صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : اخبار رياضية و فنية English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


د. شداد: لم يكن لدينا ماضٍ مشرق ودعم الدولة لا يحقق الطموحات .. وانتصرنا على "المافيا"
Apr 11, 2008, 19:50

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

في ندو حاشدة لجميعه الصحفيين السودانيين بالسعودية

وزير الرياضة : جاهزون لتلقي أفكاركم

د. شداد: لم يكن لدينا ماضٍ مشرق ودعم الدولة لا يحقق الطموحات .. وانتصرنا على "المافيا"

مصطفى محكر - الرياض

أكد الدكتور كمال حامد شداد رئيس اتحاد كرة القدم السوداني بأنه ليس هناك ماض مشرق للكرة السودانية يمكن التباكي عليه، مستعرضًا مشاركات المنتخب الوطني والأندية  خلال العقود الماضية، ومبينًا أنها كانت تنال هزائم متتالية، ولم يكن هناك غير بعض الإشراقات في فترات محدودة .

جاء ذلك في ندوة رياضية حاشدة نظمتها جمعية الصحفيين السودانيين في السعودية بعنوان " كرة القدم السودانية: إشراقات وإخفاقات " مساء الثلاثاء 8أبريل الجاري بفندق القصر الأبيض بالرياض تحت رعاية خدمة التحويل الفوري بالبنك العربي الوطني (التلي موني)، وحضرها وزير الثقافة والشباب والرياضة الأستاذ محمد يوسف عبد الله، والسفير السوداني بالرياض الأستاذ محمد أمين الكارب، ونائب السفير الأستاذ ياسين عوض، والقنصل العام الأستاذ أحمد يوسف ، والدكتور عوض أبوزيد ممثل منظمة الصحة العالمية بالسعودية، والأستاذ صالح الحمادي رئيس تحرير الرياضية السابق، والكاتب الرياضي في صحيفة الشرق الأوسط، والمحلل بقناة إيه آر تي، ولفيف من الإعلاميين والمختصين وقادة الكيانات والجمعيات والروابط .

وكان وزير الثقافة والشباب والرياضة الأستاذ محمد يوسف عبد الله  قد  سبق د.شداد بكلمة حيا فيها المملكة العربية السعودية شعبا وحكومة  على جهودها تجاه السودان، كما حيا جمعية الصحفيين السودانيين، ودعا إلى ضرورة وجود إعلام رياضي واع لأهدافه ، وقدم تقديره للراعي التلي موني، ودعمه لأنشطة الجالية السودانية، وأكد أن للدولة دورًا مهمًا في إحداث التطوير ، وأبدى جاهزية وزارته لتلقي توصيات الندوة. 

وقد تحدث د.شداد  في هذه الندوة بصراحته المعهودة، ووضع كثيرًا من النقاط على الحروف، ومما قاله: لم تتحقق انتصارات صريحة للكرة السودانية إلا خلال عامي 2006- 2007م عندما تمكن المنتخب الوطني من بلوغ نهائيات كاس الأمم الإفريقية في غانا، بعد غيابه اكثر من ثلاثة عقود، فيما وصل المريخ نهائي الكونفدرالية، والهلال بلغ ربع النهائي .

وأبدى دهشته من هجوم وانتقادات الإعلام الرياضي بالسودان للمنتخب عندما لم يحرز نتائج إيجابية، وهو يجابه أفضل المحترفين في اعرق 16 منتخبًا في القارة الإفريقية، إذ  تناسى الإعلام الرياضي، أو بعض كتاب الأعمدة ما حققه المنتخب من انتصارات متواصلة خلال التصفيات التي أوصلته إلى غانا.

