صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : قصة و شعر English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


يا ولدي : لا تركبْ معنا (5) حلقات النص المثقوب/محمد أحمد عثمان
Nov 19, 2007, 10:21

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
 

يا ولدي : لا تركبْ معنا (5)

حلقات النص المثقوب

                                                    محمد أحمد عثمان

                                                   8/11/2007م

وتذكَّر يا ولدي ..

فالتاريخُ حِقَبْ .

تهلِكُ حقبة.

وتولدُ حقبة.

تتداول يا ولدي ..

حِقَبٌ بين الناس.

والحِقْبةُ يا ولدي حلقات..

تتشابه.. تتباين..

تتطابق . تتجدد حلقات .

تَنَحطَّ . تتبدد .. تتوارى

خلف فتات .

والحلقةُ تتقلَّص..

تتمدد حلقات .

والحلقةُ يا ولدي ..

قد تتلاشى كغَمامة.

قد تُمطِرَ .. قد توبلَ ماء.

والحلقةُ قد تَسكُنْ يا ولدي..

كالصخرة الصماء.

قد تَغدو بُركاناً يُصدِرُ حممَاً..

يحرِقُ يا ولدي كل الأشياء .

قد تدخل عُنق زجاجة ..

أو تُصبِحَ كالبطَّة العرجاء.

قد تُمسي يا ولدي وهماً..

قد تُصبح عدماً..

قد تُصبح أملاً ورجاء.

والحلقةُ يا ولدي قد تكبُرَ ..

مثل كراة الثلج .

قد تصغُرَ وتذوب.. كفص الملح.

قد تنمو كالمُضغة ْعِظاماً..

تُكسي لحماً..

تَتولَّد طفلاً في مهد .

والحلقةُ قد تهلك يا ولدي ..

في لحظة ميلاد .

قد تَجْهضُ يا ولدي..

قبل الميلاد.

والحلقةُ قد تولدُ مُفرغةٌ..

قد تولدُ مُقْفَلةٌ

تتسلسلَ في منطق أشياء..

تسترسِلَ في جوفٍ فضاءات .

والحلقةُ قد تبقى قروناً يا ولدي..

تحضنَ أمماً وحضارات ..

تَحْضِنَ مومياءات

قد تغدو (قلعة) تشمخُ فوق جبل

قد تبقى (قبراً) يقبعُ تحت تِلال.

قد تفقدَ يا ولدي مركزها .

فتفنى في لحظات .

*******************************

فتذكَّر يا ولدي (كافور).

كان غُلام الإخشيد.

جعلوهُ خَصِياً يا ولدي..

ثقبوا شَفَتَهْ ..

قالوا مِشْفَرَ ناقة .

حتى يَتَخطَّم بِزِمام

وبرجله ربطوا خَلْخال .

وفي حقبة زمنٍ يا ولدي..

ورغم الخِلْخال ..

ورغم الإخصاء..

ورغم زمامٍ وخِطام ..

ورغم مشافِرَ عيس ..

أصبح قافلةً يا ولدي ..

أصبح إخشيد .

كان غلاماً كوشِياً..

من نسل بعانخي.

رعاهُ الإخشيد.

أعجبه يا ولدي ذكاءه..

قَدَّمه فوق ذويه.

ليصبح يا ولدي : كافور الإخشيدي.

نادوه يا ولدي بالأستاذ.

فغدا مثل (كتاب) الأستاذ.

وغدا في عُرفِ رَعِيَّتِه .

بَدْرَ دُجىً رغم سوادِه .

والمتنبئ .

عَدَّدّ يا ولدي مناقِبَهُ .. ثم هجاه

***************************

كان المتنبئ يا ولدي عَلَويِاً..

يعمل ضدَّ بني العباس .

يسعى لقلب السلطة في بغداد

لم يمدح يا ولدي خلفاء بني العبَّاس.

لم يتكسَّبْ من سلطانَ بني العبَّاس.

