العدد الثاني من ورشين نهار دورية سياسية ثقافية تصدرها مركز دراسات السودان المعاصر

سودانيز اون لاين
11/7 6:32pm

ورشين نهار la Warsheen le matin
تصدرها مركز دراسات السودان المعاصر
العدد الثاني 23 رمضان 1437 من بعثة النبي . الموافق 7 أكتوبر 2004

ورشين نهار

لافتتاحية:

أهلا بكم القراء الكرام على صفحات ورشين نهار. دورية ورشين ثقافية سياسية ، كانت سابقا تصدرها جمعية سوادنة للشبان السودانيين المهاجرين إلى ليبيا ، وغابت لأسباب فنية في الأيام السابقة . ومع تطوير مؤسسات جديدة ملحقة بعد تضامن منتدى طلبة وشباب السودان وجمعية سوادنة تولت إدارة العمل الصحفي والثقافي والإعلامي مركز دراسات السودان المعاصر . وهو مركز يهتم بدراسة التطورات السياسية والاجتماعية والثقافية بالسودان، والاهتمام بإعادة دراسة تاريخ السودان. وتصدر بجانب دراسات أخرى دورية ورشين نهار باللغتين العربية والفرنسية .

· حركة العدل والمساواة بليبيا وهلع مجدد يصيب نظام الخرطوم

ورشين نهار 23 رمضان 1437 ب .7 / اكتوبر2004م طرابلس.

في خطوة تعد انجاز للحركة من اجل العدالة والمساواة قامت بزيارة ليبيا . وتعد تلك الزيارة هي الأولى من نوعها للثوار بغرب السودان إلى دولة عربية . فقد وصل إلى طرابلس مع اقبل شهر رمضان المبارك رئيس الحركة الدكتور خليل إبراهيم محمد (45 عاما) على رأس وفد كبير من أعضاء مكتبه القيادي. ضم إلى جانبه الأستاذ خطاب وداعة ، وفد قادم من الحركة قادم من اسمرا يضم الأستاذ إدريس إبراهيم ازرق مسئول الإعلام بالحركة، ومن مجموعتها التي تتفاوض بالعاصمة النيجرية ابوجا انضم إليهم كل من الدكتور هارون عبد الحميد مسئول مكتب الحركة بالمملكة المتحدة ، وتاج الدين بشير نيام .والدكتور زكريا محمد على سكرتير عام اتحاد الأغلبية المهمشة. كما شارك وفد عسكري من الميدان تحت قيادة المهندس ابوبكر عبد الله المنسق العام للحركة.

زيارة الحركة جاءت على خلفية دعوة تقدمت بها قيادة الجماهيرية العظمى إلى طرفي النزاع الذي يدور بمنطقة دارفور غربي السودان على هامش قمة عقدت بطرابلس ضمت رؤساء الدولة الخمس المشتركة حدودها مع السودان وحكومة الخرطوم ونيجريا.

وفي الفندق الكبير بمدينة طرابلس حيث نزلت الثورة السودانية كان جماهير غفيرة قد تجمهرت لاستقبل الدكتور خليل وأعضاء مكتبه القيادي. ولم تشهد الجماهيرية مثل ذلك التجمهر ، وفي اللقاء المفتوح الذي نظمه الحركة وتحدث فيه الخليل وأعضاء من مكتبه ، وتحدث عدد من الحضور الغفير مؤكدين وقفتهم وتأييدهم للعمل المسلح كقدر لا بد منه وليس خير فحسب.

وكما نشرت سوادنة للشبان السودانيين سابقا فان بالجماهيرية العظمى ما يقارب ألفي مهجر سوداني معظمهم من إقليم دارفور اضطرتهم سياسيات النظام في السودان إلى الهجرة خلال سنوات حكم نظام البشير الحالي (1989-2004م ) .

وكان حماس الحضور وهتافاتهم حملهم للافتات كتبت عليها بخطوط عريضة شعار الحركة (عدل مساواة ووحدة وإخاء ) ملفت للأنظار.

. والتقى الدكتور خليل إبراهيم خلال وجوده بالجماهيرية العظمى بقائد الثورة الليبية العقيد معمر القذافي وعدد من المسئولين الليبيين . شارحا أهداف حركته والأسباب التي دعته ورفاق معه للقيام بالثورة . وقال (( أن هناك تهميشا وإقصاء منظمين يقعان على أقاليم السودان الخمس من قبل إقليم واحد ظل يحكم البلاد منذ خروج الانكليز ) مؤكدا أن عدم مشاركة بقية سكان السودان في السلطة والثروة والسلاح هو الأسباب الحقيقية الداعية للقيام بحركات ثورية سابقة في الجنوب والشرق والأوسط ثم الغرب .

