صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : قصة و شعر English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


تَحِلَّة القسم الرئاسي-مسرحية قصيرة/هلال زاهر الساداتي
Apr 26, 2007, 21:01

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

تَحِلَّة القسم الرئاسي

مسرحية قصيرة

 

في غفلة منه وفي صحوة ضميرية نادرة وخشية من الله تمثل للمشير البشير الالآف المؤلفة من الضحايا الابرياء والنساء المغتصبات والملايين المشتتة في العراء بعد احراق منازلهم وقراهم , والدماء العزيزة التي روت ثري دارفور , فقرر ان يكفر عن واحدة من آثامه وجرائمه الكثيرة الكبيرة , وقال ليكن البدء بالتحلل من القسم المغلظ برفض دخول القوات الدولية الاممية الي دارفور , وليكن اعلان ذلك في العلن مثلما كان الرفض علناً حتي تظهر المصداقية والجدية والرجوع الي الحق , ومن جانب آخر سوف يكون ذلك مكسباً فالانتخابات الرئاسية علي الابواب والاستعداد لها فوق كل شئ . ولكن الاقدام علي هذه الخطوة الكبيرة يستدعي مشورة خاصة الخاصة من الاخوان والاعوان وفي سرية تامة , فدعا نائبه الثاني العقل المدبر لكل داهية , ومساعده السفاح رب البطش والتعذيب في بيوت الاشباح , ورجل امنه الخطير , ومستشار الدين والتأصيل عالم سوء السلطان وقائد جيشه النهّاب الاثير , واضاف اليهم وزير خارجيته السابق ومستشاره الحالي مسيلمة كذاب القرنين العشرين والواحد وعشرين , مع انهم جميعاً يتلبسون رداء مسيلمة الكذاب .

والتأم شمل العصبة , وبسط لهم الرئيس الأمر , فران علي الجميع صمت مذهل , ثم اخترقه المستشار الديني بقوله :

المستشار الديني : بعض البسملة والصلاة علي النبي فقد جاء في الأثر ان كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون , وقيل ايضاً ان الرجوع الي الحق فضيلة ونحن نؤيد الرئيس في ما ذهب اليه , وسنحث اخوتنا في مؤسسة الفقرا الرئاسية علي زيادة همتهم في الدعاء وجر السبح من اجل التوفيق للرئيس فيما سيقدم عليه .

وأعقبه المساعد السفاح قائلاً : والله القرار حكيم ولكن انا خايف من تداعياته فأعداء الانقاذ ما زالوا كثيرين وحيلاقو ليهم مادة للشماته وقِلّة الادب وحسه يدنا مغلولة بأسم الدستور وما حنقدر نسوي ليهم حاجة زي زمان يعني بالمفتوح مافي بيوت اشباح وخلافه , والدنيا كلها مفتحه عيونا علينا وماعندهم شغله غير دارفور وناس دارفور ولذلك اطلب من السيد الرئيس يتريث شوية في تنفيذ القرار ده ويؤجله .

وقال قائد الامن الخطير : والله انحنا متحسبين لكل حاجة وممكن كأجراء وقائي اننا نعتقل كل الناشطين من أي جهة وعندنا سند من القوانين السارية والتي لم تتغير او اتلغت , وممكن جداً نطبخ مؤامرة لقلب النظام او اي حاجة من هذا القبيل , وما بنغلب , وبكده نُسكت اي حس ونخرص اي لسان , ووسائل اعلامنا من جرايد كتيرة حقتنا وكُتاب واقلام بتاعتنا وتلفزيونا واذاعتنا تروج للمؤامرة دي .

وانبري المستشار الخارجي مسليمة قائلاً بحماسة : اضيف لكلام الاخ اننا لابد من كسب الدول الصديقة الي جانبنا خاصة الشقيقة مصر وماليزيا والصين , وانا مستعد للقيام بذلك . وهنا تدخل النائب الثاني قائلاً بامتعاض : الناس في شنو وانت في شنو , انت عاوز تتفسح ساكت ولا شنو .

وافتعل المستشار مسيلمة الغضب قائلاً : انا بحتج علي الكلام ديه .

وصفق الرئيس بيديه وزمجر : يا اخوانا مافي لزوم للمكاجرة والمناقرة فكلنا اخوان وكلنا تهمنا مصلحتنا والمصلحة العامة . أها انت رأيك شنو يا سعادة القائد ؟

وبرطم سعادته قائلاً : والله سنحضر اربعه دبابات تحوط مكان الاحتفال واربعه طيارات هليكوبتر هجومية تحلق فوق منطقة الحفل وكمان فرقة من القوات الخاصة تحسباً لأي طارئ , والله يكضب الشينة , بس .

النائب الثاني : اري ان يكون خطاب الرئيس مكتوباً وليس مرتجلاً , وان نكتب خطة الحفل بكل متطلباتها , ثم أقر الاجتماع بالاجماع الخطة التالية :

(1) التأمين للحفل : يكون التأمين من افراد مختارين من الاجهزة التالية :

(ا) امن الدولة والمخابرات – امن الرئيس الخاص – امن الثورة – امن رئاسة الجمهورية , وكلهم بالملابس المدنية .

(ب) الشرطة العسكرية – الشرطة المدنية – قوات الامن المركزي , بالملابس الرسمية , مع استنفار نخبة من الدفاع الشعبي والدبابين ليكونوا علي أهبة الاستعداد ويكونوا مختلطين بالجمهور مع المذكورين من قوات التأمين من رجال الامن حتي يكون الحشد كبيراً مهمولاً والهتافات مدوية , وللأنقضاض والفتك بأي معارض او مخرب مندس .