تّقرَّب من سيف الدولة ..

لم يعشقْ غير بني حمدان.

كانوا يا ولدي (علويين).

وكان المتنبئ يبحثُ عن مجد بني طالب.

ولهذا مجَّد سيف الدولة .

خَلَّدهُ في ديوانه .

وأضحت (حَلَبٌ) عند المتنبئ..

مثل (الكوفة) عند (علي).

أضحت يا ولدي مركز تحرير (فُرات)..

وَقضاء البصرة ..

وقلبَ نظامَ الحكم ببغداد.

************************

كان المتنبئُ يا ولدي ..

قِمَّة أدبٍ شمخت .

وَثَبتْ يا ولدي فوق جِبال..

جابت يا ولدي آفاق.

خاضت أنهاراً وبِحارا.

كان يُلازم سيف الدولة ..

لخدمة فكرة (علويين).

يمدحُ نفسه أكثر مما يمدح سيف الدولة.

ليؤكد يا ولدي ..

أن (الدعوة) أكبر من رأس الدولة.

يسعى لنفوسٍ يا ولدي أَنِفَتْ..

أن تَسكُن لحماً أو عظما.

يرثي يا ولدي جَدَّه ..

حقنت في دمِه (فقه الدعوة)..

(فإن لم تكوني بنتَ أكرم والدٍ) .

(فإن أباكِ الضَخْم كَونَكِ لي أُماً.

يثأر يا ولدي (لأََئِمَّة)..

صمدوا في وجه طُغاة.

هلكوا تحت سنابك أبناء عمومه

كتبوا يا ولدي تاريخ إباء..

ووفاء.

سكبوا يا ولدي دمهم ..

من أجل عقيدة .

وأصاب الرعبُ أميرَ حلب.

كان يهاب نظام الحكم ببغداد.

يخشى سطوه سلطان بني العباس.

حتى لا تغربُ شمس بني حمدان

كان يقاوم غزوات الروم .

ويطمعُ في دعم بني العباس.

ولهذا أضحت دولة آل بني حمدان .

عائلةً يا ولدي..

ترفعُ أعلام بني حمدان ..

تخفِضُ هَبَوات العلويين.

تَنكِرُ راياتٍ سُود.

ولهذا أضحى المتنبئ خطراً .

يهدد سلطة سيف الدولة..

ومجد بني حمدان .

ولتأسيس ثقافة دولة ..

خرجت عن ميثاق العلويين .

أقصى (أمير حلب) كل دعاة بني طالب.

فكَّكَ يا ولدي (مشروع) العلويين.

جَنَّدَ يا ولدي ..

قامات قصار الشعراء..

جَيَّش رِجرِجةً دهماء..

لحصار أبي الطيب.

حتى يهجُرَ يا ولدي بلاطَ بني حمدان .

كانوا يا ولدي ..

أقزاماً في ديوانِ فحول الشعراء.

كانوا يا ولدي نكرات .

عجزوا عن تفكيكَ قَريضِة.

ولهذا آذوه..

سكبوا فيه دواه .

هدروا يا ولدي كرامتهُ .

ولهذا سئم حكيم الشعراء..

صُحبة سيف الدولة .

وفقدَ (أمير حلب) معناه..

في قاموس (حكيم الشعراء).

ولهذا صاحَ بغضبات مُضَرْ..

(أيُّ عظيم أتَّقِي / أيُّ مِحلٍ أرتقي)

(وكلُ ما قد خلقَ اللهُ/ وما لم يَخْلُقِ)

(مُحتقرٌ في هِمَّتي / كشعرةٍ في مِفْرقي)

لم يكن الأمر يا ولدي تخريف

فصغارَ عقول ظنوه يا ولدي تجديف

لم يكن المتنبئ يتشدَّق .

أو يتزندق.

ما كان المتنبئُ يتكبَّر .

أو يتقعَّر .

بل يتكَّلمُ عن هِمَّة.

هِمَّة من أفنى عمره في التنقيب.