كما داعا أن يكون الحل كاملا وليس بالتجزئة وقال (( لان علاج جرح في الجسم المصاب كل أطرافه غير مجدي بل يجب علاج الجسم كله )) . ومن جانبهم أعرب المسئولون الليبيون عن وقفتهم إلى جانب كل المظلومين والمقهورين في الأرض وقالت القيادة الليبية (( أن ثورة الفاتح قامت أيضا لمعالجة قضايا اجتماعية ملحة في المجتمع الليبي)).

وتحدث الخليل إلى الزعيم الليبي عن معانة جزئ غفير من شعبه يعيشون بالجماهيرية الليبية وجلهم شباب يبلغ تعدادهم مليوني لاجئ في حالة سيئة . وشكر الدكتور خليل إبراهيم دور الدولة الليبية قيادة وشعبا في استقبال هذا العدد الضخم معربا عن عميق امتنانه للدور الليبي واهتمامها بالقضايا السودانية.

حول المبادرة الليبية لحل المشكلة الراهنة بإقليم دارفور أعرب الدكتور خليل إبراهيم عن تفاعله في المبادرة الليبية للحل . وقال ( نأمل في القائد الاممي الكثير وفي لليبيا المزيد لأنه يربطنا نحن شعب دارفور ولليبيا صلات رحم وجغرافية وتاريخ ) وأضاف ( نحن نأمل ونؤكد ثقتنا في القائد معمر بقدرته ونيته الصادقة ودوره في القارة الإفريقية في حل مشكلتنا ).

و حول وضع اللاجئين السودانيين بليبيا قال سليمان الشهومي المسئول المكلف عن الجانب الليبي بالملف السوداني في لقائه بالدكتور خليل وعدد من المهاجرين السودانيين بليبيا بالفندق الكبير قال ( أن إحصائيات الدولة الليبية الرسمية تقدر وجود مليون ونصف عامل من إقليم دارفور وان جلهم شباب يتراوح أعمارهم بين( 18- 35) عاما ويعيشون في وضع لسنا راضين لهم بها ) وأضاف ( نحن نعمل ونأمل أن نسعى لحل وضعهم حتى يتمكنوا من العودة إلى بلادهم).

من جهة أخرى وفي ذات السياق عقد ملتقى لأبناء إقليم دارفور محل الصراع بطرابلس ضم إلى جانب الثورة الدار فورية من الحركتين أعضاء من منبر دارفور للحوار والتعايش السلمي يرأسهم الفريق معاش إبراهيم سليمان حسن ، وكان الفريق حسن واليا للشطر الشمالي من الإقليم وقت اندلاع الصراع بالإقليم . وعدد من أبناء الإقليم بأحزاب السياسية و مستقلين . ووفد من الإدارة الأهلية.

والجدير بالذكر أن الحركة الأخرى حركة وجيش تحرير السودان الثائرة بغرب السودان إلى جانب حركة من اجل العدالة والمساواة لم تحضر بمستوى قياداتها ، مما يعبر عن عدم رضاها بالمبادرة.

· مقال

23رمضان 1437 ب. ن .7 / اكتوبر2004م استراسبوغ –فرنسا .

تنشر ورشين نهار في الصفحات التالية رؤية منتدى طلبة وشباب السودان المقدمة ضمن أوراق عديدة مساهمة في حل القضية السودانية باسم ( حلول مقترحة لحل مشكلة السودان ) . وذلك في ملتقى أبناء إقليم دارفور الذي نظم بطرابلس الشهر الماضي .
وتتضمن الورقة حل وسط لقضية الدولة بالسودان وفي أربعة خطوات: حل الحكومة الحالية ، ووقف شامل لإطلاق النار . تشكيل حكومة جديدة . وثم الدعوة لعقد مؤتمر جامع لتوقيع العقد الاجتماعي لأقاليم السودن.

مقترحات حلول

مقترحات حلول مشكلة السودان

أولا: حل الحكومة الحالية وإبطال صلاحية المؤسسات

1- إعلان حل الحكومة الحالية ، وحل حكومات الولايات وادارت المعتمديات والمجالس القاعدية .