 وأضاف أن بعض كتاب الأعمدة لهم أهداف يسعون إلى تحقيقها دون الأخذ بالبعد الوطني، مشيرًا إلى أن المنتخب الاولمبي الذي شارك في الألعاب العربية بالقاهرة وتلقى هزائم من المنتخب السعودي، والمصري، والليبي،  وهي منتخبات متكاملة العناصر بل السعودية بطل أسيا، ومصر بطل إفريقيا، قامت دنيا بعض الكتاب ولم تقعد انتقادًا للاتحاد العام للكرة ، ووصف قرار المشاركة بالخطأ، ولم يمض وقت طويل حتى دفعنا بذات الفريق الاولمبي ليشارك في دورة سيكافا، وكانت النتيجة ان أحرز الكأس .

ودعا د. شداد جميع المغتربين وبخاصة في السعودية إلى طرح أفكارهم حول كيفية النهوض بكرة القدم السودانية، بدلاً من التنظير الذي لا يفيد، مشيرًا إلى أن الجالية السودانية في ليبيا هي الوحيدة التي شاركت في دعم المنتخب.

وأعلن أن الاتحاد العام للكرة طرح سياسات جديدة يعمل على تنفيذها حاليًا بهدف الخروج من النمطية، التي ظلت تتبع في مجال كرة القدم، مبينا انه جرى تنظيم مرافقة الإعلاميين للبعثات، وتوزيع بطاقات الدخول الإعلاميين إلى الاستادات بحيث تمنح كل صحيفة 3 بطاقات وتم رفعها إلى 4 بطاقات ، فضلا عن ترتيبات تحكم ضوابط التذاكر، ومنع الإكراميات للدخول، وبذلك تعطلت  مصالح " المافيا"، وتوقف التلاعب في التذاكر . 

وأثنى د. شداد على المدرب " وازريك" الذي استجلبه الاتحاد مؤكدا بأنه تمكن من خلق تناغم داخل المنتخب الوطني، غير ان انتقادات بعض الكتاب لم تهدأ إلا بعد أن رحل هذا الخبير المتميز ، الذي احدث تطورات كبيرة .

وأضاف ان السودان لا توجد به عقلية احترافية  مشيرًا إلى أن كثيرًا من اللاعبين يرون أن بقاءهم في السودان أفضل لهم من مغادرته طالما هناك أندية كبرى "الهلال والمريخ "، وهي تمتلك السلطة والمال وجاهزة للدفع ،وهذا هو أقصى الأماني للاعب السوداني ان يرتدي شعار أي من الناديين ، كما ان  بنية اللاعب السوداني ضعيفة ، وهو أصلا يعاني أمراض الطفولة، وبالتالي تبدو حظوظه ضعيفة في الاحتراف بأندية كبيرة خارج السودان.

وانتقد د. شداد دعم الدولة للمنتخب الوطني ووصفه بان ضعيف ولا يتوافق  مع الطموحات المنشودة لبناء فريق قوي ، داعيا للمزيد من الاهتمام  بالمنتخب حتى يحرز نتائج مشرفة.

وأبدى تحفظه على الحديث عن التجنيس لأن الأمر أمام القضاء، إلا أنه أوضح أن موضوع التجنيس تمت مخاطبة رئاسة الجمهورية ووزارة الداخلية بشأنه قبل أن توجد أي مشكلة، وأشار إلى أن الفيفا في اتجاهه إلى تقنين الاحتراف على مستوى العالم، انتصارًا للاعب الوطني.

وأوضح أنه قبل الوساطة للتصالح مع رئيس نادي الهلال الأستاذ صلاح إدريس، وأحال الحضور إلى الأستاذ عبدالمنعم عبدالعال ليقول ما حدث.

وكرر أن المال هو عصب كرة القدم، إلا العقلية التسويقية لا تزال ضعيفة في السودان، وأنهم مضطرون إلى تسويق الدوري لقناة art، لأن عرضها هو الأفضل، شاكرة لها موافقتها على رفع قيمة الاتفاق.

