أخر الاخبار من السودان

الاتحاد الافريقي يوافق علي التمديد لقواته بدارفور

سودانيزاونلاين.كوم
sudaneseonline.com
10/3/2006 8:41 م

اديس ابابا ــ الزمان ــ ا.ف.ب
القاهرة ــ مصطفي عمارة
مدد مجلس السلام والامن التابع للاتحاد الافريقي امس مهمة حفظ السلام في دارفور الي 30 ايلول (سبتمبر) 2006. وقال وزير الخارجية الاثيوبي سيوم مسفين بخصوص المهمة الافريقية في السودان (تقرر تمديد تفويض المهمة الافريقية في السودان حتي 30 سبتمبر (أيلول) 2006). وكان عمر كوناري رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي قد اقترح علي اجتماع مجلس السلم والامن في الاتحاد الذي بدأ اعماله امس في العاصمة الاثيوبية حول دار فور تمديد مهمة قوات حفظ السلام الافريقية العاملة في الاقليم الواقع غرب السودان حتي نهاية العام الحالي. كحل وسط بين الولايات المتحدة التي تريد نقل مهام الاتحاد بدارفور الي الامم المتحدة والخرطوم التي ترفض استقبال اي قوات دولية هناك وتطالب بتوفير التمويل اللازم لاستمرار عمل قوات الاتحاد الافريقي. فيما وافقت الخرطوم علي مقترح الاتحاد الافريقي الذي ينتظر الاقرار في الاجتماع. من جانبه رفض وزير الخارجية السوداني لام اكول امس نقل مهمة قوة الاتحاد الافريقي في دارفور "السودان" الي الامم المتحدة قبل التوقيع علي اتفاق سلام بين حكومة الخرطوم والمتمردين السودانيين. وفي كلمة في اديس ابابا علي هامش الاجتماع قال اكول انه "يجب تحقيق نقطتين قبل اي محادثات" حول استبدال القوات الافريقية بقوات دولية. واضاف "الامر يتعلق اولا بارساء الاستقرار والامن ميدانيا وثانيا بعقد اتفاق سلام".
واضاف "اذا تحققت النقطتان ليست لدينا مشكلة في مشاركة الامم المتحدة" في مهمة سلام "لان هذا ما يحصل في جنوب السودان".
واوضح "ما تحتاج اليه الاسرة الدولية هو محاولة تسريع محادثات السلام في ابوجا" "نيجيريا" مضيفا ان "شهرا" يكفي لتوصل الاطراف السودانية الي اتفاق.
علي صعيد متصل طالب محمد عبد الله القائم باعمال السفير السوداني في القاهرة المجتمع الدولي بتوفير مليون دولار لتمويل قوات الاتحاد الافريقي بدل اعتماد قوات دولية في دار فور تكلف قرابة المليار دولار.
وقال في تصريح لــ "الزمان" ان القوات الدولية لن تحل المشكلة وستطيل امد الحرب"
وذكر كوناري ان تمديد المهمة سيمنح المنظمة وقتا لاقناع السودان بقبول وجود للامم المتحدة في الاقليم حيث تسبب صراع مستمر منذ ثلاثة اعوام في نزوح اكثر من مليوني شخص وخلق كارثة انسانية كبري. وقال في تقرير لمجلس السلام والامن "أوصي بأن يجدد مجلس السلام والامن تفويض البعثة لمدة تسعة أشهر حتي 31 كانون الاول "ديسمبر" المقبل".
وأفاد التقرير بأن هذا سيعتمد علي التزام شركاء الاتحاد الافريقي بتمويل البعثة وتكثيف المساعي لدفع أطراف الصراع للتوصل الي اتفاق خلال محادثات في العاصمة النيجيرية ابوجا وعلي ايجاد حل دبلوماسي للازمة بين تشاد والسودان. وأضاف التقرير أن تكلفة تمديد المهمة من أبريل نيسان وحتي ديسمبر كانون الاول ستبلغ 218 مليون دولار. وقال التقرير ان بعثة الاتحاد الافريقي في السودان لا تزال بحاجة الي 6ر4 مليون دولار لتواصل مهمتها حتي نهاية مارس اذار الجاري. وقال دبلوماسيون ان الامم المتحدة ستحتاج لتسعة أشهر لارسال قوة الي دارفور.
وقال دبلوماسي افريقي مشارك في المحادثات "نحاول خلق توازن بين السودان والاتحاد الافريقي والامم المتحدة." وتراقب بعثة الاتحاد الافريقي المؤلفة من سبعة الاف جندي يفتقرون الي العتاد وقفا هشا لاطلاق النار في دارفور. وتدهور الوضع الامني في الاونة الاخيرة لدرجة أنه صار من المتعذر علي العاملين في مجال الاغاثة الوصول الي مناطق شاسعة من الاقليم.
وقال السودان انه سيقبل تمديدا لبعثة الاتحاد الافريقي وسيعزز قوة الاتحاد الافريقي في دارفور بعشرة الاف جندي نصفهم من القوات المسلحة السودانية والنصف الاخر من جنود الجيش الشعبي لتحرير السودان حركة التمرد السابقة في جنوب السودان الذين أدمجوا في الجيش السوداني.
وقال السودان في مداولات أمام مجلس الاتحاد الافريقي انه يمكن نشر هذه القوة في دارفور في غضون ثلاثة أسابيع. وقال لام أكول وزير الخارجية السوداني أن الخرطوم قد تبحث مسألة وجود الامم المتحدة في دارفور في المستقبل اذا ما استقر الوضع الامني وجري التوصل الي اتفاق سلام خلال محادثات ابوجا. وأضاف أنه يتوقع التوصل لاتفاق سلام بحلول نهاية الشهر الجاري.
وقال تاي بروك زريهون نائب الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة لرويترز ان المنظمة الدولية ستقبل ايضا خطة الاتحاد الافريقي.
وقال "انها مقبولة لدينا وهي تسهل مهمتنا اذا دخلنا في اتفاقية سلام."
وكان رئيس وفد حركة العدل والمساواة المفاوض في أبوجا أحمد تقد اقل تفاؤلا بشأن التوصل الي اتفاق سلام اذ قال ان فرص النجاح او الفشل متساوية تقريبا لكنه أضاف ان الحركة ستقدم دعما مشروطا لاستمرار مهمة الاتحاد الافريقي في دارفور. وأضاف انه اذا ساند المجتمع الدولي الاتحاد الافريقي في تنفيذ مهمته في دارفور ومنح الاتحاد صلاحية كاملة لحماية المدنيين فستكون فكرة طيبة عندئذ.
وقال عبد الجبار دوسا موفد حركة تحرير السودان ان الحركة ستتعاون مع اي جهة تحقق السلام.
لكنه انتقد موقف الحكومة بأنها لن تناقش مسألة وجود لقوات الامم المتحدة في دارفور حتي تتوصل محادثات ابوجا الي اتفاق مضيفا أن الحكومة ليست جادة في ابوجا.

