صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : ترجمات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


بيتر هولت.. مؤرِّخ الشََّرق الأوسط والسُّودان-ترجمة الدكتور عمر مصطفى شركيان
Nov 26, 2007, 10:17

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

 

 

بيتر هولت.. مؤرِّخ الشََّرق الأوسط  والسُّودان

 

 

                                                      ترجمة الدكتور عمر مصطفى شركيان

 

 

 

إرتأينا بهذا المقال تسليط الأضواء على سيرة مختصرة لأحد أعلام مؤرخي الشَّرق الأوسط بترجمة ما ورد في رثائه بعد الرحيل، وبعد أن خلَّف عملاً تأريخياً دسماً لطلاب التأريخ ولا سيما تأريخ السُّودان الحديث.

عمل بيتر هولت أستاذاً لتأريخ الشَّرق الأدنى والأوسط في مدرسة الدِّراسات الشرقيَّة والإفريقيَّة بجامعة لندن.  ولقد كان مؤرِّخاً لتأريخ الشَّرق الأوسط بصفة خاصة.  وعلى وجه العموم، تركَّزت اهتماماته – جغرافيَّاً – على السُّودان ومصر وسوريا.  إذ أنَّ مداه التأريخي كان واسعاً، حيث بدأت حياته بدراسة لدرجة البكلاريوس في الرسائل بجامعة أكسفورد، وكانت مادة دراسته هي: المستشرقين الإنكليز في القرن السَّابع عشر.  أمَّا دراسته الميدانيَّة لرسالة الدكتوراه – بنفس الجامعة – فهي ما نشرها في كتابٍ عن السُّودان في أواخر القرن التَّاسع عشر.  ومن ثَمَّ انتقل إلى تأريخ السُّودان الحديث، وبشكل عام، إلى الشَّرق الأوسط العربي منذ الغزو العثماني في مستهل القرن السَّادس عشر.  وفي أواخر حياته، استخلص – كما يكتشف معظم المؤرِّخين الجياد ذات يوم وقد تقدَّم بهم العمر – أنَّ العصور الوسطى هي دوماً أكثر جاذبيَّة من العهد الحديث.  وعلى هذا الأساس ركَّز بيتر اهتمامه على سوريا ومصر خلال الحروب الصليبيَّة وفترة المماليك، وقد بدأت الأخيرة هذه العام 1250م.

كان بيتر مالكوم هولت قد ولد العام 1918م، حيث كان والده قسيساً وحدويَّاً، وقد تتلمذ الوالد القسيس على يد يوليام قاسكيل الذي كان، زوجاً للروائيَّة الشهيرة إليزابيث.  توفِّى والد بيتر – الذي وُلِد هو الآخر العام 1851م – حينما كان بيتر يبلغ من العمر تسعة أعواماً، وبعدئذٍ نزحت أسرته من لانكشير إلى إيكفورد، وهي قرية في مقاطعة باكينغهامشير.  إذ قال أحد القساوسة عن هذه القرية بأنَّ بها 300 روحاً كلها غضوبة عليها.  ذهب بيتر إلى مدرسة اللورد وليام الخاصة في ثيم، ومنها – أي العام 1937م – إلى الكليَّة الجامعيَّة بأوكسفورد ليدرس التأريخ.  وفي العام 1941م التحق بالخدمة المدنيَّة في السُّودان، وبقي هناك حتى العام 1955م، أي قبل العام من تأريخ استقلال هذا البلد.  أنفق بيتر معظم هذا الوقت – وهو حل بهذا البلد – يعمل معلِّماً بالمدارس الثَّانويَّة.  وهو الذي صرَّح في وقت لاحق بأنَّ أكثر التلامذة بلاهة هم الذين التحقوا بالجَّيش، وضرب مثلاً على ما هو قائل بالآتي: إنَّه كان هناك صبي يُدعى (جعفر محمد) نميري، والذي كان – مهما يكن من الأمر – لاعب كرة قدم من الدرجة الأولى في فريق المدرسة (مدرسة حنتوب الثانويَّة)، ومنذ العام 1971م (والصواب هو 1969م) بات رئيساً للسُّودان.  وفي السُّودان أتقن هولت اللغة العربيَّة أيما الإتِّقان.  وفي الفترة ما بين (1954-1955م) كان هولت هو المسؤول عن الأرشيف الحكومي، وكان أول باحث يقوم بدراسة وثائق دولة المهديَّة (1881-1898م)، والتي أصبحت فيما بعد المادة الأساس في رسالته لإجازة الدكتوراه – أي دولة المهديَّة في السُّودان (1958م)، كما أشرنا إليه.  وفي العام 1955م انتقل إلى وظيفة التدريس في مدرسة الدِّراسات الشرقيَّة والإفريقيَّة بجامعة لندن – كما أسلفنا الذكر، متدرِّجاً في الرتب الوظيفيَّة حتى وصل درجة أستاذ في التأريخ العربي، وفي العام 1975م خلف بيرنارد لويس في رئاسة شعبة تأريخ الشَّرق الأوسط، وأُحيل إلى المعاش العام 1982م.

