وإلى ترويع السلطة الغاشمة في مضجعها حيث يظن هؤلاء ( ومن مشى على دربهم ومن تراضى معهم ضد المصلحة الوطنية لقوى الهامش) بأنهم في مأمن ما دامت المعارك العسكريه بعيدة عن مواقعهم ومضاجعهم .

ان حركة تحرير كوش تؤيد بشده ترويع سلطة المركز بحكم انها اسوأ سلطة عميله تمرعلى السودان والتي تقتل المدنيين والعزل من أهل الهامش في دارفور وكجبار وبورسودان ولم تقدم احدا للتحقيق حتى الآن بالرغم من مضى أكثر من عام على إرتكاب هذه الجرائم في بورسودان وقرابة العام في كجبار وترفض تسليم مجرمى الحرب فى دارفور لمحكمة العدل الدوليه اضافة الى تفريطها فى السياده الوطنيه واستقلال السودان – وقتلت قبلها ملايين الابرياء فى الجنوب وجبال النوبه والانقسنا.

إن أي قطرة دماء سالت من ثوار دارفور بالأمس في أمدرمان العاصمة الوطنيه التى تاسست بعد هزيمة جيوش الاستعمار المصرى واستقلال السودان من الاستعمار المصرى الذى اتى فى عهد محمد على باشا (مؤسس وبانى نهضة مصر الحديثه كما تتباهى اجيالها اليوم)هي دماء طاهرة وذكية سكبت من أجل الثأر لآلاف الضحايا والشهداء في الطينة وشعيرية وكتم وغيرها ومن اجل انزال ضربات متتاليه لنظام الخرطوم العنصرى الفاشى .

ان حركة تحرير كوش تدعو كل قوى الهامش في المناطق النوبية المهددة بالإغراق والإستيطان والإحتلال المصرى العنصرى وفى مناطق الجنوب والشرق والغرب والانقسنا وكردفان والعاصمه والمدن الاخرى  إلى الوقوف بشدة وتأييد هذه العملية الثورية الشجاعة التي قام بها الثوار من أبناء دارفور في حركة العدل والمساواة وإلى دعم طريق الكفاح المسلح التي تتبناه حركة تحرير كوش . كما تدعو كل قوى الهامش والحركات المسلحة إلى التنسيق فيما بينها حيث ان المعركة الحاسمة اتية لا ريب فيها  والتي ستكون نهائية  بدلا من الجرى وراء سراب واوهام تغيير النظام عن طريق الانتخابات القادمة المزعومه .

ان لعنة التاريخ والخزي والعار ستلحق بقوى القهر والظلم المتمثلة في نظام الخرطوم ومن تراضى  و توالى معه والذين لم يفتح الله عليهم بكلمة حول تآمر نظام الخرطوم على سيادة السودان والتواطؤ مع الاستعمار المصرى العنصرى وقوى العماله والتخلف الممثله فى دول الخليج العربيه والتى تكفلت القيام بتمويل استيطان 7 ملايين مصرى على الاراضى السودانيه/النوبيه بحجة زراعة القمح وتوفيرها لاولئك الاستعماريين وكأن السودان مزارع مملوكة لهم وليست لشعب يعيش فى دولة مستقله.

ان الاعداء الحقيقيين للسودان هم قوى المركز الممثله فى نظام الخرطوم والمتوالين معه من الاحزاب التقليديه والعروبيه وقوى التخلف المسنوده من قبل الاستعمار المصرى العنصرى ومن خلفه انظمة النفط العربيه المهترئه والقوى الامبرياليه العالميه التى تتبع لها تلك الانظمه وليست دولة وشعب تشاد الصديق – وان  عملية الامس  برمتها هى من تخطيط واعداد وتنفيذ حركة العدل والمساواة السودانيه وباسلحة تم الاستيلاء عليها من جيش النظام الفاشى العنصرى.

ان ارسال مصر الاستعماريه طائراتها الحربيه لمطار الخرطوم يوم امس  للتدخل ولحماية نظام الخرطوم العميل من ضربات ثوار حركة العدل والمساواه واعتبار ما يسمى  بجامعة الدول العربيه حركة العدل والمساواة حركة ارهابيه لديل قاطع ان معركة الهامش هى مع نظام الخرطوم الحالى والمركز والقوى الاقليميه العربيه وطليعتها الاستعماريه نظام القاهره العنصرى الاستعمارى والقوى الامبرياليه العالميه الطامعه فى ثروات الشعوب والتى تساند كل قوى التخلف والعدوان والقهر داخل السودان والمنطقة العربيه والافريقيه .

ان من دروس  معركة الامس واليوم داخل امدرمان توجب على قوى الهامش  العمل على  توحيد وتنسيق جهودها لانزال ضربات متتاليه فى قلب المركز وضد كل رموز التخلف ومؤسساتها الاقتصاديه وعناصرواهداف قوى  الانظمه العربيه الموجوده فى السودان باعتبارها المسانده للمركز العنصرى المهترئ الظالم والذى فرط فى سيادة السودان وباع اراضيه على ضفاف النيل فى الخرطوم وغيرها باثمان بخسه للاثرياء العرب ذوى النوايا العنصريه الاستعماريه .

