بيان من المؤتمر الشعبي السوداني-لندن

سودانيز اون لاين
4/30 6:08am

المؤتمر الشعبي السوداني-لندن
Flat 124, 61 Praed Street, London, W2 1NS
Tel & Fax: 0044 207 224 9813
Mobile: 0044 7771507976 & 7950676935
Email: popularcongress@aol.com

بيان صحفي
أقدمت قوات الأمن السودانية فجر هذا اليوم الأربعاء 28أبريل 2004 علي شن حملة إعتقالات أخرى في صفوف قيادات المؤتمر الشعبي بالداخل حيث إعتقلت كل من :
طارق محجوب أمين الأمانة الثقافية
ابراهيم عبد الحفيظ أمين الشئون المالية
زهير حامد أمين أمانة الشباب
صديق عبد الواحد (الأحمر) عضو الأمانة العامة
حاج ماجد محمد سوار عضو المكتب السياسي
محمد عبد الرحمن أمين الطلاب السابق وعضو المكتب السياسي
اسماعيل الأزهري عضو أمانة ولاية الخرطوم
أحمد الشين وزير ولائي سابق
حسن نور الدين عضو أمانة ولاية الخرطوم
ناجي دهب عضو أمانة الطلاب
خالد الضو عضو أمانة الشباب
خالد عثمان عضو أمانة الطلاب
حامد ممتاز ناشط
اسامة الياس ناشط
عبد القادر الطيب ناشط
معاوية عبد الرحمن ناشط
عبد المنعم الجاك ناشط
محمد عبدالله ناشط
محمود الحبيب ناشط
محمد احمد عبدالسلام ناشط
حامد كرار ناشط
أنور شيخ إدريس ناشط
علي محمد ناشط
ليرتفع بذلك عدد المعتقلين إلى 63 معتقلا موزعين بين سجن كوبر بالخرطوم وسجن دبك شمال الخرطوم في أوضاع غير إنسانية حيث يتم حبسهم بواقع أربعة أشخاص في غرفة لاتتجاوز مساحتها 4أمتار ويمنعون الدواء والغذاء والزيارات مع العلم أنه لم تقدم ضدهم لوائح إتهام رغم تجاوزهم الأسبوعين في الحبس غير القانوني .
إن ما تقوم به سلطة الخرطوم يقف شاهدا على ذهاب العقل والتدبير السليمين بعد ذهاب الدين. فبعد أكثر من أسبوعين لاتزال هذه السلطة عاجزة عن تقديم المعتقلين الأوائل الذين ملأت الدنيا بالإدعاء ضدهم وسود وزير داخليتها صفحات الصحف بالزيف عن الأدلة الدامغة ولا يزال الرأي العام السوداني في دهشة من منع المعتقلين من لقاء محاميهم في الوقت الذي يصرح فيه وزير العدل بأن "كل شئ سيكون بالقانون هذه المرة" في إشارة إلى الإعتقالات السابقة خاصة إعتقال الشيخ حسن الترابي لأكثر من عامين دون سند قانوني . ولكن مصير تصريحه لم يكن بأفضل من مصير تصريحاته السابقة التي ضربت بها قوات الأمن عرض الحائط وبدلا من أن نشهد تطبيق القانون الذي وعد به سيادته - وعدا غير منجز- تقدم قوات الأمن برئاسة السيد صلاح عبدالله قوش على حملة أخرى من الإعتقالات لن تزيد قياداتنا بالداخل إلا إستمساكا بالطريق القويم الذي إرتضوه عن قناعة بأن سلطة تقوم علي قدم الأمن هي سلطة عرجاء يعييها السير في درب شاق وطويل لبناء بلد تتهدده الأخطار التي باتت أوضح من ضوء الشمس حتي لذي رمد .
في الوقت الذي تتعثر فيه مفاوضات السلام في نيفاشا بسبب إنشغال النائب الأول ومجموعته في الصراعات الداخلية التي تتهدد كراسيهم وفي الوقت الذي أصبحت فيه دارفور جرحا غائرا في خاصرة الوطن لا يشغل النائب الأول ومجموعته سوى خطر المؤتمر الشعبي الذي يتهددهم- لأنه كما يقولون في إجتماعاتهم الخاصة إذا جاء السلام والمؤتمر الشعبي موجود في الساحة الداخلية فإن مصيرنا إلى زوال- كأنهم مخلدون.
إن إعتقال قياداتنا العليا والوسيطة لن يفت عضدنا ولن يرهق عزيمتنا التي عقدناها على ضرورة ذهاب النظام عاجلا بل النظام يقدم لنا خدمة جليلة بتسريع وتيرة التعبئة ضده بافعاله الرعناء وستقوم قيادات بديلة مكان المعتقلين ليسوا أقل منهم مضاء وصدقا في مقارعة النظام وسنمضي في خطتنا المعلنة لتجميع القوى الوطنية كافة على عهد صدق بأن تنفرج الحرية للجميع دون تمييز بدين أو عرق أو إنتماء سياسي ونبشر جماهير شعبنا بأن كرة الثلج قد تدحرجت وأن مكانها السفح. {وأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض} وندعوهم إلى الإنتباه إلى مخططات سلطة باتت بلا عقل ولا رجاء ولا شفيع . ونذكرهم بأن تحولات تأريخنا كلها تشهد بما تمر به سلطة الخرطوم اليوم ولكن يقيننا بأن العاقبة للمتقين.
لندن
29أبريل 2004


اقرا اخر الاخبار السودانية على سودانيز اون لاين http://www.sudaneseonline.com

الأخبار المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع


اخبار السودان بالانجليزى | اغانى سودانية | آراء حرة و مقالات | نادى القلم السودانى | المنبر الحر | دليل الخريجين | | مكتبة الراحل على المك | مواضيع توثيقية و متميزة | أرشيف المنبر الحر

الصفحة الرئيسية| دليل الاحباب |تعارف و زواج|سجل الزوار | اخبر صديقك | مواقع سودانية|آراء حرة و مقالات سودانية| مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد

contact Bakri Abubakr
Copyright 2000-2004
Bayan IT Inc All rights reserved