صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : تقارير English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


جرائم القتل والسرقة تقلق مضاجع مواطني نيالا
Mar 8, 2008, 22:36

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

جرائم القتل والسرقة تقلق مضاجع مواطني نيالا

 السودانى 

نيالا: محجوب حسون
شهدت مدينة نيالا جرائم  قتل فردية في الأسابيع الماضية أودت بحياة (7) مواطنين نفذها مسلحون مجهولون  مع تصاعد جرائم السرقات داخل المدينة بعد غروب الشمس، وقبل بدء حالة الطوارئ في الحادية عشرة ليلاً، وفيما دفعت اللجنة الشعبية لأحياء السلام أكثر المناطق تضررا بمذكرة لحكومة الولاية لمواجهة الظاهرة  وحسمها، وعزا مدير شرطة الولاية ظهور هذه الحوادث الى انتشار السلاح في ايدي المواطنين ،في وقت طالبت القوى السياسية بالمدينة الحكومة للتعامل بحزم مع الظاهرة وتفعيل القرارات التي كان قد نفذها الوالي السابق الحاج عطا المنان  حتى لا يساق المجتمع برمته الى حمل السلاح لحماية نفسه مما سيقود المدينة  الى فوضى.
حالات غير عادية
وعزا مدير شرطة جنوب دارفور اللواء عمر محمد علي ظاهرة الافراد الذين يروعون المواطنين في الامسيات الى انتشار حمل السلاح لدى المواطنين، واستخدامه في حالات غير عادية من تأثيرات الخمر عليهم، وأوضح عمر، أن الظاهرة لم تكن ظاهرة لعصابات متمرسة او خطيرة، بل هي دائماً ما تنتج في ظروف النهب والسرقة، مشيراً إلى وضع خطة لنشر قوات الشرطة والطوافات الدورية للحد من الظاهرة، مطمئناً المواطنين بانه تم القبض على عدد من العصابات وهم في حالات (سكر) مؤكداً  سيطرتهم على الظاهرة وإنهائها من الولاية.
من جهته  قال العريف شرطة عطا المنان آدم احمد شقيق القتيل -خالد آدم – احد ضحايا الاغتيالات  ان شقيقه قتل جوار منزله بواسطة (3) مسلحين طعنوه بسكين وأطلقوا عليه (8) أعيرة نارية، ومن ثم فروا غرباً مطالباً حكومة الولاية بحماية الأبرياء، ووضع نقطة بسطة أمن شامل في حي السلام.
وأشار آدم الى ان شقيقه كان يعول (6) أبناء بالإضافة إلى والديه وأسرته،وهو ابن عم شرتاي الفور أحمد المرضي كرسي- الذي اغتيل العام السابق.
ورفعت اللجان الشعبية بأحياء السلام (الانتفاضة، النصر، والشرطة شمال) مذكرة الى والي جنوب دارفور تطالب فيها بتأمين احياء السلام، وطالبت المذكرة التي سلمها عبدالرحمن محمد الحاج عضو المؤتمر الوطني وعضو اللجان الشعبية  الوالي بتخطيط الحي الذي لم يتم تخطيطه في بعض المساحات التي شهدت حركة نزوح إليها بسبب المشاكل القبلية في عامي 1990و 1998م بين العرب والفور في جبل مرة، وأشارت المذكرة إلى ان اكثر المشاكل المستحدثة حالياً ناتجة عن تربية المعسكرات، وان أغلب الجناة من سكان معسكر كلمة، والظن الأكبر انهم من الحركات الموقعة على أبوجا.
وطالبت المذكرة الوالي علي محمود بإقامة أطواف ليلية ونهارية بتلك الأحياء، وان يكون لديهم (3) نقاط ارتكاز لقوات الأمن المشتركة من الجيش والشرطة.
وتشير (السوداني) إلى مطالبة عدد من المواطنين بإعادة الحياة الى نقاط بسط الأمن الشامل بالأحياء ومدها بكل أسباب القوة لملاحقة المجرمين، لا سيما وأنهم اعتادوا على الإجرام بعد غروب الشمس، وقبل بدء حالة الطوارئ في الحادية عشرة ليلاً، مشددين على ضرورة تغيير مواعيد الدوريات.
انفلات أمني
وأشارت د. نور الصادق السكرتير السياسي للحزب الشيوعي بجنوب دارفور ان عملية الاغتيالات شيء طبيعي في ظل الانفلات الامني في دارفور .
وأوضحت نور في حديث لـ(السوداني) ان الولاية بها معارضة و حكومة ومعسكرات نزوح وكلما طال حل المشكلة كان هناك انفلات أعنف.
وقالت  إن هناك اطرافاً تصطاد في المياه العكرة وصفتهم بأصحاب المطالب الشخصية، ومعتادي السرقات العاديين واصحاب الضغائن الشخصية.
وقالت إن  المدينة (فاتحة لأي زول ينهب ويسرق) وحذّرت من صعوبة السيطرة  على الانفلات الأمني مع تزايد انتشار السلاح لدى المليشيات والحركات الموقعة وغير الموقعة والقبائل، واضافت  ان هذا الوضع من المستحيل ان يؤدي الى استقرار الأمن في دارفور، في ظل  نشاط تجارة السلاح وكثرة  الأرباح الشخصية منها.
وقالت د. نور (نحن كمواطنين عاديين لو انتابتنا حالة مرضية ليلاً، نخاف من الخروج والذهاب الى المستشفى)على الرغم من وجود حظر التجول.
تفعيل قرارات
واعتبر الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي بجنوب دارفور المهندس عبد الرحمن الدومة ان توفير الأمن يعتبر قضية أساسية لتحقيق التنمية بمفهومها الشامل سواء كانت بشرية او اقتصادية، مشيراً الى ان الأمن اصبح أحد اهم المهددات لمجتمع دارفور  في كل مراحل حياته بالكامل، محملاً حكومة الولاية تبعات ظواهر التفلتات الأمنية التي اطلت برأسها من جديد في حوادث مثل حادثتي احياء ،الجير، والسلام.
وقال الدومة ( الخطورة في الأمر أن بعض الاغتيالات فردية من داخل المدينة بواسطة مسلحين، مشيراً إلى ان الظاهرة اطلت برأسها قبل سنة وتم حسمها بواسطة الوالي السابق المهندس الحاج عطا المنان وقائد حامية نيالا السابق اللواء حسن مالك والمشهور بـ(حسن نصر الله) والشرطة، منوهاً الى انهم اتخذوا إجراءات صارمة تم فيها حسم ظاهرة التفلتات واطلاق الأعيرة النارية ليلاً وضبط كل القوات النظامية بالمدينة، وتابع (نحن بحاجة الى تفعيل ذات القرارات التي أمّنت المدينة لفترة طويلة ولم تظهر إلا هذه الأيام).
وأكد على أهمية يقظة المواطن وتعاونه مع الأجهزة الامنية لمحاربة الجريمة الى جانب الدور الذي يمكن ان تلعبه وسائل الاعلام ، فضلا عن القوى السياسية وأئمة المساجد حتى ينتبه الجميع ويقوموا بمحاربة الظاهرة (الدخيلة على مجتمع نيالا).
مشيرا الى  ان الدور الأكبر يقع على عاتق  الحكومة وأجهزتها الامنية، لمواجهة الظاهرة. حتى لا يساق المجتمع برمته الى حمل السلاح لحماية نفسه مما سيقود الى فوضى، وتابع (نتمنى ألا نصل إليها).