عاش نضال المهمشين فى كل مناطق السودان من اجل الحرية والكرامه والديمقراطيه والتحرر .

فالتتوحد الجهود لكل قوى الثوره السودانيه لتحرير السودان من نظام العماله والارتزاق ورجس الاستعمار المصرى العنصرى وقوى التخلف والاقطاع العربيه العميله .

لا للاستعمار الاستيطانى المصرى العنصرى –

لا لبيع اراضى السودان او منحها للاثرياء العرب ومؤسساتهم .

لا للاعتقالات العنصريه والتعذيب لابناء دارفور فى العاصمة وغيرها.

والمجد والنصر لثورة المهمشين من اجل سودان حر مستقل ديمقراطى .

 - مكتب اوربا حركة تحرير كوش

11 مايو 2008 

 
 
 
 

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

بيانات صحفية
  • حركة جيش تحرير السودان بيان هام
  • جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى الكاتب الصحفي حسن ساتي
  • بيان تحالف القوي الوطنية الطلابية جامعة النيلين
  • هيئة شورى القبائل العربية بدارفور
  • بيان رقم (4) هام من قيادات ومكاتب حركة وجيش تحرير السودان بالداخل والخارج
  • بيان بخصوص المبادرة العربية من رابطة أبناء دارفور الكبرى
  • سودان المهجر بحزب الأمة القومي ينعى د. عبدالنبي علي أحمد الأمين العام للحزب
  • بيان من رابطة نهر عطبره
  • بيان من حركة تحرير السودان بخصوص مذكرة المدعى العام لمحكمة الجنايات الدولية فى مقتل جنود الاتحاد الافريقى بحسكنيتة
  • بيان هام من مكتب حركة/جيش تحرير السودان بكنداــ حول الهجوم العدوانى الغاشم على مواقع الحركة فى شمال دارفور
  • حركة وجيش تحرير السودان فصيل القائد سليمان مرجان بيان عسكري
  • بيان هام من رابطة إعلاميي وصحافيي دارفور
  • بيان صحفى -- الحركة الشعبية لتحرير السودان - القطاع الشمالى
  • بيان من حركة العدل و المساواة السودانية
  • بيان مهم حول استهداف ومحاولة اغتيال رئيس مكتب العدل والمساواة بالقاهرة
  • بيان من القائد العام لقوات جبهة القوى الثورية المتحدة
  • بيان مهم حول استهداف ومحاولة اغتيال رئيس مكتب العدل والمساواة بالقاهرة
  • بيان صحفي من السفارة البريطانية - الخرطوم رداً على تقاريرٍ عن مقابلةٍ مع وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند
  • بيان من حركة/جيش تحرير السودان بخصوص وقف إطلاق النار الفوري الذي وعد به رأس النظام
  • بيان من تجمع كردفان للتنمية بالسودان
  • المنظمة السودانية لحقوق الأنسان – القاهرة:خروقات جسيمة لحرية الصحافة وحقوق الصحفيين
  • بيان مشترك من لجنة مناهضة سد كجبار و دال
  • بيان من أمانة الطلاب الحزب الاتحادي الديمقراطي
  • بيان هام من الحزب الاتحادي الديمقراطي بمنطقة واشنطن الكبرى
  • بيان مهم من حركة وجيش تحرير السودان
  • بيان من جمعية الصحفيين بالسعودية حول الممارسات التعسفية ضد الصحافة والحريات العامة
  • بيان من أمانة الطلاب الحزب الاتحادي الديمقراطي
  • بيان من الهيئة الشعبية السودانية من اجل الحريات
  • بيان من الحركة الوطنية السودانية الديمقراطية حول ادعائات البشير لوقف اطلاق النار
  • بيا ن من حركة تحرير السودان العلاقة بين الانقاذ ونظرية تكميم الافواه
  • بيان من قيادة حركة و جيش تحرير السودان بالداخل حول خطاب البشير بشان دارفور
  • بيان من حركة العدل و المساواة السودانية حول إفتراءات مركز السودان للخدمات الصحفية SMC
  • بيان من حركة العدل و المساواة السودانية حول خرق نظام الخرطوم وقف اطلاق النار الذي أعلنه بالأمس القريب
  • بيان من مؤتمر البجا
  • أتحاد عام نازحي و لاجئى دارفور يرفض تصريحات البشير الخاصة بالتعوضات و العودة والأعمار
  • بيان حركة تحرير السودان حول خطاب البشير
  • بيان حول موقف تحالف نمور السودان تجاه دعوات البشير الأخيرة
  • بيان حزب البعث العربي الإشتراكي - قطر السودان - منظمات بحري وشرق النيل ( حول الأحداث بمنطقة العيلفون)
  • بيان هام من جبهة القوى الثورية المتحدة حول قرار حكومة المؤتمر الوطنى لوقف اطلاق النار
  • بيان من اتحاد ابناء دارفور بالمملكة المتحدة و ايرلندا بخصوص ما يسمى ملتقى مبادرة اهل السودان