2-إعلان عدم شرعية المؤسسات الحاكمة في الدولة : الجيش، الشرطة ، الأمن ،القضاء ، الخدمة المدنية ، التعليم ، الصحة . الحكم الاتحادي، المجلس الوطني، الدستور.

3- إعلان وقف شامل لإطلاق النار في كل أجزاء الوطن . واحتفاظ كل قوة مسلحة بجيشه وكيانه السياسي.

4- إطلاق صراح معتقلي حزب المؤتمر الشعبي وإلغاء كل التهم الباطلة في حقه . وإلغاء حزر نشاطه .واعادت ممتلكاته المصادرة. وإطلاق حرية الدكتور حسن عبد الترابي ليشارك برأيه .

5- إطلاق صراح كافة المحتجزين بسبب دارفور. و إطلاق صراح المعتقلين سياسيا . والمتهمين في المحاولات الانقلابية.

ثانيا: حكومة تغير وطني مؤقتة

6- تشكيل حكومة تغير وطني مؤقتة تضم كل الأقاليم السودانية ممثلة في حركاتها السياسية المسلحة.يرأسها شخصية معتبرة ، مع مرعاة أن لا يكون من شمال السودان ، يساعده مجلسين عسكري وسياسي من تشكيلة متوازنة للحركات المسلحة السياسية.

7- تشكيل لجنة قانونية مستقلة تتضامن مع لجنة دولية للتحقيق في الآتي :

أ‌- تحقيق في جرائم الحرب التي وقعت في جنوب السودان وفي دارفور ومناطق أخرى طوال سنوات الحرب الماضية.

ب‌- يشمل التحقيق كل من الحركات المسلحة والحكومة والمليشيات التابعة لهما.

ت‌- تحقيق في انتهاكات إنسانية وأخلاقية وقعت للسجناء والمعتقلين .

ث‌- حصر الخسائر التي حدثت للأفراد والجماعات والكيانات من سياسات التميز والقتل والاغتصاب والتهجير وحرق القرى. وتقديرها للتعويض.

ج‌- تكوين محكمة وطنية مستقلة بمساعدة محكمة العدل الدولية لمحاكمة الضالعين في الجرائم والانتهاكات والذين سيخرجهم التحقيق.

ح‌- مراجعة عقود امتيازات التنقيب في البلاد مع الشركات الأجنبية . ومراجعة عائدات النفط منذ استخراجها . ومراجعة توظيف تلك العوائد.

خ‌- إحياء المؤسسات الحياتية الضرورية والاهتمام الزائد بها: الأمن والتعليم، الصحة،.

ثالثا :مهمة حكومة التغير الوطني

أ‌- تكون فترة الحكومة سنتان وتكون مهاما تنفيذ ما تم وما يتم التوصل إليها من اتفاقيات في كل من ابوجا ونيفاشا وطرابلس.

ب‌- تكون في الفترة الانتقالية الثروة والسلاح والسلطة تحت تصرف حكومة التغير الوطني وتستخدم للإعادة تعمير ما دمرته الحرب فقط في الغرب و الجنوب.

ت‌- إعلان الاعتراف بالمشكلة البنوية والخلل الهيكلي في تركيبة الدولة السودانية .وان ذلك مرجع عدم الاستقرار السياسي في البلاد منذ خروج الانكليز.

ث‌- إعلان اعتذار رسمي لممارسات الدولة الغير أخلاقية ضد شعب الأقاليم من غير الشمال .

ج‌- فرضت تعويض مادي نقدرها ب475$ في الشهر لكل المشردين واللاجئين وأسرهم تحت الكفالة ،على أن يستمر ذلك حتى تعود الحياة إلى دارفور، تحسب بعدد سنوات اللجؤ والتشرد منذ تشردهم.

يعرف المشرد واللاجئ هو كل من نزح عن موطنه بسبب سياسات النظام وبسبب الحرب المفروضة من النظام. ومبلغ 475 $ مأخوذ من رواتب العمال والموظفين بشركة النيل الكبرى للبترول (GNPOC) بالسودان ، وهو أدنى اجر يتقاضاه الموظف والعامل بتلك الشركة).

رابعا : مؤتمر العقد الاجتماعي و إعلان دولة السودان المعاصر

1- تدعو حكومة التغير الوطني إلى مؤتمر سوداني عام بعد ست أشهر من إعلان حل الحكومة وتشكيل الحكومة التغير الجديدة بغرض وضع أسس الدولة السودانية الجديدة وعقد اجتماعي بين سكان الأقاليم ، دولة تقوم على الديمقراطية والمساواة.