ونوه د.شداد بأن فرص وصول السودان إلى نهائيات كأس العالم المقبلة ضعيفة، إذ لا بد لنا تصدر المجموعة التي تضم إلى جانب السودان الكونغو ومالي، بعد شطب تشاد.

وأكد د.شداد أن الحاكمية في كرة القدم ستظل للاتحاد، وأنه يرفض التدخل من أي جهة، وأنه لن يقدم استقالته بأي حال، وأن الانضباط سيظل هو السائد، مهما أغضب من أغضب.

وأعلن عن تشكيل دائرة للناشئين في الرياض برئاسة الكابتن موسى الجيو، مقدرًا للروابط الرياضية أنشطتها واهتمامها بالعمل الرياضي، مؤكدًا حرص الاتحاد على سماع آراء المغتربين، وعقد مؤتمرًا خاصًا لهذا الهدف.

وقد أبدى سعادته لاهتمام جمعية الصحفيين بالشأن الرياضي، وعده من القضايا الوطنية المهمة.

إلى ذلك عبر الأستاذ حسين حسن حسين رئيس جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية عن بالغ شكره وتقدير  للمشاركين في الندوة ، مؤكدا ان هذه الندوة تأتي في إطار سلسلة من الأنشطة والندوات التي تقيمها الجمعية خلال هذه الفترة، معددًا ما قامت به الجمعية من أنشطة متميزة، تعكس البعد الوطني الذي تحرص عليه الجمعية.

وقال إن الرياضة دبلوماسية شعبية معضدة للدبلوماسية الرسمية، وأحيانًا تفوقها في التأثير، وقد أصبحت صناعة تهتم بها الدول، وتتنافس لاستضافة المنافسات الرياضية، لما لها من مردود على كافة المستويات.

وقد شكر لسعادة وزير الشباب والرياضة الأستاذ محمد يوسف عبدالله حرصه على حضور الندوة، وحيا السفارة السودانية، ورحب بالأستاذ كمال شداد وقبوله التحدث في هذه الندوة المهمة، على الرغم من ضيق الوقت، مشيرًا إلى أن الجمعية كانت بصدد الإعداد لحضوره خصيصًا للندوة، إلا أنه آثر استغلال زيارته، والتحدث إلى أبناء الجالية السودانية في الرياض.

ورفع رئيس الجمعية أسمى آيات التقدير والعرفان إلى المملكة العربية السعودية حكومة وشعبًا لما يجده أبناء السودان من حسن استقبال وضيافة، وهم يمارسون أنشطتهم كأنهم لم يغادروا وطنهم.

من جهته اقترح الأستاذ  عبد المنعم عبد العال رئيس مجلس الجالية أن يقدم كل مغترب واحد دولار دعما للمنتخب الوطني ، وان يتم رفع  توصيات هذه الندوة الى الجهات المعنية بالسودان لتعمل على تنفيذها .

وقدم عدد من ممثلي أندية الهلال والمريخ ولجان التحكيم والروابط والجمعيات مداخلات دارت حول كيفية تطوير الرياضة بالسودان، وكان للأستاذ صالح الحمادي مداخلة، وأطلق على د.شداد (نضال شداد) لتأثره بالظروف التي يعمل فيها الاتحاد السوداني، والتي أوضح جوانب كثيرة منها د. شداد، وتمنى للكرة السودانية كل تقدم، مشيرًا إلى النجوم الذين لعبوا في الأندية السعودية، وكانت لهم شهرة واسعة، وإسهام كبير في تطور الكرة السعودية.


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

اخبار رياضية و فنية
  • قرعة التصفيات الإفريقية بمدينة زيورخ تمهد الطريق للسودان للمشاركة في كأس العالم و تصفيات أنغولا
  • د. شداد: لم يكن لدينا ماضٍ مشرق ودعم الدولة لا يحقق الطموحات .. وانتصرنا على "المافيا"
  • جمعية الصحفيين السودانيين تنظم ندوة رياضية كبرى الثلاثاء بالقصر الأبيض