السودان
ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى [email protected] كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

الدكتور جون قرنق والدكتورة كوندي ابنة خالته بالاحضان بالقصر الجمهوري بقلم الطيب محمد علي-القاهرة

سودانيزاونلاين.كوم
sudaneseonline.com
7/22/2005 9:39 م

استقبل الدكتور جون قرنق النائب الاول لرئيس الجمهوريه ورئيس حكومة الجنوب ورئيس حزب الحركة الشعبية لتحرير السودان استقبل الدكتورة كوندي رايس وزيرة الخارجية الامريكية بمكتبه بالقصر الجمهوري ومن البديهي ان يخمن اي متابع للساحة السودانية عن المحادثات التي دارت بينهما انها كانت حول مستقبل السلام في وكيفية انزال اتفاقية السلام ارض الواقع وحل ازمة دارفور والشرق وكل اشكاليات السودان والازمات التي ادخلتنا فيها الحكومات الشمالية السابقة واخيرا حكومة الجبهة الاسلامية من بينها قائمة الدول التي ترعى الارهاب وسوداننا الحبيب على رأس القائمة وهناك انتهاك حقوق الانسان والابادة الجماعية في دارفور الحبيبة وقد تطول قائمة الاشكاليات التي تواجه السودان مستقبلا واظن ان الدكتورة كوندي قالت لاخوها قرنق (شد حيلك وربنا في عونك وانك قمت بدورك كاملا خلال الواحد وعشرون عاما ولكن هذه المرحلة اصعب ولا تنسى انك موقعك بين الجعلي الراقص والشايقي السفاح وهذا يحتاج لحكمة وشجاعة كبيرة منك يا ود الخالة)

وما اعجبني في لقاء الدكتور والدكتورة وانني كنت جالس اتابع الاخبار في قناة الجزيرة ومن غير ارادتي انتفض واقفا عندما رأيت الدكتورة كوندي تدخل مكتب قرنق قام الدكتور وهاك يا سلامات بالاحضان بعيدا عن قيود الاسلاميين وتخيل اين هذا الاستقبال؟ انه بالقصر الجمهوري الذي ظل لمدة 16 عاما حكرا لاهل الجبهة الاسلامية يعبثون فيه الى ان جاء الدكتور قرنق ودخله دخول الفاتحين وجاءت الدكتورة كوندي وكانها لست الوزيرة الامريكية وفي مهمة رسمية بل انها تقوم بزيارة عادية لاحد اقاربها وهو ابن خالتها الدكتور قرنق الذي غاب فترة طويلة عن البلد حيث انه كان مغتربا او بعثة دراسية واثناء مشاهدتي لهذا المشهد جال في خاطري مطلع اغنية للاستاذ محمد الامين وكلماتها:-

رجع البلد بعد السنين المرة*** يادوب العيون ما سهرن هجد

انت ما ياكا الحنين *** انت نورت البلد

حيث تناولا اي الدكتور والدكتورة وبعيدا عن الرسميات هموم الاسرة الافريقية وعدم تكرار الاسباب التي ادت الى تفرقهم وتشتتهم وكيفية فتح قنوات الاتصال بين الاسرة في امريكا وباقي الاسرة في افريقيا وخاصة السودان الذي تحصد الحرب ارواح ابنائه,وفي ختام ونستهما اظن ان الدكتور قرنق جاملها بعبارات غزلية رقيقة لزوم انها امرأة برضو ويرق قلبها للكلام الحلو ولو وزيرة خارجية امريكا حتى! فردت له كوندي والله يا ود الخالة لو عايزة اتزوج ما اظن حالقى احسن منك ما انت البطل والشجاع والمناضل ويكفي انك ظللت تناضل من اجلنا حتى مهدت لي الطريق لزيارتك في بيت الاسرة وعقبال باقي الاسرة في دارفور واوصيك وانت كبير البيت ان تهتم بشئون ما تبقى من الاسرة في دارفور حتى يعودوا الى البيت الكبير ,انت ما شفت مانديلا عمل شنو؟وتكون زيارتي السنة الجاية القاكم كلكم مجتمعين تامين وما ناقصين وكل سنة وانت البطل.

الطيب محمد علي

القاهرة

[email protected]HOO.COM



للمزيد من االمقالات

للمزيد من هذه الاخبار للمزيد من هذه البيانات و المنشورات
الأخبار المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع


| اغانى سودانية | آراء حرة و مقالات | ارشيف الاخبار لعام 2004 | المنبر العام| دليل الخريجين | | مكتبة الراحل على المك | مواضيع توثيقية و متميزة | أرشيف المنبر العام للنصف الاول من عام 2005

الصفحة الرئيسية| دليل الاحباب |English Forum| مكتبة الاستاذ محمود محمد طه | مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان | مواقع سودانية| اخر الاخبار| مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد


Copyright 2000-2004
SudaneseOnline.Com All rights reserved