اخر الاخبار من السودان

قوات الحكومة السودانية ومليشيات الجنجويد تخرق بنود الاتفاق النار وتشن هجوما علي المدنيين لثلاثة ايام متتالية

سودانيزاونلاين
11/22 7:16ص

بسم الله الرحمن الرحيم
حركة العدل والمساواة السودانية
www.sudanjem.com
info@sudanjem.com

شعارنا : ( عدل ومساواة ووحدة واخاء )

قوات الحكومة السودانية ومليشيات الجنجويد تخرق بنود الاتفاق النار وتشن هجوما علي المدنيين لثلاثة ايام متتالية

لم يمض علي توقيع البرتكول الانساني والبرتكول الامني في ابوجا اسبوعان حتي عادت حكومة الخرطوم ومليشياتها من الجنجويد لعادتها وغيهاالقديم في خرق الاتفاقات.
فهاهي حكومة الخرطوم تخرق بنود الاتفاق قبل ان يجف المداد كتب به تواصل عمليات الابادة الجماعية وحرق القري واجبار المواطنين علي النزوح كما فعلت من قبل باتفاق انجمينا لوقف اطلاق النار..
ففي ذات اللحظة التي تجتمع الامم المتحدة لتفعيل عملية السلام في السودان قامت قوات حكومة الخرطوم مدعومة بالطائرات العمودية ومليشيات الجنجويد بشن هجوم علي المحاور الاتية:
1. الهجوم علي قرية طولي 40 كيلو متر جنوبي الجنينة يوم 17/11/2004 حيث حرقت المساكن ونهبت الممتلكات من قبل الجنجويد الذين يرعون جمالهم في مزارع اهل القري المحروقة وينهبون المحاصيل بعد اجبروا المواطنين علي النزوح .
2. كما تعرضت قرية ام جدول شرق ام جلبا في ضواحي طويلة علي هجوم بالمروحيات وقوات الجنجويد و قد قتل فيها 8 اشخاص وجرح 6 اشخاص بعد حرق القرية بالكامل.
3 . وفي تطور خطير نحو مواصلة التصفيات والتهجير الجماعي تقوم قوات الجنجويد التي تم استيعابها في الجيش السوداني بالهجوم علي بعض المواطنين في مدينة الجنينة بقصد تصفيتهم او اجبارهم علي النزوح من مدينة الجنينة الي معسكر"كوندوبيه" بقصد السيطرة علي بيوتهم ونهب ممتلكاتهم ففي ليلة واحدة اي ليلة 18/11/2004 تم الهجوم علي 8 منازل بحي الكفاح وبالفعل تم تهجيرهم واسكن بعض الجنجويد في منازلهم .
4. وفي محور اخر قامت مروحيتين منطلقتين من مدينة الفاشر بالهجوم علي قرية أم سيالة 19/11/2004 ولا تزال المعرك جارية حتي لحظة كتابة هذا البيان.
5. كماقامت قوات الحكومة ومليشيات الجنجويد بالهجوم علي منطقة هشابة يوم 19/11/2004 حيث نهبت ممتلكات أهل قرية " دمة أشقر" واجبر سكانها علي النزوح الي المعسكرات.
6. وتؤكد مصادرنا ان قواتا حكومية مزودة بالعتاد ومدعومة بالجنجويد تعد العدة بصدد الهجوم علي مدينة الشعرية
لقد ابدت الحركتان حسن النوايا ووقعت علي الاتفاقين الانساني والامني والتزام بهما بلا تردد ولكن هاهي حكومة الخرطوم تعود لعادتها القديم في نقض العهود والاتفقات.

ادريس ابراهيم ازرق
امين دائرة الإعلام
الناطق الرسمي باسم حركة العدل والمساواة
22.11.2004

اقرا اخر الاخبار السودانية على سودانيز اون لاين http://www.sudaneseonline.com
الأخبار المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع


| اغانى سودانية | آراء حرة و مقالات | نادى القلم السودانى | المنبر الحر | دليل الخريجين | | مكتبة الراحل على المك | مواضيع توثيقية و متميزة | أرشيف المنبر الحر

الصفحة الرئيسية| دليل الاحباب |تعارف و زواج|سجل الزوار | اخبر صديقك | مواقع سودانية|آراء حرة و مقالات سودانية| مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد


Copyright 2000-2004
Bayan IT Inc All rights reserved