كان إماماً يا ولدي في لغة الضاد.

لا أحداً قبله ..

لا أحداً بعده.

ما كانت (عين) فراهيدي..

ولسان (إبن المنظور) ..

إلا أثراً من فَضْلِه.

لم يُدرك حتى طَرَفة أدَبه.

لم يلحقه (لبيدَ) ولا (أعشى)

وقفوا يا ولدي على (الأطلال).

كانوا يا ولدي سَدَمة زمن الأطلال.

ولم يكن المتنبئ من عصر الأطلال.

لم يشهدْ يا ولدي دِمَنَ (لبيد)..

تتلَّجلَجَ دون كلام.

لم يجزعْ يا ولدي كعبد بني شداد..

(هل غادر شعراء ؟!...)

تجاوز يا ولدي هامات فحول الشعراء.

وحتى يُثبتَ يا ولدي هِمَّتهُ .

تَحدَّي يا ولدي ..

(لخولة أطلال)..

تجاوز يا ولدي جريرَ وأخطل

وقف على الأطلال .

في زمنٍ غيرَ زمان الأطلال.

هزَّ كيان الشعر العربي.

فتح دروباً وخيال ..

حتى يُعْجِزَ يا ولدي من وقفوا.

أناخَ العيسَ على جَفْنِه..

فلما قامت مُرتحلة ..

سالت يا ولدي دموع .

معانٍ يا ولدي وُلِدت

لم يدركها أحدٌ قبله .

وخيالاً يا ولدي ..

لا يبلُغَهُ عصر الناقة والخيمة .

عملوا يا ولدي ..

من أجل شموخ الأدب العربي.

رفعوا يا ولدي ..

أعمدةً لبناء دواوين .

صاغوا يا ولدي لغةً صمدت .

عبر قرونٍ وقرون .

لم يسعوا يا ولدي نحو (الشُهْرة).

ولهذا يقولُ حبيسُ (المحبس والمحبس)..

أعمى (مَعَّرة نُعمانْ)..

(وما سَرَّني أنني في الحياة)

(وإنْ ذاعَ لي شرفٌ وأنتشر).

*****************************

وبعد خيانة سيف الدولة (للمشروع)

قصد أبو الطيب كافور.

من أجل ولاية وضيعة وسُلطة.

كي يتمكن من تأسيس دويلة

حتى يدركَ يا ولدي ثأره.

ويعيدُ كتابة تاريخ العلويين

ولِخِشية كافورُ على (مِصْرِه)..

لم يحفل بمطالب شاعر..

يُخشى خَطَره .

ولهذا هرب المتنبئ .

كان حِصاناً في سجن (أبي المسك)

كان جَواداً لا يتحمحم.. لا يصهل.

كان حبيساً في بيت ضيافة

عانى من دَعَةٍ يا ولدي وتوَّحُدْ .

سقط صريعاً في عُزلة.

وجوادٌ يا ولدي مُطَهَّم ..

لن يقبل أن يُمسَكَ..

أو يُلجم ..

أصبح يا ولدي صَنَّاجة كافور.

أضحى بعضاً من قِطَعِ أثاثه.

وفي مجلس كافور أصبح يا ولدي محضَ قصيدة

وشوارد يا ولدي ..

تُطرب كافور..

تترك في صدره غُصَّة .

يُغنَّي يا ولدي ليشرب كافور

حتى يرشف يا ولدي قعر ثُمالة.

يتشبب يا ولدي بكافور..

يسرف في مدحه .

لا مالَ ولا خيلَ ولا ضيعة

لا أملاً يُرجى ..لا سلطة لا ثورة

لا سقط متاع ..

وفتات موائد سلطة .

وشوارده يا ولدي

عجزت أن تحدث ذبذبةً..

في طبلة أذن مثقوبة.

ولهذا وقعت يا ولدي الهجرة.

بِدَويٍ يا ولدي وضَجَّة .

ومن فزع زوابعَ ما بعد الهجرة..

