الطيب مصطفى>>>>أرى تحت الرماد وميض نارٍ

سودانيز اون لاين
10/6 4:10pm

بسم الله الرحمن الرحيم

أرى تحت الرماد وميض نارٍ

لا أدرى أهى نعمة أم نغمة أن يعيش الانسان ليرى هذه المشاهد الكالحة فى مسرح
السياسة المحلية والعالمية التى تتقاصر اللغة العربية وبالتالى اية لغة أخرى
عن وصفها أوالتعبير عنها...إنه مسرح اللا معقول،اى والله، ولولا موقف
الاستاذ محمد الحسن الأمين الذى أعرف صدقه منذ تلك الأيام العطرات فى
الجامعة والذى انسلخ به عن المؤتمر الشعبى بالرغم من عشقه للشيخ الترابى
وكذلك اعتراف امين الأمانة العدلية فى المؤتمر الشعبى بأن المؤامرة
التخريبية التى أصابت الخرطوم كانت بفعل جماعة منفلته فى حزبه، وهى شهادة
شاهد من أهلها بغض النظر عن القالب الذى وضعت فيه، لرفضت أن أصدق ماجرى
بالرغم من أن ما شهدته خلال الفترة السابقة من صراع بين الاسلاميين يجعلنى
أصدق من يحدثنى بأنه رأى جملاً يدخل فى سَم الخِياط.
أعلن لكم أيها الأخوة بأننى متشائم مُتشائم متشائم بل إنى أكاد أُجزم أن
تاريخ السودان الحديث لم يشهد أخطر من هذا الوقت العصيب الذى تتقلب فيه
بلادنا فى برميل بارود لا يحول بينه وبين الانفجار إلا أن ينفجر!!
وعندما كتبت قبل عدة أشهر مقالاً بعنوان "قبل أن يقتحم هولاكو السودان الجديد
الخرطوم فاتحاً... احذروا شياطين الأنس" لم يكن يدور بخلدى أن الغل المعتمل
فى نفوس قرنق وقادة حركته المتمردة أكبر من أن تحتويه مواعين صبرهم
ودبلوماسيتهم الأمر الذى دفعهم الى إخراج أضغانهم سماً زعافاً من الحقد
الأعمى فهاهو ما حذرت منه يخرج فى تصريحات ادوارد لينو مسؤول الأمن فى حركة
قرنق حين تحدث عن احتمالات اندلاع حرب أهلية شاملة فى الخرطوم بقوله "إنه لا
يستبعد انفجار الملايين من الفقراء الغاضبين الذين يحاصرون الخرطوم بسياج
كبير" محذراً من أن الحركة الشعبية لا تزال خياراتها جميعاًُ مطروحة ومن
بينها العمل المسلح والانتفاضة" واشار الى أن الاوضاع فى السودان ستشهد
تغييراً شاملاً خلال السته أشهر المقبلة مؤكداً "أن الوضع فى السودان جد
خطير" وفى ذات السياق قال باقان أموم أحد ابرز قادة التمرد واكثرهم تطرفاً
وأمين عام التجمع الوطنى الديمقراطى " إن الجنوبيين لن ينتظروا الحكومة
لتفعيل المذابح فى دارفور وتأخير قضيتهم " وأضاف فى تصريح نشرته صحيفة
سودانايل الالكترونية " ان الحركة حتماً ستعود الى الحرب وسينفصل الجنوب كما
سينفصل الشرق ودارفور وتشتعل النيران لتصل الى الخرطوم وأخطر ما قاله الرجل
هو "ان تخطيط الحكومة وسياساتها ستنقل المذابح من دارفور الى الحزام الأسود
فى الخرطوم بحرى والحاج يوسف وام درمان" وقال إن شراء الوقت لن يفيد الحكومة
فى شيىء ولن يكسبها إلا مزيداً من المشاكل" ومعلوم عن الرجل أنه صرح لجريدة
الصحافة من قبل بأن اتفاقيات نيفاشا ستقضى على دولة الجلابة، والآن أما آن
لابناء السودان الشمالى أن يوقنوا أن حركة النزوح الكبيرة التى أحاطت
بالعاصمة أو كادت لم تكن أمراً تم بمحض الصدفة وأن الأمر لم يكن الا إعداداً
لما (بشرنا)به ادوارد لينو وباقان أموم مما رأينا بعضاً منه فى الخرطوم قبل
عقود من الزمان فيما عرف باحداث الاحد وما نراه هذه الايام فى شكل تحرشات
وأحداث دامية يشهدها قلب الخرطوم وبعض مناطقها الطرفية حتى قبل أن يدخل قرنق
بقواته (الشرعية) الخرطوم وهل فهمنا سر الندوات التعبويه المتتالية التى
تعقدها قيادات قرنق لجماهيرها هذه الايام فى المناطق الطرفية والتى تكرس
للتحريض ضد "الجلابة المستعمِرين" استعداداً لانتفاضة الملايين من الفقراء
الغاضبين المحاصرين للخرطوم او من سماهم باقان أموم بالحزام الأسود؟!
