صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : قصة و شعر English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


السفر في اعماق الذات قصة قصيرة بقلم / ايليـــا أرومـــي كــوكو
Mar 7, 2008, 19:30

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

السفر في اعماق الذات

******

قصة قصيرة

بقلم / ايليـــا أرومـــي كــوكو

 

     

 

          يقولون سافر ففي السفر خمس فوائد (تفـرج هـم واكتسـاب معيشـة
وعلـم وآداب وصحبة ماجـد) اما السفر عندي فهو لحظات اجد فيها مساحة لنفسي فأغوص في اغوارها العميقة السحيقة  .. هي لحظات و اوقات سعيدة اتحدث فيها الي ذاتي بصدق و صراحة ووضوح و مكاشفة .. فزحمة الحياة اليومية و اللهث الشديد و الجري الحثيث المضني ..ان  التعب و السعي الجاد وراء سبل كسب الرزق لقمة العيش اليابسة لا تدع للمرء مجالا للتفكير في ذاته بعمق و التأمل فيها بتأني .. اننا في عصر أسموه بعصر السرعة .. عصرنا هذا اربطوه خلف قطار سريع يسابق الزمن و الريح وهو لا يتوقف و لا يتعطل .. سرعة القطار الذي يجر عصرنا صار يختصر كل شي في حياتنا اليومية و نحن لا نكاد نشعر به .. يختصر الزمن و المسافة و يختصر الساعة و اليوم و السنة و يختصرنا نحن و الذين من حولنا .. سرعة عصرنا هذا يختصر حياتنا و اعمارنا فصرنا ندور دون ادراكنا في عبودية  ألة العصر  .. فكم منا اللتفت يوماً الي نفسه ليعي فجأة  يعلم  بأن كل ما حوله قد تغير .. خذ مرأة و استفرد بذاتك بعيداً عن اعين المتطفلين ، خذ راحة كاملة مع نفسك  لتقف وجهاً لوجه مع حقيقة  ذاتك .. ثأمل جيداً في ملامح وجهك و تفرس تقاطيعها لتقرأها  بدقة .. لا شك ستقول في نفسك ان هذا الوجه الذي أره   امامي هو  ليس بالوجه الغريب عني .. يا تري من يكون هذا الشخص الغريب القريب الذي يقف امامي ..و بالتأكيد سوف لن تسعفك ذاكرتك التي ضعفت بفعل سرعة العصر .. فالسرعة تمحو عن ذاكرتك ملامح وجهك الذي يتغير و يتبدل مع سرعة الايام  و انت تركض واراء المعيشة اليومية الضنكة ..

           اخرج يوماً  مع ذاتك في نزهه الي السوق الكبير في مدينتكم العريقه العامرة .. فاليوم هو يوم عادي من ايام الله السبعة ، فهو ليس بيوم وقفة العيد الكبير .. انت الا في قلب السوق حركة البشر الراكبين و الراجلين ليست بعادية .. يوجد زحام في كل بقعة أرض السوق الكبير و الكل في اندفاع يسابق نفسه .. لا تستطيع ان تخطو خطوة واحد الا بحذرلا كي تدوس بقدمك احد المتسوقين .. احذر حتي  تطأ برجلك بضاعة الباعة المتجولين فالعاقبة غير محمودة  .. خذ حذرك فأنت ليس بمأمن من النشالين رغم علمك التام بأن جيوبك غاوية علي عروشها ..  لا  تحاول ان تعبر الشارع  قبل ان تقدر لرجلك قبل الخطو موضعها  .. حاسب علي روحك الغالية فالشباب المعجبين بعرباتهم الفارهة هم علي عجلة من أمرهم ، و لا يهمهم  أرواح غيرهم البشر  فعرباتهم الغالية  مأمنة .. الناس في السوق الكبير كأنهم مهرولين نحو هدف لا يعلمونه  ، تعرف بعضهم جيدأ ..  و لكن ما ان يقع عينك اليمني علي احدهم حتي  يلتفت عنك بعيداً كالمستدين الذي يتهرب من رؤية الدائن .. بعض من معارفك و اقربائك  و بعض اصحابك  القدامي يكلف نفسه بتحية  كأنك تتوسلها منه ، ذلك لانه علي عجل من أمره .. و أنت ذاتك تتصرف مع الاخرين بذات الطريقة التي تزعجك بلا وعي منك ، لكنك تبرر تعاملك بالمشغوليه و ضيق الزمن و مبررات أخري تقنع بها ذاتك و لا تقبلها من الاخرين .. 