بكى كافور لأسود مِشْفَرةُ نِصْفهُ.

وهجاءٍ يا ولدي قتله.

لا يَعدِلُ إقليماً أو ضَيْعَة

لا يعدلُ سلطة ولا دولة

وسُبَّة دهرٍ يا ولدي قصمتْ كافور..

وقَفاً صفعته غضبة شاعر..

كان يناضِلَ كي يُحدِثَ ثورة

وبكى أبناءُ كِنانة..

كانوا يا ولدي عند المتنبئ..

عِضْريطاً . رِعْديداً..

كانوا يا ولدي جَهَلة .

وفي هِجْرته..

نسجَ قريضاً بحوافِرَ فرسه .

(لتعلمَ مِصرُ ومن بالعراقِ)

(ومن بالعواصِم أني الفتى)

(وأني وفيتُ وأني أبَيْتُ)

(وأني عتوتُ على من عَتى)

(وما كُلُ من قال قولاً وَفَى)

(وما كل من سِيمَ خسفاً أبى)

وأدركَ يا ولدي (حكيم الشعراء)..

حِدَّة سيف إبن أبي مُلْجَم

أدركَ يا ولدي فشله.

كان يرددُ يا ولدي ..

(ما كلُ من طلب المعالي نافذاً فيها)..

(وما كُلَ الرِجالِ فحولاًَ)

فالخِصْيُ قد يُصبحَ إخشيداً يا ولدي.

والعبد النبطي قد يُصبحَ يا ولدي مَلِكاً.

وفحولٌ يا ولدي قد تُصبح حشما..

أو خدما..

قد تُصبحَ (حُرَّة) يا ولدي أَمَةً..

قد تُصبحَ يا ولدي طُرْطُبة.

******************************

ولتذكر يا ولدي ..

ما كان يُلاقي من أجهزة الأمن ببغداد.

(يقولون لي ما أنت / في كُلِ بلدةٍ ؟!)

(وما تبتغي؟!/ ما أبتغي جَلَّ أن يُسمى)

فتمعًّن يا ولدي ..

لا تُسمى إلا (فِكرة).

كان يُطاردْ يا ولدي ..

في كل البلدان .

بحواضِرَ ودساكِرَ ..

من قرية إلى قرية .

وبسبب الدعوة (العَلَوِيَّة)..

قالوا تنبَّأ.

جعلوه يا ولدي كالعَنْسَي وسُجاح

حتى يَتَفرَّقَ عنه الناس

كي لا تهتزَّ صروح بني العباس

ومثل أبي الطيب يا ولدي لا يتنبَّأ.

لا يتنبَّأ يا ولدي ..

من يفقه لغة القرآن ..

ويعلم معنى الإعجاز .

وعترة آل رسول الله ..

لم يتنبَّأ أحدٌ منهم ..

فلماذا يتنبَّأ يا ولدي (حكيمُ الشعراء)؟!

تكلَّمَ يا ولدي عن غُربته

تذكرَّ (صالح) يا ولدي

ولماذا ذبح (الأحمرُ) ناقَتَه ؟!

ولماذا هلكت يا ولدي ثمود ؟!

كانت ناقته يا ولدي دعوة علويين

والأُمَّة ضَلَّت في  نظره .

أصبح يا ولدي غريباً ..

يخشى الناسَ على (ناقته)

ولهذا كان يقول ..

(أنا في أُمَّةٍ تداركها الله)

(غريبٌ كصالحٍ في ثمود)

قالوا يا ولدي تنبَّأ.

وبمشهد آخر من ثَقِلْ الدعوة .

وببلدة (نخلة)..

كان يعاني كمسيح ويدفع ثمن الغُربة .

وأهالي (نخلة) كانوا مثل يهود

ويهودٌ يا ولدي لا تقبلُ دعوة.

سفكوا يا ولدي دماء .

قتلوا نبياً ورسول .

حتى في زمن التيه ..