يضم المؤتمر إلى جانب ممثلي الحركات السياسية المسلحة، الأحزاب السياسية التقليدية والحديثة، والفعاليات الثقافية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني.

2- يكون مهمة المؤتمر السوداني العام هو وضع خارطة لشكل الحكم والمجتمع وتحديد العلاقة بين السلطات في الدولة وبين وفي المركز والأطراف.على أن يكون تحت ضمانات دولية وإقليمية.

3- تشكيل مؤسسات دولة جديدة بضوابط القانون. وتغير شكل الوزارات بما يخدم مصلحة الدولة.

4- اعتماد الفدرالية التعددية في حكم البلاد. والديمقراطية . والحريات العامة , واحترام حقوق الإنسان . واحترام شريعة القانون الدولي الداعي للتحقيق الأمن والسلام الدوليين. في السودان الذي نسميه السودان المعاصر.

5- صياغة دستور وطني يحكم طبيعة العلاقة بين مؤسسات الدولة في (8- د). ويفصل السلطات الثلاثة .ويفصل الفدرالية في الدولة.

خامسا : العلاقات الخارجية.

أ‌- وضع شكل جديد للعلاقات الخارجية يقوم على السيادة واحترام القانون الدولي بما يوافق وقواعد الدولة الحديثة في الأمم المتحدة.

ب‌- إعادة ترسيم الحدود السودانية مع الدول التسع المجاورة ،ومراجعة موقع منطقتي حلايب والاماتونج ، ومراجعة وضعية السكان المتداخلين عبر الحدود.

ت‌- مراجعة الاتفاقيات التي تحكم استغلال الموارد المشتركة كالمياه مع دول الجوار المشاركة في حوض النيل.ومراجعة الاتفاقيات التي تم توقيعها قبل إعلان السودان المعاصر.

ث‌- إعادة النظر في شكل العلاقات الخارجية فيما يخص العلاقة بالدول العربية والإفريقية.

10- التواضع على رسم خارطة جديدة لهوية البلاد وفق أفكار شعوب الأقاليم السودانية وثقافاتهم و تقاليدهم وأديانهم في جو ديمقراطي على أن تكون التنوع شرط في كل شراكة . تشمل اللغة الرسمية لدولة. ومواعين الثقافة.

· قصيدة

ورشين نهار 2 رمضان 1437 ب .7 / اكتوبر2004م .

تنشر ورشين نهار فيما يلي قصيدة بعنوان (ما أسهل الكلام بعد خمسين عاما للكاتب عبد المنعم سليمان) وهي معبرة عن الوضع السوداني المرير الذي عاشه شعب السودان تحت سيطرة الأقلية الشمالية طوال خمسين عاما ، وملخصة حياة الحرب التي تفرضها وتشنها تلك الأقلية مستعينة بالة الدولة العسكرية على شعب إقليم دارفور . وهي مهداة إلى الثورة السودانية التي بدأت لتأسس مجتمع يقوم على العدالة والإخاء والحرية والوحدة والمساواة. شعار حركة من اجل العدالة والمساواة، تتشرف ورشين باستقبال مساهمات القراء الأدبية والثقافية.

