صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : قصة و شعر English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


سارة والسيارة وذكريات مضت/حمزة محمد بابكر
Aug 16, 2007, 17:14

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

 

 

              سارة والسيارة وذكريات مضت

حمزة محمد بابكر

الخفجي، المملكة العربية السعودية

00966509009162

 

الله الله ياسارة أحيييك أحيي روح العزم والتحدي والجســارة

 يا درب سلمى من بعدك وصنو إكـرام حصافة وشطــــــارة

لقد أحسنت واثلجت صدرا وأفرحـت أهلا وحلــــة وحـــارة

حين فزت بطب الخرطوم عن كامـل ثقة وكفـــاءة وجــدارة

وأوفيت عهداً صارماً كنت قطعتيه لي يوما بفطنـة ومهــارة

 

قالت يومها وفي عينيها بريق الشباب تدفعـه عزيمة جبـــارة

يا ابتي ما قولك، يكون مني طب الخرطوم ومنك السيـــارة

قلت توكلنا، وفي يومها قلت لنفسي أولاً أبداً ما فيش خسـارة

وثانياً يحلها ألف حلال وفي ظرف العام  فرجــة وبصـــارة

أصدقكم وعدتها وفي البال البوكس العتيق النائم ليله والنهارا

 

وها العام انقضى ومرت سارة وتأهلت عن جـد لنيل البشارة

قلت انت ما قصرت،فابشري بالخيرالكثير تستاهلي يا سارة

فإن لم تكن ،أعانك الله على مصارعة الهايلكس دبل غمارة

وإذا قيل لك أنه لا يليق وأنه منافيــاً للذوق العام والحضــارة

قولي لهم أن ابي كان يدش للدراسة راجلاً إن لم يجد حمـارا

 

تذكرت ابنتي، أيامي بآداب الخرطوم وذكريات حلوة وحارة

وبالطب حيث كان قبلك خالك علي البلال العكليتة الفرفـارا

كان إن كنكش في الكتاب لا يدعه إلامهرياً أوكأنه نشــــارة

وعند كل نتيجة يشكو إلي كأنه لم يطالع يوما مادة أوعبارة

ومثله كان صديقي عادلا يحفظ الكتاب تاماً ويسمعـه مرارا

وإذا طلبتـه إفادة قال يا حمزة أسمِع لك، فاحسن الإختيــارا

ود. ع الصادق وكان مثاليـاً وحريفا  في الويســت وروارا

أما سيف فهو شريك اكتشاف عبقرية التحصيل بالإشــارة

كان يدرس في شمبات من البركس، العمـدة ،خامس حارة

حيث الخيروأبجوج والسمك المتبل وأسباب الجدل والحوارا

 

وقد كان عبد الرحـيم الخضرللمجموعــة ملحها والبهـــارا

قال لرملي يوماً لماذا تجلبق في هـذا الليل المظلم المغوارا

قال إني ذاهب لوردية الصباح وبالخارج تنتظرني السيارة

قال إن كان هذا صباحكم ،فقد اختلط عندكـم الليل والنهارا

كان يجيء البركس وكنا نجتهد في أن نلوذ منــــه  فرارا

لكن هيهات يدب ليجدنا ويشفط  الشاي ويخمس السجـارة

وكدنا نندم يوما لما تبين أنه جاءنا من الجنيهات باضبارة

أيام وأعمارانقضت وذكريات حلوة ظلت لزماننا معيــارا

وإليك يا المعتصم أهدي هذه القصيــدة رمز حب وتذكارا

وصلى الإله على النبي محمد وعلى آله وصحبه الأخيارا


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

قصة و شعر
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • عصفور يا وطن د.امال حسان فضل الله
  • حيرة/أحمد الخميسي
  • لغة العيون/ هاشم عوض الكريم
  • أحلام يقظه/هاشم عوض الكريم – بورتسودان
  • صديقي المصاب بمرض الايدز سيظل صديقي بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • مشتاق/محمد حسن إبراهيم كابيلا
  • شكل الحياة/ ياسر ادم( أبو عمار )
  • قصة قصيرة " شجرة اللبخ تحاكى النحل " بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • المفلسون بقلم الشاعر السوداني/ حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • بدرويش توفي ألف شاعر/كمال طيب الأسماء
  • انهض بقلم الشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • لو بتحب بلادك جد!/الفاضل إحيمر/ أوتاو
  • قراءةُ اللّون إلى:- أحمد عبد العال/شعر:- عبد المنعم عوض
  • عايز أقول أنو الكلام القلتو دا/د. شهاب فتح الرحمن محمد طه
  • قصة قصيرة " الجــمـــــــــل " بقلم: بقادي الحاج أحمد
  • غــانــدى/أشرف بشيرحامد
  • ما أظنو ../محمد حسن إبرهيم كابيلا 30
  • دموع طفلة بريئة- أنوريوسف عربي