ادوارد لينو وباقان أموم يقولان ذلك فى معرض نقدهما لما سمياه (تلكؤ
الحكومة) فى التوقيع على الاتفاق النهائى فى نيفاشا وهو ابتزاز برع فيه قرنق
واتباعه بعد أن جربوه بنجاح تام فلطالما استخدموا اسلوب التهديد بالعودة الى
رفع السلاح وكأن هذا السلاح سيكون وبالاً على الجيش السودانى وحده وليس
عليهم كذلك أو كأن الحكومة قد استسلمت تماماً ولم تعد قادرة على هذا الخيار
بالرغم من أن آخر معركة خاضها الجيش السودانى ومجاهدو الدفاع الشعبى فى
توريت كانت هزيمة نكراء للتمرد ولكنهم للأسف قطفوا على طاولة التفاوض ثمار
نصر لم يحرزوه!! وقد أضاف اتباع قرنق هذه المرة الابتزاز بما سموه انتفاضة
الفقراء حول العاصمة وثورة الحزام الأسود واشعال الحرب الاهلية وكأن هذه
الحرب ستطال اعراقاً بعينها ولن تعم بحريقها الجميع!! وأود أن اذكر بتصريحات
مماثلة نشرتها صحيفة الحياة اللندنية بتاريخ 18/6/2004 على لسان قرنق حين
خاطب انصاره فى ابيي محذراً الحكومة من التلاعب فى تنفيذ اتفاق نيفاشا بقوله
"اذا كانت منازلكم من زجاج فلا تقذفونا بالحجارة".
بل إن أركو مناوى الأمين العام لحركة تحرير السودان المتحالفة مـع قرنق
"ويا لهوان السودان الذى يسعى كل من هب ودب لتحريره منا نحن (الجلابة
المستعمِرين) ولماذا لا يفعل فى هذا الزمان الذى تمرح فيه المهازل
وتتبختر؟!" اقول إن مناوي يحذر من أنهم سيفجرون الأوضاع فى الخرطوم ويقول
فى الحديث الذى نشرته الشرق الاوسط اللندنية يوم 24/9 " لدينا خطط لقلب
الحكومة السودانية إذا تمادت فى مراوغاتها مهدداً بشن عملية تفجيرات واسعة
فى الخرطوم وضرب القوات الحكومية فى أى مكان اذا فشلت مساعى السلام " واتهم
مناوى تنظيم القاعدة بالتواجد فى الخرطوم وبالطبع فانه ينبغى قراءة هذه
التصريحات التى أطلقتها إحدى الحركتين المتمردتين فى دارفور مع المحاولة
التخريبية والانقلابية الكبرى التى اقدمت عليها مؤخراً الحركة المتمردة
الأخرى (العدل والمساواة) التى يتزعمها د. خليل ابراهيم المتحالف مع
المؤتمر الشعبى!! واقول لقرنق ومناوى وخليل ابراهيم ولجميع القوى المتحالفة
معهم ان ما يحدث فى السودان الآن من استهداف لا يختلف كثيراً عن ذلك الذى
دعا القاعدة وغيرها من منظمات "مسلمون بلا حدود" الى دخول العراق
وأفغانستان بدون دعوة من احد كما ينبغى أن يتذكر هؤلاء جميعاً بأن شعب
السودان الشمالى لن يقف مكتوف الأيدى إذا فُرضت عليه حرب أهلية ولن يستسلم
للذبح كالنعاج وما اغنانا عن كل هذا الذى ما كان له أن يحدث لولا نيفاشا
التى لا يزال فى مقدورنا أن نزيحها عن رقابنا إن أردنا بدلاً من أبواب
الجحيم التى يمكن أن تُفتح جراء المضى قدماً فى انفاذها!!
الغريب بحق هو ذلك التناغم العجيب بين تصريحات قرنق وقيادات حركته واقوال
وافعال الادارة الأمريكية فتصريحات قرنق عن التطهير العرقى والابادة
الجماعية فى دارفور التى أكد كل من النائب الاول ود. قطبى المهدى مستشار
الرئيس السياسي ود. مصطفى عثمان وزير الخارجية تحالفه مع متمرديها ودعمه لهم
بالسلاح تمت بعد لقائه فى واشنطن بوزير الخارجية الأمريكى كولن باول والذى
أدلى بنفس التصريحات وهاهو شارلس اسنايدر مستشار الادارة الأمريكية لشؤون
السودان يجتر نفس ما صرح به باقان أموم وادوارد لينو عن احتمال اندلاع حرب
أهلية فى السودان على غرار ما يحدث فى الصومال فى حالة فشل محادثات السلام
وقال" إن اندلاع حرب أهلية فى السودان شبيهة بالحرب المشتعلة فى الصومال منذ
عام 1991 يظل أسوأ سيناريو للسودان" وهذه التصريحات لا تختلف كثيراً عما
أفاض فيه تقرير مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية فى واشنطن والذى صدر فى
ابريل الماضى والذى يتم تنفيذه حرفياً الآن فى السودان فقد ورد فى ذلك
التقرير تحذير من تداعيات اتفاقيات نيفاشا التى ذكر التقرير انها مغامرة
مفتوحة خلال لعبة شديدة المخاطر يمتد أجلها الى ست سنوات" ويضيف التقرير
واصفاً تلك الفترة الانتقالية بأنها " ستكون مليئة بالتوتر ويمكن أن تحدث
خلالها العديد من الوقائع التى تغرى اطراف النزاع بالتراجع عن التزاماتهم
ولا يمكن بأى حال استبعاد احتمال أن تنتهى تجربة الست سنوات بسيناريو دولة
منهارة يسودها الاضطراب أو خلق دولتين كل منهما بنظام استبدادى على أساس
الحزب الواحد" أضف إلى ذلك تصريح د. الترابى لصحيفة الخليج الاماراتية
بتاريخ 28/8/2004 والذى قال فيه "إن السودان فى حالة خطر ويمكن أن يتصومل بل
سيصبح الوضع أخطر من الصومال لأن فى السودان تبايناً شديداً فى اللغات
والأوضاع وهو لا ينبىء بخير" .
