صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : قصة و شعر English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


بتاع اللبن -حسن عوض محمد عبدالله
Nov 26, 2007, 09:30

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

الحلقة التاسعة :

 بتاع اللبن

(بتاع البن) لعلها وصفة حاليا، اذا وصف بها شخص ، تحمل في داخلها كثير من المضامين غير المحبوبة........

وفي كوستي القديمة كان بتاع اللبن خير دليل على علاقة الريف  المنتج مع المدينة المستهلكة، علاقة تقوم  على المنفعة والاحترام المتبادل.

(كوشيه،بت نعيم وأبناؤهم ، بت أبوقرن)

يحضرن بالحمير من حزام الريف الذي يلف بالمدينة يجلبن معهن اللبن والروب البيض الدجاج ،ثم يرجعن الى ديارهن معززات.

تطورت هذه العلاقة كثيرا وأصبحت كثير من أسر الحلة القديمة تتزاور معهم في قراهم ويتواصلون معهم في الافراح والأتراح .....

يحضرنا في هذا المقام منزل فاطمة بت عبدالرزاق (زوج الحاج رحمة ،وبنات أبوالقاسم).

 

 

                               التوقيع:

                                     

                                   حسن عوض محمد عبدالله

                                  حسين عوض محمد عبدالله

 

         

 

 

 

 

 

 

 

الحلقة العاشرة:

 (كشيب)

النور ود الرفراف شقيق العارف بالله المرحوم الشيخ بابكر ود الرفراف ، أحد ذواكر مدينة كوستي بقامته القصيرة وانحناء ظهره،عامل بسيط بمصلحة الأشغال بكوستي له حضور كثيف بأفئدة أهل المدينة ....

فهو رجل لسن ، سريع النكتة ، وهي عنده حاضرة قبل أن يتكلم....ولاتملك اذا لاقيته الا وأن تضحك وتنفجر من الضحك.

جمع كشيب بين سخرية أهل الحضر وبساطة أهل الريف ,

يسوقه دوما حنين الى الماضي في مشافهاته اليومية مع الناس......

وفي كوستي نحاول تجنب الدرب الذي يأتي به اذا كنا غير مستعدين للضحك .

ولانغالي اذا قلنا أننا الآن بدأنا نضحك!

 

 

                               التوقيع:

                                     

                                   حسن عوض محمد عبدالله

                                  حسين عوض محمد عبدالله

 

         

 

 

 

 

الحلقة الحادية عشرة:

زينوبة

اذا وقفت عللى عتبة البحر،قبالة الميناء النهري وأطلت النظر الى الشاطئ الآخر تستطيع وبوضوح تام أن يستجلي نظرك (زينوبة) المنطقة المزدهرة تجاريا في الماضي مثلما يمكنك مشاهدة طيبة والجزيرة أبا.

عرفت كوستي زينوبة في بداية نشأتها على طرف البحر حيث كانت بمثابة الرئة لتلك الرواكيب والخلاوي الناشئة على طرف النيل ، يجلبون منها السكر والملح عبر المراكب.

كثير من الأسر التي تقطن كوستي وربك كانوا سكانا لها ،المثير في الأمر أنها اختفت فجأة ،ولعل نشوء كوستي على النسق الحديث كانت سبب في ابتلاعها .

أولى الخلاوى بالنيل الأبيض خلوة الفكي صباح الخير ، وكان شيخا ورعا يعلم الناس القرآن عرف بتدليله لابنته بخيته، أحفاده لايزالون بكوستي وربك.

 

 

 

                               التوقيع:

                                      

                                   حسن عوض محمد عبدالله

                                  حسين عوض محمد عبدالله

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى bakriabubakr@cox.net كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

قصة و شعر
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • عصفور يا وطن د.امال حسان فضل الله
  • حيرة/أحمد الخميسي
  • لغة العيون/ هاشم عوض الكريم
  • أحلام يقظه/هاشم عوض الكريم – بورتسودان
  • صديقي المصاب بمرض الايدز سيظل صديقي بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • مشتاق/محمد حسن إبراهيم كابيلا
  • شكل الحياة/ ياسر ادم( أبو عمار )
  • قصة قصيرة " شجرة اللبخ تحاكى النحل " بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • المفلسون بقلم الشاعر السوداني/ حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • بدرويش توفي ألف شاعر/كمال طيب الأسماء
  • انهض بقلم الشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • لو بتحب بلادك جد!/الفاضل إحيمر/ أوتاو
  • قراءةُ اللّون إلى:- أحمد عبد العال/شعر:- عبد المنعم عوض
  • عايز أقول أنو الكلام القلتو دا/د. شهاب فتح الرحمن محمد طه
  • قصة قصيرة " الجــمـــــــــل " بقلم: بقادي الحاج أحمد
  • غــانــدى/أشرف بشيرحامد
  • ما أظنو ../محمد حسن إبرهيم كابيلا 30
  • دموع طفلة بريئة- أنوريوسف عربي