Azzaman Newspaper --- 2349 Issue --- 11 / 3 / 2006

اقرا اخر الاخبار السودانية على سودانيز اون لاين http://www.sudaneseonline.com............ للمزيد من الاخبار

للمزيد من هذه التحليلات الاخبارية للمزيد من هذه البيانات و المنشورات
الأخبار المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
ترتيب وإحصائيات المواقع في رتب


سودانيزاونلاين.كم | المنبر العام | أرشيف المنبر العام للنصف الاول من عام 2005 | أرشيف المنبر العام للنصف الثانى من عام 2005 |أرشيف المنبر العام للنصف الاول لعام 2004 | مكتبة الراحل على المك | مواضيع توثيقية و متميزة | مكتبة الدراسات الجندرية | مكتبة د.جون قرنق | مكتبة ضحايا التعذيب |مكتبة الشاعر د.معز عمر بخيت |مكتبة الفساد |
اراء حرة و مقالات سودانية | مواقع سودانية | اغاني سودانية | مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد | دليل الخريجيين السودانيين | الاخبار اليومية عن السودان بالعربى|
جرائد سودانية |اجتماعيات سودانية |دليل الاصدقاء السودانى |مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان |الارشيف والمكتبات |


Copyright 2000-2006
Sudan IT Inc All rights reserved