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

تقارير
  • دارفور استمرار لغة الرصاص ،، فشل (اهل السودان)
  • بدأ عدها التنازلى الإنتخابات...والدعم الخارجي
  • احتضنتها جوبا : (الشعبية)...البحث عن الوحدة الجنوبية!!
  • في الخرطوم حسني مبارك...أى مفاتيح الحل يحمل
  • البســـاط التشــادي الشعبية... في بلاط العدل والمساواة
  • غرب كردفان...تحت الرماد وميض نار
  • تقرير إخباري. تشريد وتجويع أكثر من عشرة ألف عامل
  • تبعثرت أوراقه المعارضة...البحث عن منقذ
  • العلاقات السودانية التشادية.. إدمان الاتفاقيات ونقضها
  • أبيي...ورحلة العودة للإستقرار
  • قاضي، يزرع الأمل يونميس...مهددات تواجه السلام
  • حركات دارفور تشتت الرؤية...ومأزق التوحيد
  • محاسبة السياسيين...محطات المغادرة تقرير:خالد البلولة إزيرق
  • تأجيل الإنتخابات الوطني والشعبية.. تحدي الإدارة والإرادة
  • الدوحة على الخط...دارفور... قطار الأزمة يصل محطة العرب
  • جمدت نشاطها بدارفور الحركة...الضغط بكرت الإنسحاب
  • الجنوب.. ألغام في الطريق لمحاربة الفساد
  • اختطاف الطائرات الاحتجاج... بأرواح الأبرياء
  • كما في غرب السودان في شرقه: صراع مرير على السلطة
  • السودان: هل تكون الزراعة هي الحل للأغنياء أيضا؟
  • فرص توحد الحركة الإسلامية بالسودان تتراجع
  • النيِّل أبو قرون يراجع الفكر الإسلامي بطروحات جريئة
  • الشعبي) يشترط لتوحيد الحركة الإسلامية والأفندي يتناول أخطاء البداية
  • بعضهم يزورها لأول مرة :رؤساء التحرير في دارفور.. نظرة من قرب
  • الفضائية السودانية... امكانية المزج بين التطور التقني والتحريري
  • نهر الرهد يتمرد ويحيل مدينة المفازة وضواحيها الي جزر
  • البشير يعتذر عن عدم المشاركة في قمة الشراكة بزامبيا.. والسنغال تستبعد تأمين اللجوء له
  • الاتحاد الأوروبي وجنوب أفريقيا يطالبان الرئيس السوداني بإشارة تثبت أنه تلقى «رسالة» المحكمة الدولية
  • عبد الله واد: السنغال لن توفر اللجوء للبشير
  • الخرطوم: المظاهرات «دولاب عمل يومي» حتى يُهزم مدعي جنايات لاهاي
  • ديوان الزكاة:اوكامبو يستهدف النيل من كرامة السودان وسيادته وتجربته الحضارية والروحية
  • محللون: توقعات بتعرض السودان للمزيد من الابتزاز وزعزعة الأمن
  • الخروج من مطب (أوكامبو)...!! (1-2)
  • تظاهرات غاضبة لليوم الثاني في الخرطوم والترابي يرفض «التحجّج بالسيادة» ويؤيد «العدالة الدولية»
  • السودان في مهب عواصف سياسية إحداها تطال رأس الدولة
  • هل للحركة خيارات اخرى بعد اجازة قانون الانتخابات !!
  • قيادى سوداني: نحن فاشلون.. ولكن أمامنا فرصة ذهبية للازدهار يجب استثمارها
  • «المؤتمر الوطني» يحمل بعنف على آموم: كلام غير مسؤول لوزير غير مسؤول
  • الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي:هناك حاجة لقمة للاسراع بسلام دارفور
