مقالات واراء حرة من السودان
ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى [email protected] كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

حركة العدل و المساواة و الخناجر المسمومة بقلم جعفر التيجاني علي دينار

سودانيزاونلاين.كوم
sudaneseonline.com
4/27/2005 8:07 م

حركة العدل و المساواة و الخناجر المسمومة

في ظل غياب المستنيرين و الحكماء و الراشدين تنبت بعضا من الطفيليات
و النفعيين و الخونة والمرتزقة و جيوب العمالة و خاصة من فئة عرفناهم منذ الصغر بهذه الأعمال الصبيانية و الذي أصبحت صفة مصاحبة لهم بل ظلهم و لا يمكن لهم إن ينشطوا إلا في مثل هذه الأجواء و الظروف الحالكة السواد من تاريخ دارفور الكل منا يري أو يسمع ما تقوم به بعضاّ ممن أصبحت ضمائرهم إن كانت لهم ضمائر رخيصة بأنهم يبيعون دماء الشهداء و صرخات الأرامل و المشردين بدراهم رخيصة تظهر بين مدة و أخري أوراق صفراء تعبر عن من يعتقدون بان قيادة الثورات في دارفور امرأ طبيعيا إن يكون منهم و لا يرون أي صفه قيادية يجب إن تكون خارج السرب ( تقويدي كوروي ) أو المجموعة و إذا لم يكن منهم يبدؤون في زراعة الفتن و هم من أكثر الناس براء في ذلك و خبر و حنكه و لكن هيهات عهد الظلام السابق قد غربت شمسها و إلي الأبد وعهد التبعية قد انتهت و عهد جباية الضرائب ذهبت إلي مذبلة التاريخ بدون رجعه هذه الفئة قد تعتقد بأنها قد تطفي وهج و بريق الثورة و التي شرارتها سوف تطال ليس هولا المرجفون بل يصل إلي القصر الجمهوري و الحمد لله كل صاحب عزيمة و إصرار و نجاح محسود و قد غاب أملهم و أعاد الله كيدهم في نحرهم فهولا مثل ( حوات ) الحركة الوطنية للإصلاح لا ادري أين اختفوا فهم جنجويد الزغاواة و قد قبضوا الثمن ومن دواعي الأسف علمت إن قائدها و مدبرة المكيدة و الفكرة أنها امرأة و حتى من البيانات الصادرة إذا تمعن الإنسان العاقل النظر إليها يؤكد ذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فإذا كان الناس يريدون محاسبة الدكتور خليل هذا في تقديري أمر طبيعي جداّ فقط فلنتحاسب جميعا هناك من كانوا وزراء قبل الدكتور خليل ماذا قدموا للبلد غير التطبيل للأحزاب الديناصورية و حتى هذه اللحظة لم يتمكنوا من تحرير أنفسهم من سلطة سيدي و منهم من وصلوا إلي اعلي المناصب العسكرية و المدنية بينوا لنا ماذا قدموا للبلد هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين لم نجد منكم إلا المؤامرات و الفتن ما ظهر منها و ما بطن
لنقول أن الدكتور خليل كان في تنظيم سياسي فقام بتأسيس تنظيم جديد و فجر الثورة و التي تعبر عن تطلعات و أمال المهمشين و المظلومين و المضطهدين وخرج بالحركة إلي العالمية رغم كيد الكائدين و لكن الأيام بلسما شافعا و قطار الثورة ماضية و لا حتى يلتفت للمثل هذا الصنف من البشر و حتى عدم الرد من الحركة كانت موفقة و حكيمة الناس تفكر في تشكيل حكومات في المنفي و كيفية تسيير السودان و التنبؤات المرتقبة والسيناريوهات المتوقعة في الوطن الذي غاب قوسين من الصوملة
فإذا أخطاء الدكتور خليل نعم الكمال صفة لله وحده و لكن وقت الحساب ليس ألان و الظرف غير مساعد فإذا كان هناك استقرار سوف يجلس الجميع و بكل شفافية ووضوح يحاسب الجميع فقط عليهم التحرر من ذلك العقلية ألصنميه القديمة و الذي لا زال يعشعش و يكبل بعضهم عليهم اللحاق بالركب و ترك هذه القزعبلات و المسرحيات السيئة الإخراج رقم الإضافات و جراحات التجميل ووووو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فالحركات تعبر عن أمال أبناء جبل مرة و تيرحيقوا و باساوا و نانا و اوستاني و هامي و شيك و الطينة و يا جبل ما يهزك ريح امضي ولا تلتفت فاسم الشجاع لا يناله رعديد أو جبان
جعفر التيجاني علي دينار
السكرتير الإعلامي للرابطة أبناء السلطان علي دينار
[email protected]m


للمزيد من االمقالات

للمزيد من هذه الاخبار للمزيد من هذه البيانات و المنشورات
الأخبار المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع


| اغانى سودانية | آراء حرة و مقالات | ارشيف الاخبار لعام 2004 | المنبر الحر | دليل الخريجين | | مكتبة الراحل على المك | مواضيع توثيقية و متميزة | أرشيف المنبر الحر

الصفحة الرئيسية| دليل الاحباب |تعارف و زواج|سجل الزوار | اخبر صديقك | مواقع سودانية|آراء حرة و مقالات سودانية| مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد


Copyright 2000-2004
SudaneseOnline.Com All rights reserved