ما أسهل الكلام بعد خمسين صيفا

شكر على التهميش والإقصاء يا معشر البخلاء والأجراء

شكرا على ما فات من أزماننا في غمرة التطبيل والإغواء

وعلى زمان كان يكفي بعضه أن نورق النور بالسمراء

وعلى نوايا يضحى على أعتابها قوم بوتا أغرب العجباء

شكرا على العنصرية البيضاء شكر على النية السوداء

***

عفوا يا معشر العلماء والفقهاء عفوا يا معشر الصالحين الأوفياء

عفوا فلا القرنين في راسي ولا تعلو هامتي سمة الضعفاء

وعفوا بسذاجة !أي طاغية قد جاء منتخبا بإرادة الشرفاء ؟؟

***

انعي مساجد لو صدقت صلواتها لانبجزت الصخرة الصماء

ولأحرقت باسم الله صدق نداءها شريعة الجلابة الجهلاء

ولأعلنت سحت ما كنزوا من أموالنا والبلاد يموج بالفقراء

***

كاتبونَ!؟ لكنْ حبرٌ على ورقِ العمالة مسودة بغباء

مثقفون؟! لكنْ أجيرٌ في بلاط كسر يسترزق الخلفاء

استشهد ذلك القلم الشريف وأُلّحق قبره بمدافن الشهداء

***

عفوا الساقطين اللاقطين الحاكمين الهاربين الجبناء

من سيروا البلاد بيت دعارة ليغتصب انجاسها العذراء

انعي عفافهن بكلمة تلك التي لم يمسها قبل ضيائها الشرفاء

***

خرقة تعفن الكلمات :حكومة تلك التي تساوي كعب حذاء

دكت سيول الغزاة بلاطنا وعفافنا لحماية الخرقة الخرقاء

سحقوا رجالنا بعصا العبيد كي يحرموا الجنوب من الهواء

هتكوا أعراض نساءنا وعفافهن ومحو من الوجود كل حياء

***

نشروا الفظاعة والجهالة سنن الحياة، تلك امة جبلة ببغاء

من لم يمت بالذل مات بغيره من يتوهم عيشة الشرفاء

إن لم يكونوا قاتلين فمن يا ترى ملأ البلاد بفوضةٍ وشقاء؟

***

أي سودانٍ يحكمون ؟! سوادننا ممزق مقسم الجهات والأحياء

بأي إرادةٍ يحكمون ؟! وحقنا مقسم بين الجدران والإقصاء

***

عن أي شعبٍ يبصقون؟! وشعبنا موزع بين السجن والإفناء

غريب الدار في أوطانه ومشرد يستجدي بمواطن الغرباء

****

عن أي دينٍ يتفيهقون ؟! يجيز القتل والتشريد، دين الإجراء ؟

عن أي عزٍ يتشرفون ؟! وعزنا يداس بالإقدام كل مساء

***

سيعرف الأطفال أن صراخهم وعويلهم سيشعل الأضواء

وسيعلم الجبناء أنّ بلادنا شمٌ وانّ دماءنا هدرا لن تضيع هباء

سيندم الجبناء غدا !!ويعلمون أن لنا معهم موعد ولقاء

***

خمسون عاماً بل خمسون صيفاً من القهر والتهميش والإغواء

خمسون عاماً وحكومة الطاعون تنتج القهر والتعبيد بالسواء

***

خمسون عاماً والبلاد رهينةً لفظاعة الدهماء واللقطاء

خمسون عاماً ومسيلمةُ الدّجال يوافق الشيطان في الإفتاء

***

خمسون عاماً والأحزاب معاهدٌ منهاجها التهميش والإقصاء

خمسون عاماً والبلاد بيت دعارةٍ يتبادلها اللقطاء واللقطاء

****

خمسون عاماً والدين محنط سِخرية لخدمة الأسياد بالإخفاء

والله في كل البلاد معظم والنيل مصمم أن الله قد توجه السمراء

يظلم !! وهذا حكم الإله منزلٌ والويل لمن خالف الخلفاء

****

خمسون صيفاً تضرب الشمال بالجنوب بالحروب دونما عناء

خمسون صيفاً تُبني الدمار بالخراب وتورق الدماء بدماء

****

خمسون صيفاً الليل كالنهار كالصيف كالخريف كالشتاء

خمسون صيفاً وحرارة الحروب توحل الغابة كالصحراء

***

خمسون صيفاً والسلطان منزه إلا من التميز والأهواء

خمسون صيفاً والسيف مسلط على الكلمات والآراء

***

لن يبقى لنا سوى طلقة حمراء ترنو إلى الحرية الحمراء

ويجول في سوح النضال موشح بإرادة البسطاء والشرفاء

***

طوبى لثورة الضعفاء قد بدأت عدالة لتكون سماحة وإخاء

طوبى لثورة الحقراء قد بدأت عدالة لتكون بداية الإنهاء

عبد المنعم الشهيد

دورية سياسية ثقافية تصدرها مركز دراسات السودان المعاصر

6

E-mail :sufree@hotmail.com


اقرا اخر الاخبار السودانية على سودانيز اون لاين http://www.sudaneseonline.com

الأخبار المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع


| اغانى سودانية | آراء حرة و مقالات | نادى القلم السودانى | المنبر الحر | دليل الخريجين | | مكتبة الراحل على المك | مواضيع توثيقية و متميزة | أرشيف المنبر الحر

الصفحة الرئيسية| دليل الاحباب |تعارف و زواج|سجل الزوار | اخبر صديقك | مواقع سودانية|آراء حرة و مقالات سودانية| مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد


Copyright 2000-2004
Bayan IT Inc All rights reserved