(2) اعطاء الاوامر لمتعهد الهتافات وامداده بالهتافات التي يقرها الاجتماع الرئاسي المصغر من خاصة الخاصة .

(3) اعطاء الاوامر لمتعهد الترحيل لنقل المواطنين من اطراف المدن والقري المحيطة بمدن العاصمة القومية .

(4) اعطاء الاوامر لمتعهد حشد الجمهور من الرجال والنساء وتلاميذ المدارس .

(5) اعطاء الاوامر لمتعهد التجهيز ( مكرفونات – مكبرات صوت – كراسي – صيوان ) .

(6) اعطاء الاوامر لمتعهد الغذاءات والماء البارد للمحتشدين .

(7) تعيين افراد بعينهم من الاعلاميين لتغطية اللقاء الجماهيري ( مذيعان مع استبعاد عمر الجزلي – اربعة صحفيين مع استبعاد خالد المبارك – عدد من فنيي الاجهزة ) .

(8) تدرج المنصرفات والتكاليف في ميزانية الرئاسة المفتوحة وتصرف فوراً للمتعهدين .

(9) الالتزام الصارم بأن يكون جميع المتعهدين من رجال المؤتمر الوطني الملتزمين .

تم اللقاء الجماهيري الكبير وصال وجال الرئيس المشير ونُقل خطابه في جميع اجهزة الاعلام وكان ما ورد فيه من خطابه المكتوب ان رجوعه عن قراره الاول برفض القوات الدولية جاء تأسياً بالنبي (صلعم) عندما اجاره رجل مشرك في مكة , فلا ضير اذاً اذا استعنا بالنصاري واليهود في القوات الأممية في دارفور حتي نطفئ نار الحرب فيها . وتعالي صراخ التهليل والتكبير من مكبرات الصوت العملاقة , ورفعت العصي عالياً واهتزت الكروش ورقص الرئيس الصقرية كما لم يرقصها من قبل في قوة ونشوة وحماسة .

من ذيول الحفل :

شاهد رجال الأمن رجلاً يتجه الي حيث يجلس الرئيس من خلفه فانقضوا عليه واوسعوه ضرباً وركلاً وجرجروه علي الأرض بعيداً وهو يصيح ( يا اخوانا انا معاكم – يا ناس انا من حرس الرئيس السري ) وأفلت يده بصعوبة منهم وادخلها في جيب بنطلونه بسرعة واخرج منها بطاقته ولوح بها لهم , وتوقفوا لحظة من ضربه وتحققوا من البطاقة , فأخلوا سبيله بعد ان انكسرت ذراعه من الضرب , وأخذوه بسرعة الي السلاح الطبي للعلاج .

- قدم متعهد الغذاءات والماء البارد كشف حساب بأنه ورد عشرين الف ( عشرون الفاً ) سندوتش كبده وسمك بسعر السندوتش الواحد الفا جنيه وفي الحقيقة ورد الفي سندوتش فول , وكتب في الكشف انه ورد اربعمائة لوح ثلج بسعر اللوح الواحد ثلاثة الآف جنيه , وفي الحقيقة ورد ثلاثمائة لوح ثلج فقط .

- في كشف حساب متعهد حشد الجمهور كتب انه اعطي لكل فرد خمسة الآف جنيه بينما اعطي الهتيفة خمسين الف جنيه لكل واحد .

- في كشف الترحيل كتب المتعهد انه دفع لكل بص او لوري مائة الف جنيه .

- كتب متعهد التجهيز ان التكلفة ثمانية مليون جنيه .

- طلب مستشار الدين الرئاسي زيادة مخصصات مؤسسة الفقرا الرئاسية المكونة من ( حاج مَنْزُو , وحاج قُدُس , وشيخ جايب الرايحة ) حتي يشتدوا في جر السبح والدعاء , وقد اجيب لطلبه .

 

هلال زاهر الساداتي  


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى bakriabubakr@cox.net كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

قصة و شعر
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • عصفور يا وطن د.امال حسان فضل الله
  • حيرة/أحمد الخميسي
  • لغة العيون/ هاشم عوض الكريم
  • أحلام يقظه/هاشم عوض الكريم – بورتسودان
  • صديقي المصاب بمرض الايدز سيظل صديقي بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • مشتاق/محمد حسن إبراهيم كابيلا
  • شكل الحياة/ ياسر ادم( أبو عمار )
  • قصة قصيرة " شجرة اللبخ تحاكى النحل " بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • المفلسون بقلم الشاعر السوداني/ حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • بدرويش توفي ألف شاعر/كمال طيب الأسماء
  • انهض بقلم الشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • لو بتحب بلادك جد!/الفاضل إحيمر/ أوتاو
  • قراءةُ اللّون إلى:- أحمد عبد العال/شعر:- عبد المنعم عوض
  • عايز أقول أنو الكلام القلتو دا/د. شهاب فتح الرحمن محمد طه
  • قصة قصيرة " الجــمـــــــــل " بقلم: بقادي الحاج أحمد
  • غــانــدى/أشرف بشيرحامد
  • ما أظنو ../محمد حسن إبرهيم كابيلا 30
  • دموع طفلة بريئة- أنوريوسف عربي