صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : تقارير English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


اهالي دارفور سعداء بالقوة المختلطة الجديدة
Feb 14, 2008, 21:26

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

اهالي دارفور سعداء بالقوة المختلطة الجديدة

 

مخيم ارداماتا (السودان) (رويترز) - اندفع اطفال دارفوريون يغطيهم التراب خلف مركبات الامم المتحدة والاتحاد الافريقي وهم يضحكون ويقلدون اشارات افراد الشرطة الفلبينية الجديدة التي تعبر عن السلام وحسن النوايا.

 

قال ضابط سابق من الاتحاد الافريقي كان يقوم بدورية "كان المعتاد ان يلقونا بالحجارة."

 

وتسلمت القوة المشتركة لحفظ السلام من بعثة الاتحاد الافريقي يوم 31 ديسمبر كانون الاول وكان الحكم الذي اصدره الالاف من اهالي دارفور هو انهم يقومون بعمل جيد بتنظيم دوريات متفاعلة ليلا ونهارا وباداء عملهم بنشاط.

 

ومع انهم لا يزالون اقل عددا بكثير من القوة التي سيبلغ عددها 26 الفا من الشرطة والجنود التي من المقرر ان تنتشر في النهاية في اكبر عملية لحفظ السلام تمولها الامم المتحدة فان التغيير لقي استقبالا طيبا.

 

وقالت المتحدثة باسم مخيم ارداماتا مريم عبد الله بخيت "كنا من قبل نرى السيارات تتحرك لكن لم نكن نلتقي بهم (الاتحاد الافريقي) ابدا. هناك فارق كبير وهم يقدمون لنا مساعدة كبيرة."

 

وقالت ان الدوريات الليلية الجديدة لقوة الامم المتحدة منعت الميليشيات المسماة بالجنجويد من القدوم الى مخيمات مثل ارداماتا في غرب دارفور ليلا واطلاق النار على الناس او ضربهم.

 

وقالت "يأتون (دورية الامم المتحدة والاتحاد الافريقي) احيانا في الليل وهم ( الجنجويد) يخافون منهم ولا يأتون."

 

وارسلت الفلبين 42 من افراد الشرطة المدنية الجدد الى البعثة وقاموا بدوريتهم الاولى يوم الاربعاء داخل المخيمات. كما نشرت ايضا قوة شرطة من بنجلاديش.

 

وتلقوا تحذيرا من الضابط المسؤول ليتأكدوا من وجود طريق للخروج خلال دورياتهم لان سكان المخيم قد يخطئون ويعتقدون انهم مهندسون صينيون الذين يرفضهم الكثيرون لانهم يعتقدون ان بكين تدعم حملة الخرطوم ضد المتمردين.

 

ورغم انهم يشعرون ببعض القلق فانهم لا يزالون يلقون بانفسهم في خضم المهمة بحماس ويلوحون لكل من يمرون بهم بسياراتهم ويحيون كل من يروه في الشوارع القذرة.

 

وبدلا من علامة رفع الابهام او كلمة "او كي" التي علمها موظفو المعونات التابعون لاكبر عملية اغاثة انسانية في العالم للاطفال في المخيمات علمهم الفلبينيون اشارة "السلام".

 

وكان كثير من اهالي دارفور ينظرون نظرة الشك الى الاتحاد الافريقي منذ توسطه في اتفاق السلام لعام 2006 الذي رفضه معظم الناس. واقترن ذلك بالعجز عن وقف الهجمات ضد المدنيين مما دفع الاشخاص المحبطين الى احراق قواعد الاتحاد الافريقي في عدد من المعسكرات.

 

لكن الكثير من افراد القوة المشتركة يعربون عن قلقهم من التوقعات الكبيرة لاهالي دارفور بانهم قادرون على حمايتهم. ومنذ رفع المتمردون ومعظمهم من غير العرب السلاح في اوائل عام 2003 متهمين حكومة الخرطوم باهمال اقليمهم اضطر 2.5 مليون شخص الى النزوح عن ديارهم ويقدر الخبراء عدد القتلى في الصراع بنحو 200 الف.

 

ولا تزال القوة تتكون من تسعة الاف جندي او هي بالكامل تقريبا نفس بعثة الاتحاد الافريقي القديمة مرتدية قبعات زرقاء جديدة. لكن انظمة الامم المتحدة وضعت موضع التطبيق وهناك نشاط متجدد حول المخيمات من جانب الجنود تحت قيادتهم الجديدة.