ان الأمر مخيف بحق ذلك أن ما نراه حولنا من أحداث وتحرشات مع تحذيرات قادة
التمرد وتخويفهم لنا علاوة على تحذيرات مراكز الدراسات بل وتصريحات بعض
رجالات الادارة الأمريكية (شارلس اسنايدر وغيره) وتصريح مستشار الرئيس
السياسي د. قطبى المهدى الأخير الذى قال فيه " إن الاوضاع السياسية الراهنة
قلقة حيث تعتمل حالة القلق الآن فى الصدور كما أن الضبابية تكتنف رؤيتنا
لمستقبلنا " وقال بأن "ذلك قد ينتهى بنا الى حالة مثل الصومال إذا لم يتم
تدارك الأمر وتتخذ اجراءات حاسمة وتدابير احتياطية"
وأود أن أسأل جماهير شعب السودان الشمالى ترى هل تهدد الحركة الشعبية
بانتفاضة الفقراء ممن سماهم باقان أموم بالحزام الأسود حول العاصمة وباشعال
الحرب الأهلية على الحكومة أم على شعب السودان الشمالى (الجلابة) ومن سيكون
وقودها؟! اننى أكاد أجزم أن تلك الحرب التى يخوفوننا بها لن تندلع قبل أن يتم
التوقيع على اتفاقية السلام النهائية وأظن كذلك ، وان بعض الظن اثم ، انها قد
تنفجر عقب التوقيع وخاصة عندما تزحف جماهير (الحزام الأسود) نحو مركز العاصمة
ومطار الخرطوم لاستقبال مُحرّر السودان قرنق!! ولا أدرى ما اذا كانت
الترتيبات الأمنية التى أجريت مؤخراً وكشفت المؤامرة الأخيرة ستتواصل فى
اطراف الخرطوم خاصة بعد التهديدات التى اطلقها قادة حركة قرنق سيّما وان
المؤامرة الأخيرة جاءت بعد تصريحات دكتور الترابى للصحافية المصرية (أسماء
الحسينى) والتى قال فيها "إن الحكومة ستسقط بثورة شعبية" وعندما سألته متى
ذلك قال "ان ذلك سيكون قريباً جداً... أقرب مما تتصورون".
إن تصريحات قرنق عن ممارسة القوات الحكومية للتطهير العرقى والابادة
الجماعية يأتى فى اطار مخططه المدعوم من القوى العظمى وجماعات الضغط فى
امريكا واوروبا وذلك بهدف اقامة السودان الجديد من خلال فتق النسيج
الاجتماعى بين مسلمى دارفور واشعال الصراع بينهم على أساس عرقى استعداداً
للمرحلة المقبلة. النائب الاول الاستاذ على عثمان محمد طه بدوره انتقد سلوك
قرنق بقوله "يجب أن نتذكر أن جوهر اتفاق نيفاشا هو الصدقية وألا يضر طرف
بالآخر" واكد دعم قرنق لتمرد دارفور ثم أردف ذلك بتصريح آخر بتاريخ 25/9 حذر
فيه من استغلال بروتوكولات نيفاشا لتحقيق أجندة سياسية وقال "هذه دعوة لأهل
الجنوب ليفرقوا بين حقوقهم التى اعترفنا بها وسجلناها وتبنيناها ووقعنا
عليها فى بروتوكولات السلام وبين أن تصبح تلك الحقوق مطية وركوباً لتحقيق
أجندة وطموح سياسي لهذا الطرف أو ذاك" ولكن أما كان من الممكن أن ينص اتفاق
نيفاشا على أن ذلك الاتفاق نهائى وليس تكتيكياً ، كما اراد منه قرنق، وانه
يلزم الطرفين طوال الفترة الانتقالية ببرنامج لا يتيح لاى من الطرفين السعى
لفرض برنامجه على الآخر وذلك حتى يكف قرنق عن الحديث عن تغيير هوية السودان
واستبدالها بطرح السودان الجديد المعادى للعروبة والاسلام؟!
