صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : قصة و شعر English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


أُمْ دَمْ/خالد الصادق أحمد
Apr 13, 2007, 14:28

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

أُمْ دَمْ

إنتى؟

إنتى أُمْ دُرْ الأمان؟

لا.. لالا

ما بْنَعَرْفِكْ

إنتى ما إنتى الزمانْ..

لا ملامْحِك هى الملامحْ..          

لا المكان ياهو المكانْ..

لا الوَصِِف شايفنو وصفك

ما بْنَعَرْفِكْ

من متين أم در بِتعْرِفْ وَشِّ كالِحْ؟

و لا نازح؟

أو مذابح؟

أو فتن؟

 نحن أم در ما بِتَغْبَى علينا أبدا..ً

حتى لو كل المدنْ..

جاتنا تتبختر تجَلْجِلْ..

نلقى أم در واقفه شامخه..

تهزْ ترِزْ..راسخه و تتلْتِلْ

لابسه توب العز وشاحْ..

سمحه ذى شجر النَّخَلْ..

طيبه ذى شاى الصباحْ..                             

لينه ذى طين البحرْ..

و عنيده تتحدى المحنْ

بنعرف أم درْ..

عِرْفَه ذى جوع البَطُنْ

بِنَعْرِفْ أم درْ بى غُناها و بى سماها..

و بى رياحا و بى سماحا..

و بى تِيَابا و بى ترابا..

و بى شُلُوخا و بى شُمُوخا..

و بالطوابى و بالطواقى

بنعرف أم درْ

بالأمان.. هادى و نبيلْ

بالعَصُر يلعب مع الشُّفَّعْ شِليلْ

و بالليل يعَدِّى على البيوتْ..

يلُوْلِى فى الرُّضَّع و يشيلْ

يِتبْتِبْ النايمين سكينه..

و يدخل الأحلام سلامْ

تبقى المَخَدَّه جناح مَوَدَّهْ

و تبقى المِلايه جناح سَكَنْ

و تبقى العصافير هى الحِلِمْ

تنشر العفو المُسامِحْ..

و تصفح الصَّفح الجميلْ

ما بنعرفك

فيكى من أمْ درْ شنو؟                                  

لونا لون زينبْ..

و لونك إنتى أحمرْ

شايله من خُدْرَةْ ضُرَاعا..

و شايله من وَعْد الحقولْ

و إنتى فيك الخوف يقَطِّرْ..

و إنتى فيكى الدم يسيلْ

 ما بنعرفك

نحن فى أم در..

بنتونَّس و نحكى مع القمارى..

و فيها نَنْضُم من نجوم الليل سِبَحْنا

و الطيور ساعةَ العصارى..

تجينا تقعد فى صِفَحْنا

و السحاب بى فوقنا جارى..

ساتِرْنا كان الحَرْ فضحنا

و الأمان صاحبنا كان جايين و رحنا

معانا فى ساعات ترَحْنا..

معانا فى ساحات فرحنا..

معانا يمْسِك فى الطوارى..

و معانا يحفر فى المجارى..

و معانا يشعر بى جَرِحْنا 

و معانا يركب فى اللوارى..

و معانا ياكل من قدحنا

ما بنعرفك

بِنَعْرِفْ أم در الأمان..

الليها كلَّ الناس تَقبِّلْ..

و كلُّ زول لَيْو فيها ماضى

كل السُّرَرْ مدفونه فيها..

و فيها من كل القبايل و المِللْ

فيها النفوس مُطَّايْبَه سمحه..

و كل زول بالعندو راضى

لا بْتفكِّر فى لسانْ..

لا بْتَمَيِزْ مَرَّهْ لونْ..

لا بِتسْأل من أَصِلْ..

لا بيَفْصِل بينا قاضى

و فيها الشمِسْ..

بيناتنا تمشى السوق تَقَيِّل

داخله الدكاكين و القهاوى..

خاتَّه فى القَلِبَ اليقين..

و تبيع و تاخد بالتراضى

ماشّه المكاتب و الجوامعْ..

ماشّه فى شنط المدارسْ..

و سندوتشات الفطورْ..

و جاريه فى عروق المَزارعْ..

و ساكنه فى قلب البذور

يوماتى تطلعْ

لا اتْزَمَّرَتْ لا إِشْتَكَتْ..

لا فكرت يوم تنطفى

معانا مما نورا يِمْرُقْ..

حارسه فينا..

كأنو خايفه علينا من غَدْرَاً خَفِى

كأنو خايفه علينا مِنِّكْ..

و من زمان..

فيهو الأمان بالخوف يهاجر و يختفى

تحرسنا لمَّنْ نورا يِكْمَلْ..

