السودان
بيانات صحفية

مركزية طلاب وشباب حركة القوى الشعبية السودانية مهم

سودانيزاونلاين.كوم
sudaneseonline.com
7/23/2005 9:29 م

بسم الله الرحمن الرحيم


مركزية طلاب وشباب حركة القوى الشعبية السودانية


بيان مهم


في الوقت الذي نتطلع فيه إلى تحقيق آمال وأشواق وتطلعات جماهير شعبنا السوداني ، وفي ظل هذا المنعطف الخطير الذي نمر به من سفر الدولة السودانية ، بين هذه المؤشرات وتلك الإستشراقات إلتأمت في الأيام القليلة الماضية بالعاصمة النيجيرية أبوجا - جولة مباحثات جديدة بين حركتي العدل والمساواة وتحرير السودان من جانب مع نظام الخرطوم من جانب آخر ، بغية التوصل إلى إتفاق من شأنه أن يعزز ويدعم الأمن والإستقرار بالإقليم الملتهب حالياً دارفور ، وتوجت تلك المباحثات بتوقيع إعلان للمبادئ التي يفترض أن تتفاوض حولها الأطراف الموقعة عليها في الجولة القادمة ، غير أننا في مركزية طلاب وشباب حركة القوى الشعبية السودانية نود أن نوضح ونبين إيزاء تلك التحولات الآتي : -


أولاً : نرحب بأي خطوة من شأنها أن تساهم في تدعيم وإستتباب الأمن وتعزيز الإستقرار بالإقليم ، ونثمن الدور الطليعي والريادي الذي ظلت تضطلع به المنظمة الدولية حيال أزمة دارفور المستفحلة .


ثانياً : نؤكد أن أي حق مشروع يتم التوصل إليه أو الحصول عليه بخصوص إقليم دارفور سواء كان في أبوجا أو في أي منبر آخر هو ليس بالضرورة ملك للقوى السياسية المسلحة دون غيرها وليس ملك لقبائل بعينها بمعزل عن الأخرى ، بل هو ملك لجميع شعب دارفور بغض النظر عم إنتماءاتهم القبلية أو أصةلهم العرقية أو مكوناتهم الثقافية .


ثالثاً : نسترسل الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي وجميع الدول الداعمة والمحبة للسلام ونؤكد أن أي محاولة لإقصاء أياً من القوى السياسية المؤثرة في إقليم دارفور من عمليات وإجراءات تحقيق السلام ، ستكون لهذا الإقصاء نتائج سالبة لربما تضر بأي إتفاق يوقع عليه دون مشاركة جميع القوى السياسية والثورية الموجودة في الإقليم ، وبالطبع حركة القوى الشعبية السودانية واحدة من تلك القوى التي لها وجودها عسكرياً على الميدان وسياسياً على مستوى الإقليم والمركز .


رابعاً : إننا في مركزية طلاب وشباب حركة القوى الشعبية السودانية نحذر بكل حسم وعزم من مغبة الأراجيف والأباطيل والأكاذيب التي يصطنعها النظام ويروج ويسوق لها عبر إعلامه الموجه هذه الأيام بغية إنهاء الثورة ، ولكننا نؤكد أن الشعب السوداني الذي أنجب هذه الثورة الشعبية السياسية الإجتماعية الشاملة من أجل الخلاص والتغيير لهو قادر تماماً أن يتعامل مع النظام وأفاعيله مثلما كان يتعامل معه منذ مجيئ النظام بإنقلاب مشؤوم في 1989 م في تلك الليلة المغضوب عليها .


خامساً : نعتقد أن توقيع إعلان المبادئ في أبوجا ما هي إلا خطوة إستباقية واحدة من خطوات كثيرة متبقية للوصول إلى سلام ، ونحذر النظام من سياسات المماطلة والمراوغة والتسوييف وكسب الوقت وهدر حقوق شعبنا بأنصاف الحلول والحلول الجزيئية ، ونؤكد أننا لا نقبل البتة إلا بحل سياسي شامل لكل قضايا الشعب السوداني مجتمعة .