ويجدر بى أن أبين أولاً المفهوم العنصري الرجعي للسودان الجديد الذى يمثل أهم
محاور خلافنا مع قرنق وتأتى بقية الخلافات حول السلطة والثروة والترتيبات
الأمنية فى الدرجة الثانية من الأهمية بالرغم من خطورتها على مبدأ السلام
العادل لكل ارجاء السودان وعلى استقرار السودان وسلامه الاجتماعى وتنميته
الاقتصادية والاجتماعية وقد أفضت فى مقالات سابقة فى شرح ما يعنيه قرنق
بالسودان الجديد من خلال استعراض مقتطفات من دستوره ولا احتاج لأن اطيل فى
ذلك مجدداً لكنى سأوجز فى التدليل نظراً لأن هذه القضية تشكل أهم محاور
خلافنا مع قرنق بل انها تمثل منطلقه لما سماه بتحرير السودان وازالة دولة
الجلابة فقد قال فى محاضرته التى اشرت اليها والتى القاها فى فيرجينيا
بأمريكا "إن الهدف الرئيسى لحركته هو انشاء السودان الجديد وهو يعنى انتهاء
النموذج العربى الأسلامى المتحكم الآن واعادة بناء السودان (RESTRUCTURING)
وفق رؤية الحركة للسودان الجديد عن طريق الاحلال والأبدال " لذلك فان كل
محاضرات قرنق واقواله ودستوره وأدبيات حركته ترتكز على هذه القضية المحورية
المتمثلة فى العداء للعروبة والاسلام فهو مثلاً يقول فى ذات المحاضرة "إن
الحكومات المتعاقبة حاولت أن تبنى دولة عربية مسلمة على حساب حقوق المواطنين
فى بقية أنحاء السودان مما أدى الى اشتعال الحرب الراهنة" ولذلك لا غرو أن
يظل مطالباً بالغاء الشريعة الأسلامية بالرغم من أن الجنوب قد أُعفى منها لكن
الرجل يصر على ممارسة الوصاية على الشمال بالرغم من أنه ظل يشكو من أن الشمال
يمارس الوصاية على الجنوب ولذلك فانى لا استغرب أن تخصص صحيفة "خرطوم مونتر"
الموالية لقرنق كلمة الصحيفة الافتتاحية بتاريخ 29/4/2004 للمطالبة باحلال
اللغة الانجليزية محل العربية فى خطاب الدولة الرسمى وكأن الانجليزية لغة
امهاتهم واجدادهم أو كأنها لغة التخاطب بين القبائل الجنوبية لا العربية التى
لا محل لها فى سودانهم الجديد فحرب قرنق على اللغة العربية والعروبة لا تخمد
لحظة واحدة فقد امتدت مؤخراً الى شرق السودان حيث حملت جريدة الصحافة بتاريخ
4/10/2004 نبأ إعتماد المعارضة المسلحة فى شرق السودان التى تعمل مع قرنق لغة
"البداويت" التى يتحدث بها بعض ابناء الشرق ويقوم المشروع بدعم من منظمة
امريكية هى " اللجنة الدولية للانقاذ" وتقرر أن يشرع فى تعليمها فى 19 مدرسة
فيما سمى بالمناطق المحررة ابتداءً من الشهر المقبل (تخيلوا)!! وتقرر اصدار
خمسة كتب لتلك اللغة وأطلق خلال الاحتفال الرسمى الذى اقيم فى العاصمة
الاريترية "اسمرا" يوم 2/10/2004 مشروع كتابة لغة البداويت ويشجع المشروع
اكثر من مائة كيان ثقافى سودانى لأحياء لغاتهم وثقافاتهم عملاً باتفاق نيفاشا
الذى نص على حق الاقاليم المختلفة فى اختيار لغاتها المحلية!!
والمدهش هو أن قرنق خرج علينا بتقليعة جديدة تتمثل فيما سماه بالهوية
السودانوية فى محاولة خادعة لتمرير وتسويق رؤيته للسودان الجديد وتبرير
اقصائه للهوية العربية الأسلامية وذلك بادعائه أنه كذلك أقصىالشق الافريقى
من الهوية وهو تلاعب بالالفاظ ليس الا ذلك أن خطاب قرنق فى دستوره وتصريحاته
وخطبه ومحاضراته وتصريحات قيادات حركته كل ذلك ينضح بالعنصرية والحديث عن
الهوية الافريقية بل ان ذراعه الطلابى فى الجامعات يسمى بالجبهة الوطنية
الافريقية(ANF) وليس السودانوية والغريب أن قرنق بات يستغل اللوبى الافريقى
فى أمريكا بما فى ذلك (البلاك كوكس) أو البرلمانيين السود فى حمى الانتخابات
للضغط على الادارة الامريكية لتبنى مواقف متطرفة فى مساندة ودعم متمردى
دارفور باعتبارهم سوداً افارقة مضطهَدين من قبل الجنجويد العرب بالرغم من أن
وزير خارجية أمريكا (باو ل) الذى يعتبرونه أسوداً اكثر بياضاً من غازى صلاح
الدين!! ومن المضحكات المبكيات أن قرنق بات يحاكي شارون الذى يزور امريكا فى
العادة قبل احتدام المعركة الانتخابية حتى يتبارى الحزبان الجمهورى