و لمَّنْ تصل بابا السماوى

تحرسنا لى خَشْمَ البيوتْ..

و تَوَصِّى فينا نَخَلِّى بالنا من الضلامْ..

الجايى يَسْرِعْ فى الخطاوى

و لمَّن تغيب..

و تتعب الوَاطَه و تَفلِّلْ..

نلقى القمر راجينا فى الحيشان بشوشْ..

فارْشَ الرَّمِلْ..

بالِّيْهو بالمطر الرشاشْ..

فارْش البُرُوشْ..

مَعْطُونه بى ريحةََ الدعاشْ..

لو فى فُراش نلقاهو ضاوِى..

يوَزِّع الشاى و الفواتحْ..

و كان فرَحْ نلقاهو وسْط الناس مِهَلِّلْ..

سَدْرو فاتحْ..

يشيلِ و يطبِّل للغناوى..

و غِنْوَه غِنْوَهْ..

يشِدْ حنين أوتار ضِياهو و يَعْزِفا

و لو قُعاد المَغْرِبيّهْ..

وَسِطْنا يتْحَكَّرْ و يسْتلِمَ الحكاوى..

يحَجِّى فينا لَحَدِما النوم يخْطِفا

كيفن نَعَرِْفِكْ..

و إنتى فيك حتى الشمس ما بنعرفا

حتى القمرْ..

خاصمنا بَطَّل يغنى لينا..

و بدّل الحِجْوات جَفا

ما بنعرفك  

وينك إنتى من أم در زمان؟

كانت تصابح بالأمان

الجلاليب فيها تقْدِلْ..

فى الدروب مُطَّمِنهْ

و الرواكيبْ..

تقلِى من البُنْ و تصْدَحْ بالغُنا

و المَراكِيبْ حُره ترحلْ..

مَحَلْ ما ماشَّه توْصَلْ..

لا فى خوف لا مَحْزَنهْ

لا بتبيت فى بيت وحوشْ..

لا بتموت مدفونه حَيَّهْ..

حُرْ يعيش الكاتِلا..

و حر يعيش الدَّافِنا

 ما بنعرفك

بنعْرِفْ نحنَ أم در الهنا..

و بنعرف نحن أم در الكرمْ..

الفيها بتنوم العيون مُسْتأْمِنهْ

و فيها الدنيا أجمل من حِلِمْ

و إنتى فيكى الدنيا دمْ

المراكيب خَايْضَه دمْ

و الرواكيب خارَّهْ دمْ

و الجلاليب شاربه دمْ

و العناقريب صابَّه دمْ

و المواسير كابَّه دم

و العصافير نازفه دم

فيكى الطرق غرقانه دمْ

و القهاوى تعَبِّى كُباياتا دمْ

و الخلاوى تعَبِّى دَوَّاياتا دمْ

و مُوْيَةَ النيل جاريه دمْ

فيكى الورود نزفت قلوبا

و القمر لملم بُرُوشُو..

و شال فوَانِيسُو الحُمُر بالدم خَضِيْبَه

و الطير شَرَد فارق عُشُوشُو..

و الخوف مَرَقْ سَرَّحْ وحوشو..

و الشمس قعَدَتْ مَكَسَّحَه فى مغيبا

إنتى يا أم دم غريبه

و ما بْنَعَرْفِك..

بنعرف أم در الحبيبه

 

 

 

خالد الصادق أحمد

أبريل 2007

 

 

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

قصة و شعر
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • عصفور يا وطن د.امال حسان فضل الله
  • حيرة/أحمد الخميسي
  • لغة العيون/ هاشم عوض الكريم
  • أحلام يقظه/هاشم عوض الكريم – بورتسودان
  • صديقي المصاب بمرض الايدز سيظل صديقي بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • مشتاق/محمد حسن إبراهيم كابيلا
  • شكل الحياة/ ياسر ادم( أبو عمار )
  • قصة قصيرة " شجرة اللبخ تحاكى النحل " بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • المفلسون بقلم الشاعر السوداني/ حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • بدرويش توفي ألف شاعر/كمال طيب الأسماء
  • انهض بقلم الشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • لو بتحب بلادك جد!/الفاضل إحيمر/ أوتاو
  • قراءةُ اللّون إلى:- أحمد عبد العال/شعر:- عبد المنعم عوض
  • عايز أقول أنو الكلام القلتو دا/د. شهاب فتح الرحمن محمد طه
  • قصة قصيرة " الجــمـــــــــل " بقلم: بقادي الحاج أحمد
  • غــانــدى/أشرف بشيرحامد
  • ما أظنو ../محمد حسن إبرهيم كابيلا 30
  • دموع طفلة بريئة- أنوريوسف عربي