وقداسة توراة ..

وفي حضرة ألواحٍ ووصايا عَشََرة .

عبدوا يا ولدي عِجْلاً جسداً.

وفي حالة يئسٍ يا ولدي ..

من عِبْأ الدعوة ..

وما أن قال يا ولدي ..

(ما مُقامي بأرض نخلة)

(إلا كمقامِ المسيح بين اليهود)..

قالوا تنبَّأ .

سَلَحوا يا ولدي عَضَلوا ..

ما كانت توريةً يا ولدي..

كان بياناً يعكسُ فقه التشبيه

********************************

وبعد نضالٍ يا ولدي ..

من أجل (الدعوة).

وبعد تَمَّلُك عرشَ جميع الشعراء.

قتلوه يا ولدي ..

سفكوا دمه .

قالوا (فاتِكَ) قتله .

و (فاتكُ) لقبٌ يا ولدي لا إسما.

فكيف بلقبٍ أن يقتل عَلَما.

قالوا (فاتك) يا ولدي ..

حتى يبقى قاتله مجهول .

ولكن قل لي يا ولدي .

من يعرف اسم خليفة عصر المتنبئ؟!

من منا لم يتقزز يا ولدي .

من زِقَّ وقينة خلفاء.

قل لي يا ولدي..

من منا لم يُذْهِلهُ ديوان (حكيم الشعراء)؟!

************************

وفي زمن الردة ..

وقرونٍ نفقت مرتدة .

وبعد تَبَّدُد لغة الضاد

طعن عميد الأدب العربي .

في المتنبئ .

بسبب عضاريطْ ورعاديد..

ونواطير يا ولدي نامت

وثعالِبَ يا ولدي عاثت

وغاية دينٍ تُحفى فيه شوارب

ولهذا ذَمَّه ..

قال : يتكسبَ بقريضه مثل (الأعشى)

قل يا ولدي (للأعمى) ..

لماذا تتكسب بعباءة مستشرق ؟!

ولماذا تُمَجَّدَ (وات) و (مارجوليوس)؟!

ولماذا تسجد في محراب (الشانزليزيه) ؟!

في (الأدب الجاهلي) أنكر يا ولدي .

عميدَ الأدب العربي..

كل تليد الشعر العربي

أنكر يا ولدي لبيد .. وطرفة وأبن حِلَّزة

لينكر يا ولدي ..

تاريخ عقيدة

وليطعن يا ولدي

برسالة (أحمد)

والشاعر يا ولدي كان يشكل إعلام

في زمنٍ لا يملك ماكينة إعلام

فلماذا لا يتكسَّب ؟!

و (حسَّان) يا ولدي بروح القدس

مدح (رسول الله).

وروحُ القدس يا ولدي تُغْني عن كل عطاء .

وكعب بن زهير مدح (رسول الله)..

فكساه (البُرْدة) يا ولدي ..

ودعاه إلى جَنْبِه

ما أعظمها يا ولدي من (بُردة)

وما أعظمَ يا ولدي من قرب (رسول الله).

وقرب (رسول الله)

يُغني يا ولدي..

عن (مال الله).

ومدح (جرير) أشجَّ بني مروان..

حفيد إبن الخطاب..

أجزأه يا ولدي ..

ولكن ليس بمثل عطاء (هشام)..

وبَذَخ (وليدٍ) و (يزيد).

ولهذا فقد (الأعمي) يا ولدي .

بصراً وبصيرة .

قالوا يا ولدي عميد الأدب العربي.

رحم الله الأدب العربي ..

وسذاجة أدب الأعراب .

أين الرافِعي يا ولدي ..

وشوقي ومصطفي لُطفي ..

وحافِظَ والعقاد؟!

أين فطاحِلة الأدب العربي .

بدمشق وبيروت وبغداد ؟!

لم يجد العُمْي يا ولدي غير الأعمي ..

ولهذا وافقَ شَّنٌ طبَقة.

نصبوهُ يا ولدي عميداً ..