 

وقال منسق القوة الجديدة في مخيم ارداماتا ديمبو تراواللي "الناس لديهم توقعات كبيرة من القوة المختلطة مع انها لم تعمل الا من شهر واحد واسبوعين." وكان يعمل من قبل لدى الاتحاد الافريقي لكنه غير قبعته باخرى زرقاء.

 

وقال ان اهالي دارفور كانوا سعداء عندما تم اخذ المهمة من الاتحاد الافريقي لكنه اضاف ان قواته لن تستطيع حمايتهم بصورة كاملة ليلا حيث تقع معظم الهجمات الا بعد وصول وحدات الشرطة المسلحة.

 

وقال "فور وصول وحدات الشرطة التي تم تشكيلها فلن نقوم بالدوريات فقط وانما سنعيش مع النازحين في اماكن اقامتهم مع تقديم الحماية لهم." وسيكون للبعثة وجود دائم لمدة 24 ساعة في اليوم.

 

وكانت عملية انتشار القوة المختلطة طويلة ومرهقة. واستغرق الامر شهورا من الاقناع والتهديد والمحادثات حتى قبلت الخرطوم قوة مشتركة لحفظ السلام كحل وسط.

 

واستمرت المناقشات بعد ذلك حول قواعد العمليات وعدد القوات الافريقية التي ستكون جزءا من القوة. ووقعت الخرطوم يوم السبت في النهاية على قواعد العمليات للقوة الجديدة ومن المأمول ان تبدا قوات اضافية في الانتشار في الشهر القادم.

 

من اوفيرا مكدوم


Reuters (IDS)