والديمقراطى فى كسب ودّه وتقديم التنازلات له فقد زار قرنق أمريكا قبل أيام
واستقبل بحفاوة من قبل باول وغيره من المسؤولين الامريكيين ومن جماعات
اليمين المسيحى المتطرف فى الحزبين وجماعات الضغط ذات الاصول الافريقية
واقول ان قرنق لن يستطيع تسويق برنامجه العنصرى في السودان الشمالى مهما
حاول ولن يجديه الخداع والمراوغة ولن يقنع الناس بنظرية السودانويه هذه التى
لا تحمل معنى محدداً أو ثقافة واحدة يجمع عليها ابناء السودان بغض النظر عن
انتماءاتهم وتوجهاتهم واعراقهم وثقافاتهم وأديانهم وهوما لا يتوافر فى هذا
الكم الهائل من عناصر التنوع الذى جمع فى كيان واحد بعملية قيصرية قسرية على
يد الاستعمار الانجليزى وليس باختيار ابناء الشعب السودانى سواء الشمالى أو
الجنوبى بل ان ما يجمع ابناء السودان الشمالى وشعوب اخرى مجاوره خارج حدود
الوطن اكبر بكثير مما يجمع بينهم وابناء الجنوب أما اذا اردنا ان نعبر عن
هذا التنوع بشكل يرضى ويعبر عن الجميع ولا يلغى أياً من الكيانات المكونة
لهذا الوطن فلن نجد غير الهوية والثقافة العربية الاسلامية الافريقية
للتعبير عن هذه الفسيفساء السودانية العجيبة وعجبى من رجل يتهم الآخرين
باقصاء ثقافته وعنصره غير العربى ويصر على اقصاء ثقافة وهوية الآخرين فارضاً
رؤيته وهويته عليهم رغم انوفهم وليس ذلك غريباً على قرنق فذلك كان نهجه طوال
تاريخه فلكم فتك بمن خالفوه فى الرأى من اتباعه مما لا يتسع المجال لذكره
وقد أفاض الاستاذ حاج حمد فى مقال نشر بجريدة الصحافة قبل نحو ثلاثة أشهر فى
ذلك معدداً أسماء من قتلهم من قيادات الدينكا والقبائل الاخرى ممن خالفه فى
الرأى وويل لشعب السودان من طاغية يعتبر ماحدث من مذابح لذوى الاصول العربية
فى زنجبار خلال عقد ستينات القرن الماضى انموذجاً ظل يتغنى به ويحلم طوال
تاريخه ولذلك لا غرو أن يتحدث ادوارد لينو عن الحرب الأهلية فى الخرطوم
ويهدد باقان أموم عن ثورة الحزام الأسود في اطراف الخرطوم!!
من المضحكات المبكيات كذلك أن جمهورية مصر (العربية) لا تكترث كثيراً لمفهوم
السودان الجديد الذى يسعى قرنق لاقامته بدعم من اليمين المسيحى المتطرف فى
أمريكا بالرغم من أنه لم يعد خافياً على أحد انه يستهدف الهوية العربية
الأسلامية واذا كان لا يعنيها أمر هوية السودان فهل نُصدق انها ليست معنية
كذلك بأمنها القومي المهدد بوجود أصابع اسرائيل فى الخرطوم من خلال حليفها
قرنق الذى يسعى لحكم السودان جميعه ولا استبعد ذلك البته فى ضوء المعطيات
المحلية والهجمة العالمية التى تنشب أظفارها على عنق السودان... إن مصر تعلم
أن قرنق بدأ تمرده بتدمير قناة جونقلى التى كان مقدراً لها أن تزود مصر
بأربعة مليارات متر مكعب من المياه وتعلم دوره فى الغاء اتفاقية الدفاع
المشترك بين مصر والسودان ورفضه للمبادرة المصرية الليبية التى جاءت كبديل
لمبادرة الايقاد وقدم عليها مبادرة الايقاد لأسباب عنصرية معلومة بل ان
الحركات المتمردة المتحالفة معه فى دارفور رفضت مشاركة القوات المصرية واى
قوات عربية فى قوة الاتحاد الافريقى لحفظ السلام وتدرك مصر تماماً التحركات
المريبة من دول حوض النيل باتجاه إعادة توزيع مياه النيل وتعلم تماماً
المخطط الامريكى لاعادة خريطة المنطقة ودور اسرائيل فى ذلك وان ما حدث فى
العراق وما يحدث فى السودان وما يراد لسوريا ولبنان والسعودية وايران هو جزء
من ذلك المخطط بل انى أُوقن أن اسرائيل تستهدف بكل ما يجرى فى السودان مصر
أكثر مما تستهدف السودان بالنظر الى ثقل مصر المتجلي فى دورها التاريخي الذى
أنقذ ديار الأسلام مرتين من الاجتياح الصليبي والمغولي ولذلك فأنا لا استغرب
البته تصنيف منصور خالد للفتوحات الاسلامية بما فيها الأندلس وبالطبع مصر
بأنها استعمار ذلك أنه لولا انضمام مصر لدار الاسلام لحسم الصراع الحضاري
لصالح القوى الصليبية منذ وقت طويل.