حتى يُحيوا زمن الرِدَّة .

وثقافة زمن الإستشراق .

******************************

هذي يا ولدي قصة كافور و إخشيد..

سيرة فَيْضَ المتنبئ .

وبلاط إمارة سيف الدولة

وقصة يوسف يا ولدي ..

وأهل الكهف وابنة عمران

وموسى وفرعون وهامان

وعادٌ وثمود ..

وأصحاب الأخدود

ليست قصصاً يا ولدي ..

من أجل المتعة .

بل عِبَرٌ يا ولدي

لعقولٍ تخشى ..

تبحث عن خارطةٍ ..

حتى لا تسقط في (مُنْكر) من سبقوا

من يبحث يا ولدي عن متعة .

يقرأ لتلستوي وهوجو وباسترناك

يقرأ يا ولدي لجورج لويس..

ودوستوفسكي وجان جاك

يقرأ لديكنز وشوِ وألن بو

يقرأ يا ولدي لابن طِفيل ودافُو

وأعلم يا ولدي ..

أن (الأم) لإبن إدريس لم يُكتب من أجل المتعة.

أما (الأم) لمكسيم جوركي..

يؤنسُ يا ولدي من يطلب متعة..

من يسعى كي يخرج من وَحْشة.

فلنُسْقِطْ يا ولدي (الحركة)..

في عبرة من سبقوا ..

في حقبة كافور وسيف الدولة

فلولا المتنبئ والإخشيد..

لأضحى كافور نوبياً ليس له ذكرى.

ولولا (حكيم الشعراء)

ما ذاعت سيرة سيف الدولة

ولتعديل وسائل نقل السلطة .

وتجاوز حاضر أزمة من يحكم.

جال الإخشيدُ بخاطِره..

بين ذويه ومحارِمِه.

يتخيلَ روزنامة من يُخْلِف.

يبحثُ عن مخرج

لم يكن الإخشيد يحابي ..

لا يبحث عن صوراً نيجاتيف

لا يبحث عن عجلاً جسداً

كان يُنَقَّبُ عن قدرات

عَمَّنْ يعمل ..

من يَعْقل ..

من يملك هِمَّه ..

من يحفظ أمجاد سُلالة.

من يصنعَ مستقبل.

وأنداح الوصف على خادِمِه

بروافع من دفعته عزائِمهُ .

خدمت كافورَ يا ولدي ظروف .

وصراعاتٌ يا ولدي طفَحت

فغدى العبدُ مليكاً يا ولدي .

وأصبح إخشيداً

شاعره المتنبئ .

***********************

وفي (الحركة) يا ولدي ..

لم يكن (الشيخ) سوى إخشيد.

يمتلك كل فضاءات (الحركة)

يُحَلَّقُ مثل نسورٍ صافات ..

فوقَ بُغاث طيور (الحركة).

لم يبحث مثل الإخشيد

عن كافورَ دفاتر فكر (الحركة).

لم يبحث مثل الإخشيد..

عن قادة مستقبل .

لم يترك (للحركة)

أن تصنع قادتها .

ومرآة الحركة ..

لا ينظر فيها إلا (الشيخ)

لا تعكس يا ولدي ..

إلا صورة (شيخ).

لم يَخْلُق يا ولدي ..

إلا مستر Yes

وعُمْيه فقه البصمة .

وهاجر يا ولدي ..

من تُؤنسَ فيه كفاءة..

من يحمل عقل .

أقاموا يا ولدي ..

ببلاد الأورال .

لإجادة فن الكورال .

لحفظ القرآن .

وتعلم لغة الألمان ..

والفُرجَّة على شتوت جارت و هامبورج

حتى يضحوا يا ولدي عدماً..

حتى يتلاشوا يا ولدي ..

من ذاكرة (الحركة)

حتى لا يذكرهم أحدا.

***********************

و (الحركة) يا ولدي ..

كانت مثل المتنبئ ..