كان هولت غزير الإنتاج، فلولا العقبات التي اعترضت الجامعات البريطانيَّة على قارعة الطريق في الحقب الماضية لأمسى هولت رصيداً معتبراً في مجلس تقييم البحوث.  وبعد دراسته عن دولة المهديَّة، نشر كتاب "تأريخ السُّودان الحديث" (1961م)،(1) ومن بعده صدرت له قائمة بالأعمال القيِّمة التَّالية: "عصر الحروب الصليبيَّة" (1986م) بالإضافة إلى مجلَّدات في التحرير والترجمة، مثل "مذكَّرات الأمير السُّوري" (1983م)، و"الديبلوماسيَّة الأولى عند المماليك" (1995م)؛ ويحتوي هذا الأخير على النصوص والتَّعليقات على المعاهدات بين الحكَّام المماليك والأوربيين.  وفي أواخر حياته عاد إلى السُّودان بنشره كتاب "سودان الأنهار الثلاثة" (1999م)، و"دراسات في تأريخ الشَّرق الأدنى"، ومختارات من مقالاته العديدة، بما فيها جزء مما كتبه عن المستشرقين الإنكليز الأوائل، والتي نشرها العام 1973م.  ومع هذا كله كان بيتر محرِّراً نشطاً لأعمال الآخرين للنشر.  فبالتَّعاون مع أيه كيه أس لامبتون وبيرنارد لويس، بات محرَّراً للحوليَّة التي كانت تصدرها جامعة كمبردج باسم "تأريخ الإسلام" (1970م)، وهو العمل الذي بدا فيه هولت – ربما بحق – متأرجحاً بصورة ما.  وكان واحد من طموحاته التي لم تتحقَّق بعد – كما أباح به لاحقاً – هو أن ينشر نقداً لهذا العمل، ولكن باسم مستعار.  وكذلك كان هولت يترجم من الألمانيَّة – وفقاً لما يمليه عليه الضمير، وذلك لتعميم الفائدة – السيرة الذاتيَّة الفاضلة للسلطان المملوكي "بيبرس: أسد مصر" (1992م)، وهي من تأليف بيتر ثورو؛ ومن الفرنسيَّة كتاب عن "الأناضول قبل العثمانيين: تأسيس تركيا" (2001م)، وهذا الأخير – برغم من أهميته إلا أنَّه كتاب ضرائب - من تأليف كلود كاهين.  وكما أنَّه درس – في بادئ الأمر – التأريخ الإنكليزي والأوربي، لم يترك المعيار العام، بالمقارنة إليه، لتأريخ الشَّرق الأوسط في نفسه أثراً أو انطباعاً قويَّاً.  وإنَّه إذ يقر – بطريقة ما – أنَّ الجغرافيا-التأريخيَّة الأوربيَّة قد يقترب منهجيَّاً - ولكن دونما رونق – إلى المرحلة التي وصلها في عهد قيبون.  ومن ثَمَّ كان هولت كثير القلق من أجل أن يتبنَّى التواصل بين المؤرِّخين أمثال نفسه من جهة ومؤرِّخي تأريخ أوربا القديم من جهة أخرى.  وقد أثمر هذا المجهود في هذا المجال في شكل مادة تُدرَّس لطلاب الجامعة – بالتعاون مع البُحَّاث، مثل جوناثان رايلي-سميث – عن الشرق الأدنى في عصر الحروب الصليبيَّة، وكذلك في شكل سلسلة من سمينارات بحثيَّة، حيث نُشِر جزء من محضر جلساتها باسم "أراضي شرق البحر الأبيض المتوسط في عصر الحروب الصليبيَّة" (1977م).