إن على مصر أن تعيد النظر فى استراتيجياتها ومواقفها بحيث تكون معنية اكثر
بما يحدث فى السودان لأن ذلك التغافل والتباطؤ يهدد أمنها القومى وبالتالى
امن أمة الاسلام برمتها كما عليها ان تفرق بين الثابت والمتغير ولتتعظ
بالدور الاسرائيلى البريطانى الذى فصل السودان عن مصر عشية الاستقلال والدور
البريطانى المدعوم من بعض القوى الوطنية والذى ربط جنوب السودان بشماله
ربطاً جغرافياً مع انفصال ثقافي وحضاري من خلال قانون المناطق المغلقة اشعل
ذلك الصراع اللعين منذ فجر الاستقلال وذلك لتحقيق استراتيجية بعيدة المدى
نرى جزءاً من أبعادها هذه الأيام وهو ذات ما فعلته بريطانيا فى اسرائيل عام
1917 من خلال وعد بلفور الذى أشعل الصراع العربي الأسرائيلي منذ انشاء ذلك
النبت الشيطاني فى أرض الأسراء وهاهو محمد حسنين هيكل بعد عقود من الصمت
والتأمل يشهد بأن الجنوب لا يمت بصلة الى الشمال لذلك فان مكر قرنق وتلاعبه
بكل من يتعامل معه وتصريحاته خلال مقابلته مؤخراً للرئيس مبارك ووزير الأمن
المصرى عمر سليمان لا ينبغى أن ينطلي على مصر التى تستطيع اجهزتها رصد
مخططات قرنق أكثر منا فمصر أعرق وأوعى من كثير من الاحزاب والتنظيمات
السياسية السودانية التى هانت فسهل الهوان عليها حتى باتت مطية لقرنق يتلاعب
بها كيف شاء ويسيرها وتسير خلفه كأعمى يسعى لحتفه بظلفه كما أن على مصر أن
تعلم أن وجود قرنق فى الخرطوم من خلال الوحدة أخطر من وجوده فى جوبا من خلال
الانفصال ذلك أن الخرطوم تتمكن فى النيل بكامله برافديه الازرق والأبيض
بينما لا تتحكم جوبا فى اكثر من 14% تمثل مياه النيل الأبيض فقط.
إن على الحكومة الا تسلم الجنوب لقرنق الذى لا يتميز على غيره من القوى
الجنوبية إلا بتمرده وحمله للسلاح فذلك لن يوقف الحرب بأى حال وليتها تستمع
الى الحكماء من أهل الجنوب من أمثال بونا ملوال الذين كثيراً ما نصحوا قرنق
بأن يُبقى طموحاته فى إطار الجنوب ولا يفرض نفسه على السودان كله فذلك لن
يحقق الاستقرار والسلام الذى ننشده لبلادنا بشقيها الشمالي والجنوبي كما على
الحكومة أن تجمع القوى الشمالية وتقدم لها معشار ما قدمته لقرنق من تنازلات
فذلك أدعى لوحدة الصف الوطنى الشمالى والى اقناع قرنق بالتخلى عن طرحه
العنصري الاستعلائي الذى يصر على فرضه على السودان جميعه.
من الطرائف المدهشة أن القوى العلمانية واليسارية المساندة لقرنق برعت فى
الصاق تهم العنصرية والاستعلائية على كل من يهاجم قرنق وسودانه الجديد وهو
أمر غريب بحق وقريب مما استطاعت اسرائيل أن ترسخه فى ضمير العالم الغربى
بصورة عامه حيث أصبح التصدى للصهيونية أو مهاجمة اسرائيل عداء للسامية وهى
جريمة نكراء يستحق من يرتكبها الاقصاء والتشنيع بالرغم من أن عنصرية العدو
الاسرائيلى والفكر الصهيونى أمر لا ينتطح فيه عنزان وكذلك فان العنصرية التى
تنضح بها أفكار السودان الجديد والمتجلية فى دستوره وأدبياته لا تجد نقداً
الا من القلة بينما يُسلق منتقدوه بألسنة حداد ويُدمغون بصفات الاستعلائية
والعنصرية الاقصائية بالرغم من أن العكس هو الصحيح كما اثبتنا بالوثائق
فقرنق هو الذى يمارس سياسة الاقصاء والوصاية والاستعلاء الآن وقد رأينا
طرفاً من ذلك فى بروتوكولات نيفاشا التى لم تُبق شيئاً يذكر للشمال جميعه
بما فيه قواه وتنظيماته السياسية الفاعلة ولا يزال يصر على مصادرة البقية
الباقية لمصلحة حلفائه من متمردى دارفور ثم الشرق هذا بخلاف احتقاره للجيش
السودانى باصراره على الاحتفاظ بجيش مستقل وفرض مليشياته المتمردة لتكون
جزءاً من الجيش القومى السودانى حتى بعد الفترة الانتقالية اذا تقررت الوحدة
بل والتوغل بتلك المليشيات فى الخرطوم أسوة بالجيش القومى وما خُفى أعظم
وأمر!!