                لذلك انت بحاجة للسفر في رحلة وسياحة تقلك الي  احراش و ادغال ذاتك ... و لا مانع في ان تسافراو تبحر داخل اعماقك و انت تستغل قطاراً او سفينة او طائرة او حتي عربة لوري .. فاياً كانت وسيلة السفر التي تستغلها  ، فأنها  ستوفر لك مكاناً هادئاً ووقتاً كافياً وجواً ملائماً  مناسباً للولوج دون عناء الي ذاتك المستترة وراء شخصك الظاهر  ..  في هذه الرحلة حاول  ان تتمتع بقدر ما تستطيع بلذة السلوة و النشوة من نفسك التي لا تعرفها جيداً .. تحدث اليها طويلاً و لا تمل منها  لكن تكلم معها دون ثرثرة .. استمع اليها ملياً و كن اذناً صاغياً ولا تضجر منها  ابداً .. اعبر و تمشي مع نفسك وذاتك الي دهاليزها المظلمة ،  و ردهاتها البعيدة و أفحص معها معني الحياة و الوجود و الخلود ايضاَ  .. أغرق معها في لج احلام اليقظة وطف في  امانيها السندسيه ، لا تبقوا هنالك  كثيراً .. بل طر معها وحلق في فضاءات  الثريا و الي زحل و المشتري .. سافربعيداً و أرحل عن عوالم الوري الي الصحاري عساك ان تقبض السراب بيديك .. لا تبقي بين السفوح لان القمم الشماء تنتظر قدومك  اليها علي بساط الريح .. النسر الجبار مفرهداً جناحيه يترقب فخامتكم  مرحباً ، لاستقبالك و تتويجك ملكاً و أميراً علي مملكة وأمارة النسور و العقاب ..

          وأنت تسافر  مع نفسك في رحلة  السفر الي الجزر النائة في ذاتك لا  يفوتك الطوف في القصور  الزبرجيده او ان  تقضي الاصائل في الحدائق و الخمائل الورديه ..  امتع بصرك و ناظريك بالافق اللا متناهي و بزرقة السماء  و مد البحر الذي يلاعب رمل  الساحل   .. اشبع سمعك  بتراتيل الطيور وزقزقة العصافير التي تغني للفجر و الصباح الاتي  .. لا تسرع بالذهاب بل انتظر قليلاً لتغسل وجهك بلون قرص الشمس الذهبي عند الشروق ..

           أن  السفر و الرحلة في عالم النفس البشرية ممزوج ببعض الواقع و الكثير من الخيال فخذ منها ما شئت من عوالم الخيال .. أنسي و انت تصاحب  ذاتك في  رحلتك أنسي  دنيا الواقع بكل ما فيه .. ذلك  لان الواقع بأنتظارك علي نار الشوق عند نهاية  هذه الرحلة ..

               ها هي رحلتك مع ذاتك تقترب رويداً رويداً الي نهايتها  .. الخيال يتلاشي و يتماهي  بسرعه مع الشموس الحارة   .. الحقائق  تضتح و الواقع يتجلي بوضوح ... الرحلة انتهت .. طقس اليوم حار جاف .. هنالك زيادة في الدقيق   واسعار الخبز و ... و ..

 

 

ايليـــــا أرومــــي كوكـــو

                                                                   7 / 3 / 2008

                                      الابيض   


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

قصة و شعر
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • عصفور يا وطن د.امال حسان فضل الله
  • حيرة/أحمد الخميسي
  • لغة العيون/ هاشم عوض الكريم
  • أحلام يقظه/هاشم عوض الكريم – بورتسودان
  • صديقي المصاب بمرض الايدز سيظل صديقي بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • مشتاق/محمد حسن إبراهيم كابيلا
  • شكل الحياة/ ياسر ادم( أبو عمار )
  • قصة قصيرة " شجرة اللبخ تحاكى النحل " بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • المفلسون بقلم الشاعر السوداني/ حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • بدرويش توفي ألف شاعر/كمال طيب الأسماء
  • انهض بقلم الشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • لو بتحب بلادك جد!/الفاضل إحيمر/ أوتاو
  • قراءةُ اللّون إلى:- أحمد عبد العال/شعر:- عبد المنعم عوض
  • عايز أقول أنو الكلام القلتو دا/د. شهاب فتح الرحمن محمد طه
  • قصة قصيرة " الجــمـــــــــل " بقلم: بقادي الحاج أحمد
  • غــانــدى/أشرف بشيرحامد
  • ما أظنو ../محمد حسن إبرهيم كابيلا 30
  • دموع طفلة بريئة- أنوريوسف عربي