  • مناوي وصل إنجمينا بدون علم حركته
  • 'كيف نعود' المعضلة الرئيسية للاجئين السودانيين في مصر
  • مستشار الرئيس السوداني يحدد 5 عوامل تهدد الأمن القومي العربي
  • الخرطوم تعلن بدء محاكمة «أسرى العدل والمساواة» وحملة جديدة ضد طرابلس لاتهامها بدعم المتمرّدين
  • إتفاقية أبيى جاءت على حساب المسيرية وإقتسام عائدات نفطها هو البند الاساسى
  • أبيي: حدود وإدارة مؤقتة.. وترحيل الخلافات للتحكيم الدولي
  • البشير: "النفط" هو أساس المشكلة مع الولايات المتحدة
  • زحمة وفود أمريكية في السودان
  • مبادرة الميرغني ... السير على الأرض الملغومة
  • قادة هجوم الخرطوم ينفون اتهاما مصريا بدعم إيران لهم لإسقاط البشير
  • الأمم المتحدة : أحداث أبيي حرب شاملة
  • نص اتفاقية التراضى الوطنى بين المؤتمر الوطنى وحزب الامة
  • روجر ونتر.. تمثيل شخصي بعقلية أمريكية
  • حكومة الجنوب:وينتر مجرد صديق..والوطني يحذر من خطورته
  • أوضاع إنسانية صعبة لنازحي اشتباكات أبيي بالسودان
  • التقريـر السياسي للمؤتمـر الخامس للحزب الشيوعي السوداني
  • الهدوء يعود لأم درمان بعد اشتباكات دامية
  • هجمات على عمال الإغاثة تعرقل العمل في جنوب السودان
  • الاوضاع الانسانية.. الملف المنسي في اتفاقية الشرق
  • طريق الآلام .. من دارفور إلى إسرائيل
  • أبيي.. القوات الدولية على الأبواب خالد البلولة إزيرق
  • الأمم المتحدة: الحكومة السودانية والمتمردون ارتكبوا انتهاكات
  • الشرق الاوسط: فتاة سودانية تعرضت للتشويه بمادة حارقة تثير تعاطفا كبيرا
  • ساركوزي ينتقد السودان على خلفية مقتل جندي فرنسي
  • الصين: ربط قضية دارفور بالألعاب الأولمبية يتعارض مع مبدأ فصل الرياضة عن السياسة
  • عائلات دارفورية مشتتة تنعي مستقبلها الضائع
  • جرائم القتل والسرقة تقلق مضاجع مواطني نيالا
  • القوات الأوروبية في تشاد ونذر مواجهة مع السودان
  • السودان يعيد فرض الرقابة على الصحف
  • رويترز: لاجئو دارفور ينشدون السلامة في تشاد
  • ادادا في دائرة التخدير الهجين حلبة جديدة للصراع
  • الجلابة.. من هم؟
  • اكثر من سيناريو واحتمال الإنتخابات بدون دارفور.. كيف ستتم؟!
  • سكان دارفور بدأوا يفقدون الثقة في إرادة المجتمع الدولي
  • الأراضي المحررة.. هدف القوات المسلحة
  • قطاع الطرق يهددون توزيع المساعدات الغذائية في دافور
  • مراجعـــة نيفاشـــا.. مسرح جديد للتحالفات
  • القوى السياسية..البحث عن شعرة معاوية
  • اهالي دارفور سعداء بالقوة المختلطة الجديدة
  • سلفا في القاهرة...أكثر من هدف تقرير:خالد البلولة إزيرق
  • مؤتمـــر الحركـــة..لا يمكن الوصول إليه حالياً
  • بعد إفتتاح مقره الجيش الشعبي..إستعد..إنتباه !!
  • هيكلة الوطني: تحديات الشراكة وضرورات المرحلة .....تقرير:عوض جاد السيد
  • تساؤلات في انتظار الإجابة بعد فتح التحقيق حول سقوط مروحية (قرنق)