لقد قلت من قبل إن معظم اليساريين يتحلون بخاصية يحسدون عليها تتمثل فى
استماتتهم فى الدفاع عن باطلهم فقد أرهقوا خيلهم فى باطل الماركسية واضاعوا
أعمارهم فى محرابها ولم يصحوا من غفلتهم تلك الا بعد أن سقط ذلك الصنم
الكذوب فى البلاد التى نصبته الها يعبد وكان الأجدر بهم أن يعوا الدرس أسوة
بجن سليمان الذين ادركوا أن جهلهم جعلهم يلبثون زماناً فى العذاب المهين بعد
أن أراد الله أن يكشف عجزهم بفعل شيىء تافه هو دابة الارض (الارضه) لكن
اليساريين استبدلوا صنماً بصنم وباتوا يسبحون بحمد أمريكا (الرجعية قديماً)
ولا يزالون يتشدقون ويملأون الدنيا ضجيجاً وضلالاً... خذ مثلاً الحاج وراق
فبالرغم من أن الرجل يتحلى بشيىء من حسن العباره خلافاً لزهير السراج الذى
تنضح كتاباته بالسطحية فان وراقاً أفرد مقالاً أو اثنين عن قناة الجزيرة
قادحاً وذاماً وبالرغم من عدم رضائى التام عن تلك القناة فاننى لا أنسى لها
انها ليست محايدة فى قضية فلسطين والاحتلال الأمريكى للعراق وكنت ارجو الا
تكون محايدة فى قضية هوية السودان إلا أن وراقاً لا يرى فيها خيراً البته
طالما أنها ، حسب زعمه ، تُروج للأصولية الاسلامية وهذه هى القضية المحورية
التى تجمع اليساريين بقرنق ولم يكتب الرجل كلمة واحدة عن قناة الحرة التى
انشأها الاحتلال الأمريكى باللغة العربية لتسويق احتلاله للعراق ونهجه
المساند لاسرائيل على حساب الشعب الفلسطينى وارضه المحتلة بل أن وراقاً قاد
تظاهرة جريدة الصحافة تعاطفاً مع الصحافيين الفرنسيين اللذين وقعا فى أسر
المقاومة العراقية ولم يفكر البته فى الخروج فى تظاهرة تستنكر الاحتلال
الامريكى للعراق أو ما ارتكبه جزاروه فى سجن ابو غريب فى حق الاسرى
العراقيين أو تشجب قتل صحافيي قناة الجزيرة وقناة العربية على أيدى المستعمر
الأمريكى أو مجازر الفلوجه والرمادى وسامراء ومع استنكارى لاسلوب التمثيل
بجثث القتلى وذبح الأسرى من بعض غلاة افراد المقاومة فانى اكثر استنكاراً
لسلوك أهل اليسار الذى لا يبرره البته العلاقة الجديدة التى لا نعلم عن
أسرارها وخفاياها شيئاً!! أما زهير السراج فانى لم أجد شخصاً يستخدم عبارات
لا يستحق غيره أن تستخدم فى حقه مثله ومن ذلك مثلاً عبارة (الأختشوا ماتوا)
زهير هذا وصف زيارة باول للسودان بالمهمة النبيلة تماماً كما فعل الجلبى
وكرزاي ولم يفتح الله عليه بكلمة واحدة فى نقد خطاب قرنق العنصري ولا أظنه
اطلع على أى من الوثائق التى نشير اليها من حين لآخر والتى تكشف عن عنصرية
الرجل وحركته ولكنه يصف رأيى بالعنصرية البغيضة ولا أدرى ماهى علاقة منبر
السلام العادل أو الدعوة الى الانفصال بالعنصرية ومن هو الأحق بالذم يا ترى
أنا أم من يُساند الاحتلال الأجنبى لبلاده؟
أما القوى العلمانية فلن أجد معبراً عنها اكبر من منصور خالد الذى يظن أن
تقعره فى الكتابة يمكن أن يُعمى الأبصار عن حقيقته فالرجل يقول إنه معني
بالثقافه العربية الأسلامية ويقول كذلك ان اتهامه (بالسعى لتقويض الثقافة
العربية يبعث على الضحك وكيف يقوضها رجل مثلى تحتل تلك الثقافه اكبر مساحة
فى فنائه المعرفي ولعبت اكبر دور فى تكييف وجدانه وتركت ميسمها الواضح فى
مناهج تفكيره وأساليب تعبيره) وعجيب أمر منصور خالد هذا الذى يظن أن مجرد
اتقانه الكتابة بالعربية يجعله مؤهلاً للحديث عن حرصه عليها وهو الذى يساند
عدوها اللدود (قرنق) فلكم برع مستشرقون وعملاء استخبارات غربيون واسرائيليون
فى فنون العربية وآدابها بل وفى القرآن وتفسيره حتى يكيدوا للاسلام ويُدبجوا
الشبهات حول تشريعاته.