سادساً : نناشد وندعو المجتمع الدولي إلى ممارسة المزيد من الضغوطات على نظام الخرطوم القمعي في أن يكون جاد في الوصول إلى سلام شامل وأن يخلص النظام نواياه في الحوار والتفاوض وأن يغول النظام صلاحيات واسعة لوفده المفاوض للوصول إلى سلام .


سابعاً : نجدد تأكيدنا على أننا أكثر الناس حرصاً في الوصول إلى سلام ، لأننا نعي جيداً الظروف الدنكا التي يمر بها مواطنونا ، لذلك نحن مستعدون للجلوس في التفاوض مع الحكومة في أي زمان إستجابة لنداء شعبنا ، إلا أن النظام الذي تلطغت وتلوثت أيديه بدماء الأبرياء لا يريد سلاماً ولا أمناً ولا إستقراراً يطرأ على الإقليم دأب وكعادته على الخديعة والمكر والتظاهر بتحسين أوضاع النازحين إلا أنه لا يزال يرتكب الجريمة تلو الأخرى ضد العجزة والأطفال والنساء يمارس فيهم النظام أبشع صنوف الجرائم اللا إنسانية واللا أخلاقية ، فإننا نحذر النظام وجلاوزته وصولجانه وزبانيته من التمادي في هذا الإتجاه وإلا سيكون خيارنا المواصلة في النضال مع جماهير شعبنا وحينها لن نتراجع عن خيارنا إلى أن نحقق الحلم المرجو والهدف المنشود وندق آخر مسمار في نعش النظام ونشيعه الى مثواه الاخير حيث مذبلة التاريخ ونسمي الباشمهندس / منصور أرباب يونس رئيساً للسودان ونقيم دولة العدل بدل الظلم والمساواة بدل التفرقة والمواطنة بدل التمييز والحرية بدل الكبت والديمقراطية بدل الشمولية والتعددية بدل الآحادية والشعب بدل العسكر .


ثامناً : نجدد ونؤكد للشعب السوداني أجمع أن حركة القوى الشعبية السودانية التي خرجت من عمق ها الشعب السوداني البطل لمعبرة عن آمال وأشواق وتطلعات وطموحات شعبنا ولن تتراجع إلا بعد تحقيق هذه الآمال وهي ثورة المستضعفين والمهمشين والمقهورين تسعى جاهدة لتوفير حياة كريمة لشعبها ترتقي فيها مرحلة الآدمية الإنسانية وتتجلى فيها قيم ومضامين حقوق الإنسان وهذه الثورة أبوابها مفتوحة لكل السودانيين بإعتبارها ثورة قومية التكوين والإنتشار ، وطنية الهوية ، سودانية المنشأ والإطار .


وآخيراً : نؤكد أننا سنظل قابضين على الزناد وطلقات بنادقنا على فوح البندقية وسنمسك بجمر القضية لطالما فينا قطرة دم واحدة متبقية إلى أن تتحقق الآمال والأشواق والتطلعات التي خرجنا من أجلها وحملنا السلاح وأننا جاهزون بشبابنا وطلابنا لتفجير طاقاتنا الكامنة تحقيقاَ لمعاني وأهداف الثورة .



أبشر يا مظلوم النصر لاح في الأفق


وإنها لثورة حتى النصر



مركزية طلاب وشباب حركة القوى الشعبية السودانية


[email protected],com


اقرا اخر الاخبار السودانية على سودانيز اون لاين http://www.sudaneseonline.com للمزيد من البيانات

للمزيد من هذه الاخبار للمزيد من هذه التحليلات الاخبارية
الأخبار المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع


| اغانى سودانية | آراء حرة و مقالات | ارشيف الاخبار لعام 2004 | المنبر العام| دليل الخريجين | | مكتبة الراحل على المك | مواضيع توثيقية و متميزة | أرشيف المنبر العام للنصف الاول من عام 2005

الصفحة الرئيسية| دليل الاحباب |English Forum| مكتبة الاستاذ محمود محمد طه | مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان | مواقع سودانية| اخر الاخبار| مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد


Copyright 2000-2006
SudaneseOnline.com All rights reserved