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

تقارير
  • دارفور استمرار لغة الرصاص ،، فشل (اهل السودان)
  • بدأ عدها التنازلى الإنتخابات...والدعم الخارجي
  • احتضنتها جوبا : (الشعبية)...البحث عن الوحدة الجنوبية!!
  • في الخرطوم حسني مبارك...أى مفاتيح الحل يحمل
  • البســـاط التشــادي الشعبية... في بلاط العدل والمساواة
  • غرب كردفان...تحت الرماد وميض نار
  • تقرير إخباري. تشريد وتجويع أكثر من عشرة ألف عامل
  • تبعثرت أوراقه المعارضة...البحث عن منقذ
  • العلاقات السودانية التشادية.. إدمان الاتفاقيات ونقضها
  • أبيي...ورحلة العودة للإستقرار
  • قاضي، يزرع الأمل يونميس...مهددات تواجه السلام
  • حركات دارفور تشتت الرؤية...ومأزق التوحيد
  • محاسبة السياسيين...محطات المغادرة تقرير:خالد البلولة إزيرق
  • تأجيل الإنتخابات الوطني والشعبية.. تحدي الإدارة والإرادة
  • الدوحة على الخط...دارفور... قطار الأزمة يصل محطة العرب
  • جمدت نشاطها بدارفور الحركة...الضغط بكرت الإنسحاب
  • الجنوب.. ألغام في الطريق لمحاربة الفساد
  • اختطاف الطائرات الاحتجاج... بأرواح الأبرياء
  • كما في غرب السودان في شرقه: صراع مرير على السلطة
  • السودان: هل تكون الزراعة هي الحل للأغنياء أيضا؟
  • فرص توحد الحركة الإسلامية بالسودان تتراجع
  • النيِّل أبو قرون يراجع الفكر الإسلامي بطروحات جريئة
  • الشعبي) يشترط لتوحيد الحركة الإسلامية والأفندي يتناول أخطاء البداية
  • بعضهم يزورها لأول مرة :رؤساء التحرير في دارفور.. نظرة من قرب
  • الفضائية السودانية... امكانية المزج بين التطور التقني والتحريري
  • نهر الرهد يتمرد ويحيل مدينة المفازة وضواحيها الي جزر
  • البشير يعتذر عن عدم المشاركة في قمة الشراكة بزامبيا.. والسنغال تستبعد تأمين اللجوء له
  • الاتحاد الأوروبي وجنوب أفريقيا يطالبان الرئيس السوداني بإشارة تثبت أنه تلقى «رسالة» المحكمة الدولية
  • عبد الله واد: السنغال لن توفر اللجوء للبشير
  • الخرطوم: المظاهرات «دولاب عمل يومي» حتى يُهزم مدعي جنايات لاهاي
  • ديوان الزكاة:اوكامبو يستهدف النيل من كرامة السودان وسيادته وتجربته الحضارية والروحية
  • محللون: توقعات بتعرض السودان للمزيد من الابتزاز وزعزعة الأمن
  • الخروج من مطب (أوكامبو)...!! (1-2)
  • تظاهرات غاضبة لليوم الثاني في الخرطوم والترابي يرفض «التحجّج بالسيادة» ويؤيد «العدالة الدولية»
  • السودان في مهب عواصف سياسية إحداها تطال رأس الدولة
  • هل للحركة خيارات اخرى بعد اجازة قانون الانتخابات !!
  • قيادى سوداني: نحن فاشلون.. ولكن أمامنا فرصة ذهبية للازدهار يجب استثمارها
  • «المؤتمر الوطني» يحمل بعنف على آموم: كلام غير مسؤول لوزير غير مسؤول
  • الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي:هناك حاجة لقمة للاسراع بسلام دارفور
  • مناوي وصل إنجمينا بدون علم حركته
  • 'كيف نعود' المعضلة الرئيسية للاجئين السودانيين في مصر
  • مستشار الرئيس السوداني يحدد 5 عوامل تهدد الأمن القومي العربي
  • الخرطوم تعلن بدء محاكمة «أسرى العدل والمساواة» وحملة جديدة ضد طرابلس لاتهامها بدعم المتمرّدين
  • إتفاقية أبيى جاءت على حساب المسيرية وإقتسام عائدات نفطها هو البند الاساسى
  • أبيي: حدود وإدارة مؤقتة.. وترحيل الخلافات للتحكيم الدولي
  • البشير: "النفط" هو أساس المشكلة مع الولايات المتحدة
  • زحمة وفود أمريكية في السودان
  • مبادرة الميرغني ... السير على الأرض الملغومة
  • قادة هجوم الخرطوم ينفون اتهاما مصريا بدعم إيران لهم لإسقاط البشير
  • الأمم المتحدة : أحداث أبيي حرب شاملة
  • نص اتفاقية التراضى الوطنى بين المؤتمر الوطنى وحزب الامة
  • روجر ونتر.. تمثيل شخصي بعقلية أمريكية
  • حكومة الجنوب:وينتر مجرد صديق..والوطني يحذر من خطورته
  • أوضاع إنسانية صعبة لنازحي اشتباكات أبيي بالسودان
  • التقريـر السياسي للمؤتمـر الخامس للحزب الشيوعي السوداني
  • الهدوء يعود لأم درمان بعد اشتباكات دامية
  • هجمات على عمال الإغاثة تعرقل العمل في جنوب السودان
  • الاوضاع الانسانية.. الملف المنسي في اتفاقية الشرق
  • طريق الآلام .. من دارفور إلى إسرائيل
  • أبيي.. القوات الدولية على الأبواب خالد البلولة إزيرق
  • الأمم المتحدة: الحكومة السودانية والمتمردون ارتكبوا انتهاكات
  • الشرق الاوسط: فتاة سودانية تعرضت للتشويه بمادة حارقة تثير تعاطفا كبيرا
  • ساركوزي ينتقد السودان على خلفية مقتل جندي فرنسي
  • الصين: ربط قضية دارفور بالألعاب الأولمبية يتعارض مع مبدأ فصل الرياضة عن السياسة
  • عائلات دارفورية مشتتة تنعي مستقبلها الضائع
  • جرائم القتل والسرقة تقلق مضاجع مواطني نيالا
  • القوات الأوروبية في تشاد ونذر مواجهة مع السودان
  • السودان يعيد فرض الرقابة على الصحف
  • رويترز: لاجئو دارفور ينشدون السلامة في تشاد
  • ادادا في دائرة التخدير الهجين حلبة جديدة للصراع
  • الجلابة.. من هم؟
  • اكثر من سيناريو واحتمال الإنتخابات بدون دارفور.. كيف ستتم؟!
  • سكان دارفور بدأوا يفقدون الثقة في إرادة المجتمع الدولي
  • الأراضي المحررة.. هدف القوات المسلحة
  • قطاع الطرق يهددون توزيع المساعدات الغذائية في دافور
  • مراجعـــة نيفاشـــا.. مسرح جديد للتحالفات
  • القوى السياسية..البحث عن شعرة معاوية
  • اهالي دارفور سعداء بالقوة المختلطة الجديدة
  • سلفا في القاهرة...أكثر من هدف تقرير:خالد البلولة إزيرق
  • مؤتمـــر الحركـــة..لا يمكن الوصول إليه حالياً
  • بعد إفتتاح مقره الجيش الشعبي..إستعد..إنتباه !!
  • هيكلة الوطني: تحديات الشراكة وضرورات المرحلة .....تقرير:عوض جاد السيد
  • تساؤلات في انتظار الإجابة بعد فتح التحقيق حول سقوط مروحية (قرنق)