اخر الاخبار من السودان

بيان هام من حركة العدل والمساواة السودانية :الالتزام بوقف اطلاف النار

سودانيزاونلاين
11/25 6:15ص

بسم الله الرحمن الرحيم
حركة العدل والمساواة السودانية
www.sudanjem.com
info@sudanjem.com

شعارنا : ( عدل ومساواة ووحدة واخاء )

بيان هام
موضوع البيان: الالتزام بوقف اطلاف النار

رغم أن النظام في الخرطوم معروف باستهتاره بكل عهد أو ميثاق يبرمه مع أية جهة كانت ، و قد تجلّى استهجانه بالعقود والمواثيق في أبشع صوره في تجاهله التام لاتفاقية وقف إطلاق النار المبرمة بينه وحركتي العدل والمساواة السودانية وحركة تحرير السودان في العاصمة التشادية أنجمينا في الثامن من أبريل 2004 ، حيث لم يتوقف النظام ولو للحظة واحدة عن تجييش الجيوش تحت أزياء ومسميات وذرائع مختلفة، وقصف القرى الآمنة، ودعم الجنجويد وتدريبهم في معسكرات خصصت لهم في أركويت وسنار والخرطوم علاوة على معسكراتهم في دارفور وإعادة أكابر مجرميهم الذين تم استيعابهم في القوات النظامية إلى معسكراتهم السابقة لتكرار إنتاج فيلم الإبادة الجماعية والاغتصاب وترويع الأطفال والنساء من جديد، ورغم إصرار النظام على قفل معسكرات النازحين وتهجير ساكنيها قسرا إلى حيث لا حيث وعلى رؤوس الأشهاد وعلى مرأى ومسمع من المنظمات الدولية والإعلام العالمي، ورغم أن المجتمع الدولي قد أعطى إشارة خاطئة للنظام مفادها أن النظام حر في أن يفعل ما يشاء بأهل دارفور ما دام ملتزما بتوقيع اتفاق نهائي مع الحركة الشعبية لتحرير السودان في وقت قريب كما يوحي بذلك قرار مجلس الأمن الدولي الأخير في نيروبي، ورغم إعلان النظام الحرب من جديد بإعلانه للتعبئة العامة وبعثه للمتحركات في كل اتجاه ، ورغم عجز القوة المحدودة من حيث العدد والعتاد للاتحاد الإفريقي الموجودة في دارفور عن القيام بما يرجي منها من دور فاعل،
رغم هذا كله، تؤكد حركة العدل والمساواة السودانية تمسّكها الكامل باتفاقية وقف إطلاق النار وبروتوكول العمل الإنساني والبروتوكول الأمني الموقعة في كل من أنجمينا وأبوجا، حرصا منها على تحسين الأوضاع المأساوية للأهل في دارفور، ووفاء منها بالعقود ،وتغليبا منها للخيار السلمي لقضية الوطن على سائر الخيارات، مع الاحتفاظ بحقها في رد العدوان والمضي في نضالها بكافة السبل إذا أصر النظام على السير في خط الحل العسكري المعتد لديه. وتدعو الحركة المجتمع الدولي والإنساني للقيام بدوره في الضغط على النظام للكف عن قتل مواطنيه بالجملة وهتك أعراض حرائرهم وتهجيرهم قسرا بعد القضاء على مصادر مياههم ورزقهم وتدعوه أيضا لتقديم العون الإنساني العاجل لأهل دارفور المهددين بالهلاك بنار النظام أو بالجوع، كما تدعو كافة الأطراف للوفاء بعهودها واحترام الاتفاقيات المبرمة بينها وعلى رأسها اتفاقية وقف اطلاق النار.


ادريس ابراهيم ازرق
امين دائرة الإعلام
الناطق الرسمي باسم حركة العدل والمساواة
25/11/2004


اقرا اخر الاخبار السودانية على سودانيز اون لاين http://www.sudaneseonline.com

الأخبار المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع


| اغانى سودانية | آراء حرة و مقالات | نادى القلم السودانى | المنبر الحر | دليل الخريجين | | مكتبة الراحل على المك | مواضيع توثيقية و متميزة | أرشيف المنبر الحر

الصفحة الرئيسية| دليل الاحباب |تعارف و زواج|سجل الزوار | اخبر صديقك | مواقع سودانية|آراء حرة و مقالات سودانية| مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد


Copyright 2000-2004
Bayan IT Inc All rights reserved