تبحثُ عن تغيير .

ما كانت تسعى لتدمير .

كانت تعملُ من أجل الإصلاح .

لا عِشقاً في السلطة .

كانت تجهدُ يا ولدي عبر (جماعة)..

لا (فرداً) يبحث عن شُهرة

ولهذا وقبل سؤالك يا ولدي .

حول القتلى والقتلة .

قل لي يا ولدي ..

من قتل (المشروع) ؟!

من أزهقَ روح (الحركة)؟!

من نَكَّسَ رايات (التنظيم)؟!

من مَزَّقَ هبوات (الحركة)؟!

من ذبح الشورى يا ولدي ؟!

من نبش قبور الموتى ؟!

لن نتعذب يا ولدي في قبر

يكفي يا ولدي عذاب الأمريكي .

فالله لطيفٌ بعباده .

ولن يتعذب يا ولدي (مقبورٌ) أكثر من مرة.

رفضنا أن نتصالح يا ولدي مثل (مهلهل).

ومهلهل يا ولدي لا يخرج عن فقه (كُلَيِب)

فقبل هلاكه كتب بيده وبدمه على صخره ..

(لا تقبل صُلح).

لا ترفعَ سيفك عن أعناق (بني مُرَّة)..

لا ترحمهم ..

ولتسفِكَ دمهم ..

حتى يبلغ مَرْكِبَ خيلك

ولهذا قل لي يا ولدي ..

من يرفض أن تُوقد نارا..

حتى لا يُبصر أعشى؟!

من يرفض أن يتداولً مجلس .

حتى لا يبلغ (صُلحا)؟!

من يرفض (للتنظيم) و (للحركة) أن تَنْبُسْ ؟!

من يأبى يا ولدي ..

أن يتغَّير أو يتبَّدل ؟!

من يرفض يا ولدي للناقة أن تتحرر..

حتى تجمحَ يا ولدي جملاً أزور؟!

من يدعو بالرحمة للأمريكي .

وعلى الآخَرِ يَشْدُدَ حبله ؟!

هذا يا ولدِي ..

فقه نوازل زمن الرِدَّة

يُغزي (قومٌ) يا ولدي ..

ويدعم (فردٌ) من يغزو.

وقطيعٌ يا ولدي أبكم ..

يعجزُ أن يفهم .

يتطَّلَع يا ولدي..

نحو جيوشٍ محتلة.

تغزو حواضرنا ..

تهتكُ أعراضَ حرائِرِنا .

تصنعُ من شعبٍ ضَائع ..

عبداً أو قينة ..

وحماراً يعجز يا ولدي ..

أن يرفِسَ أو ينهق .

 

 

 

 

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

قصة و شعر
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • عصفور يا وطن د.امال حسان فضل الله
  • حيرة/أحمد الخميسي
  • لغة العيون/ هاشم عوض الكريم
  • أحلام يقظه/هاشم عوض الكريم – بورتسودان
  • صديقي المصاب بمرض الايدز سيظل صديقي بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • مشتاق/محمد حسن إبراهيم كابيلا
  • شكل الحياة/ ياسر ادم( أبو عمار )
  • قصة قصيرة " شجرة اللبخ تحاكى النحل " بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • المفلسون بقلم الشاعر السوداني/ حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • بدرويش توفي ألف شاعر/كمال طيب الأسماء
  • انهض بقلم الشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • لو بتحب بلادك جد!/الفاضل إحيمر/ أوتاو
  • قراءةُ اللّون إلى:- أحمد عبد العال/شعر:- عبد المنعم عوض
  • عايز أقول أنو الكلام القلتو دا/د. شهاب فتح الرحمن محمد طه
  • قصة قصيرة " الجــمـــــــــل " بقلم: بقادي الحاج أحمد
  • غــانــدى/أشرف بشيرحامد
  • ما أظنو ../محمد حسن إبرهيم كابيلا 30
  • دموع طفلة بريئة- أنوريوسف عربي