رحم الله هولت لما قدَّم، فقد كان رجلاً هادئاً متواضعاً، برغم من أنَّه كان يختبئ وراء هذا الهدوء وذاك التواضع عقل انفرادي حاذق، والذي يمكن أن يُدهش أحياناً أولئك الذين يتوقَّعون منه الصمت.  وكان هولت مساعداً دوماً وبنَّاءاً، وكان رجلاً ذا استقامة سامقة، ورمزاً طليعيَّاً كان في دراسة المماليك، والتي باتت واحداً من أكثر المجالات ازدهاراً في الجغرافيا-التأريخيَّة للشَّرق الأوسط.  وستظل كتبه ومقالاته – كما هي مكتوبة بوضوح تام، وغزيرة بالمعلومات (لئلا نقول إنَّها دوماً لتشدَك بشكل خاص) – يقرأها ويرجع إليها طلاب العلم والمعرفة دوماً ولسنين عدداً.(2)

 

 

المصادر والإحالات

 

(1) أنظر بعض تأليفات بيتر هولت

Holt, P M, A Modern History of the Sudan; Ebenezer Baylis and Son, Ltd: London, 1961; and Holt, P M and Daly, M W, A History of the Sudan: From the coming of Islam to the Present Day; Longman: London, 1988.

(2) The Independent, November 6, 2006.

 