منصور خالد هذا يناصر قرنق الذى لا يحتاج عداؤه للعروبة والعربية والشريعة
الاسلامية الى بيان ذلك أن مشروعه السياسي والفكري بكامله يستند على نظرية
عنصرية تناهض العروبة والأسلام فعلاوة على دستور قرنق فان كل افعاله واقواله
لا تستهدف شيئاً بقدرما تستهدف الهوية والثقافة العربية الأسلامية وقد أشرت
الى سعيه لأحياء اللهجات الأخرى واطلاق مشاريع لكتابة تلك التى لم تكتب بعد
مثلما فعل مع لغة البداويت وقد رأينا اصراره على الحديث بالانجليزية بل ان
بروتوكولات نيفاشا اتاحت، باصرار منه، إحياء اللهجات المحلية على حساب
العربية التى انتشرت فى كل السودان وصارت، رغم أنفه، لغة التخاطب بين
القبائل الجنوبية المختلفة لكن منصور خالد يجيد المراوغة والخداع فهو يتهمنا
بالعنصرية وهو يعلم ان مشروع قرنق يضج بالعنصرية التى نعتبرها نحن جاهلية
جهلاء ومنتنه ذلك أن مشروعنا لا يُصنف الناس باعراقهم كما يفعل قرنق ولا
يحتقر الثقافة الافريقية التى هى جزء من هويتنا الحضارية ومن وجداننا بل
ودمائنا لكن أرجو أن يصدقنى منصور خالد أن مقالاته الضخمه لن تؤدى إلى تلميع
صورته أو منحه المصداقية التى يروم فرجل ظل طوال عمره مناهضاً للاسلام فكراً
وسلوكاً ومناصراً لاعدائه ليس جديراً بالحديث عن حرصه على الأسلام والعروبة.
وقد لفت نظرى اسهاب الرجل فى الحديث عن نفسه وتاريخه باعجاب شديد وذلك هو
فعل الكثيرين من الاخسرين أعمالاً الذين ضل سعيهم فى الحياة الدنيا وهم
يحسبون أنهم يحسنون صنعاً فقد مرّ عمر بن الخطاب براهب نصراني منقطع للعبادة
منعزل عن الناس فى كهف كئيب فتلا الآية الكريمة "عاملة ناصبة تصلى ناراً
حامية". (صدق الله العظيم)
أما الدعوة الى الانفصال فوالله انها مما أفخر به وأعتز ولا يظن اليساريون
من امثال زهير السراج والخاتم عدلان أو غيرهما بأنى اشعر بحرج أو خجل من
وصفى بالانفصالي فأنا أكثر الناس معرفة بمدى شعبية الفكرة وتغلغها فى
المجتمع الآن مع التطورات السياسية الاخيرة والاتفاقيات والتحرشات
والتصريحات التى تنذر بشر مستطير فعلاوة على الاستطلاع الذى أُجرى فى أمبدة
قبل نحو عام فان ما شهدته من مناسبات اجتماعية وندوات ومحاضرات كشف لى أنى
انطلق فى دعوتى هذه من ارضية صلبة وهو ما يدعونى ويدعو منبر السلام العادل
الى المطالبة بحق ابناء السودان الشمالى فى تقرير مصيرهم أسوة بابناء الجنوب
أما منبر السلام العادل فاقولها بالصوت العالى إن ما جمع بين قياداته
الحالية وجمهوره حتى قبل أن يعلن رسمياً هو الدعوة الى الانفصال باعتباره
الخيار الأفضل الذى كان سيجنب السودان نصف قرن من الاحتراب الذى لم يجن منه
طرفا الصراع غير الموت والدمار والتخلف فالانفصال وسيلة بينما السلام العادل
هدف سنظل نسعى لتحقيقه سواء بالانفصال أو بغيره من وسائل وذلك بغرض المحافظة
على هويتنا الحضارية وتوفير التنمية الاقتصادية والاجتماعية القائمة على
توزيع عادل للثروة والسلطة فى ظل سلام اجتماعى بتنا نشعر لأول مرة فى
تاريخنا الطويل باخطار الحرب الأهلية تتهدده من كل جانب وقد تبين لنا نحن
اتباع منبر السلام العادل أن اتفاقيات نيفاشا مع قرنق قد ظلمت السودان
الشمالي كثيراً شعباً وأرضاً وأحزاباً ومنحت قرنق مالا يستحق ولا ينبغي
لتنظيم سياسي يعمل على حل مشكلات السودان جميعها أن يكتفى بطرح فكرة
الانفصال لوحدها ولا يتجاوزها الى غيرها حتى لو تجاوزتها الأحداث وانما عليه
ان يعمل علي تطوير برنامجه السياسي وفقاً لتطور الاحداث ، بما يحقق الهدف
المنصوب أمام شعب السودان الشمالي ولكننا سنظل على قناعتنا القديمة
والمتجددة بأن الانفصال هو الخيار الاكثر تحقيقاً لأحلامنا فى التنمية
والتطور والحفاظ على الهوية الحضارية لشعب السودان الشمالى دون اابتزاز أو
تغول من قرنق أوغيره.


الطيب مصطفى


بريد إلكتروني : eltayeb@ntc.org.sd

اقرا اخر الاخبار السودانية على سودانيز اون لاين http://www.sudaneseonline.com

الأخبار المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع


اخبار السودان بالانجليزى | اغانى سودانية | آراء حرة و مقالات | نادى القلم السودانى | المنبر الحر | دليل الخريجين | | مكتبة الراحل على المك | مواضيع توثيقية و متميزة | أرشيف المنبر الحر

الصفحة الرئيسية| دليل الاحباب |تعارف و زواج|سجل الزوار | اخبر صديقك | مواقع سودانية|آراء حرة و مقالات سودانية| مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد

contact Bakri Abubakr
Copyright 2000-2004
Bayan IT Inc All rights reserved