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ترجمات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • المتصوّفون الضّاحكون*/تحريرُ وترجمة:- إبراهيم جعفر
  • اسقاط النظام في ثلاثة أيام!!!
  • روبرت فيسك: ثمة أشياء لم اكتبها بعد !/ترجمة معتصم كدكي
  • fuzzy wuzzy للشاعر الإنجليزي روديارد كبلنج /عبد المنعم خليفة خوجلي
  • لماذا يجب ان يكون الرفيق سلفاكير ميارديت رئيساً للسودان فى 2009 /إزيكيل جاتكوث
  • دكتور: بشير عمر محمد فضل الله – كأحد الخمسمائة زعيم عالمي للقرن الجديد – ترجمة وتقديم : بقادى الحاج أحمد
  • رئيس حركة تحرير السودان يصبح محط أنظار الكثيرين في الوقت الذي يصاب فيه رئيس جمهورية السودان بالهلع و الذعر./بقلم / إستيف باترينو- من صحيفة سودان تريبيون الإكترونية ترجمة- حجرين جاموس
  • المدعي العام لمحكمة الجزاء الذي يريد احضار البشير للعدالة مطالب بالاستقالة ( الديلي تلغراف)/ترجمة مصعب الأمين
  • من هو أوكامبو عبدالله يوسف عبد الله
  • رحيل الماشية وعودتها في بوروندي 1/2 من كتاب: الأدب في أفريقيا- القسم الخامس- النثر المكتوب- أعداد: بقادى الحاج احمد
  • دارفور .... حقيقة أم خيال بواسطة البرفيسور آنن يارتلت /ترجمة / محمد سليمان.
  • تيلهارد دي شاردن: "مكان الإنسان في الطّبيعة"*: مقدّمة وفاتحة وإشارة ومدخل [ترجمة: إبراهيم جعفر].
  • تـقريــر "فـرنسـا والـعولـمة" ترجمة وعرض : مؤيد شريف
  • الفصل بين الأولاد و البنات في التعليم العام* ترجمها بتصرف: محمد عربان
  • أورويل في البيت الأبيض!* أنيتا رَوْدِك**ْ
  • السُّكونُ يُضيءُ عزلةَ الموتْ شعر- عبد المنعم عوض/Translated by: Ibrahim Jaffar
  • قصة الدبدوب السوداني تكشف عقدة الدونية الإسلامية* وليد علي ** ترجمة محمد عثمان ابراهيم
  • بيتر شيني*:- أحد روّاد الآركيولوجيا الأفريقية الأوائل*/بقلم:- بيتر كلارك/ترجمة:- إبراهيم جعفر
  • بيتر هولت.. مؤرِّخ الشََّرق الأوسط والسُّودان-ترجمة الدكتور عمر مصطفى شركيان
  • أهل الخير يمارسون الشر في دارفور/آرلين غيتز*-ترجمة : محمد عثمان ابراهيم
  • من دفاتر المخابرات : أوراق الأحمق/جوناثان بيقينس-ترجمة : محمد عثمان ابراهيم
  • كيف ضل الغرب مالكوم فرايزر*/ترجمة : محمد عثمان ابراهيم
  • الراهب الباطني*/ترجمة:- إبراهيم جعفر
  • فصل من كتاب ** التنمية كاستعمار للكاتب Edward Goldsmith ترجمها عن الانجليزية أحمد الأمين أحمد و حنان بابكر محمد
  • صدقُ الحائر:- حالُ "الحيرةِ" ما بين دريدا وابن عربي...* بقلم:- إيان ألموند/ترجمه عن اللغةِ الإنجليزيّة:- إبراهيم جعفر
  • سياسة التعريب في ( تُلس ) كما وصفتها صحيفة اللوس انجلز تايمز/سارة عيسي
  • "لا أحدَ أنشأَأفلاماً مثله"* [إهداء الترجمة:- إلى الصديق العزيز والناقد السينمائي الأستاذ:- محمد المصطفى الامين]./ترجمة:- إبراهيم جعفر
  • صحيفة /القارديان/ البريطانية تنعى السينمائيّ السويدي انقمار بيرقمان/ترجمة:- إبراهيم جعفر
  • خللَ زُجاجٍ؛ بوضوح:- رحيل انقمار بيرقمان (ترجمة:- إبراهيم جعفر)
  • البــدو (المجاي/ البجا) والفراعـنـة بقـلــم : روبـــرت بيـــرج/ترجمة / محمد جعفر أبوبكر
  • صحيفة "القارديان" البريطانية تنعي سمبين عثمان*/(ترجمة:- إبراهيم جعفر).
  • دارفور: لعبة التسميات* بقلم بروفسير محمود مامدانى /ترجمة الصديق الأمين
  • بحوث تستكشف التخلص من شبكة الانترنت الحالية لصالح أخري حديثة /ترجمة د./ عباس محمد حسن
  • العلماء يقتربون من صنع قناع (عباءة) الإخفاء/ترجمة د./ عبـاس محمد حسن
  • دارفور وسيناريوهات مجلس الأمن ../متابعة وترجمة واستخلاص : توفيق منصور (أبو مي)
  • الثقافه والإعلام فى المجتمع البريطاني المعاصر/ترجمه : أحمد الأمين أحمد..
  • فصل من كتاب: ملامح من المجتمع البريطاني المعاصر/ترجمة:أحمد الأمين أحمد
  • بمناسبة يوم المرأة العالمي: تصوير المرأة في روايات الكاتب النيجيري Chinua Achebe /ترجمة : أحمد الأمين أحمد
  • الجزء الأول من رد الدكتور كول جوك للأستاذ/السنجك/ترجمة : سارة عيسي